ضِدْ النسَيان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ضِدْ النسَيان

خطوط على كلمات كتابٍ قديم...

  نشر في 07 ماي 2019 .

على إمتداد سنوات العمر يمر الإنسان بالكثير من الأحداث والصور والمشاهد،منها ما يبقى ومنها ما يُنسى " كأنه لم يكن" وبين المنسي والباقي في الذاكرة ما يستعصي على الفرد معرفته أو حسابه،وقد يستغرب أحدنا كيف أنه قادر على تذكر حدث بعينه دون الآخر،أو إسترجاع حدث بكامل تفاصيله بينما الآخر بقايا لأطلالٍ رمادية لا تكاد تكوّن صورة موحدة واضحة المعالم.

خلال فترة قراءاتي التي إمتدت لأعوام لا أتذكرها،ربما هي منذ فترة تعرفي على القراءة في سنيني الأولى وخلال هذه الفترة قرأت الكثير من الكتب والمقالات منها ما أعدت قراءته أكثر من مرة،و آخر لم يتبقَ له في الذاكرة براح.من العناوين التي أتذكرها وكأنني طالعتها بالأمس (إنها تنتظر عودة القطر) لا أذكر متى قرأته ولا حتى أتذكر شيئاً من محتواه (إبتسامتها أحلى من الموناليزا) وغيرها من بقية العناوين التي لم تفارق ذاكرتي منذ لحظة قراءتها وحتى اليوم ولا أدري إلى متى ستظل باقية؟

هناك عبارات قد تضمنتها كتب أو وردت في منتصف رواية أو كلمات من حوارٍ عابر في قصة قصيرة من ذلك ما ورد في رواية (فتاة طائشة) للكاتب (جورج أزويل) تلك الرواية الصادرة عن دار العالمية للكتب والنشر ضمن (سلسلة منشورات الأدب العالمي) ما جاء في الفصل الأول من الرواية في وصف البطلة جاكلين:

" كانت نظيفة...وكانت ترتدي ثوباً رخيصاً،أما بشرتها فكانت بيضاء مضيئة،كأنها أضيئت من الداخل بنور الفلورسنت" هكذا جاء وصفها،كنت أقرأ وكأنها ماثلة أمامي بتلك الأوصاف الدقيقة؛لذلك لم أنسَ ذلك الوصف ولم يفارق ذاكرتي منذ قرأتها بين عامي (2008 – 2010م) لا أذكر على وجه التحديد.

كل تلك العبارات ظلت عصية على النسيان رغم مرور كثير من الأحداث المهمة والعابرة فوقها،إلا أنها تفوقت حضوراً على كل تلك الذكريات،الشئ الذي أعاد إليّ السؤال مرة آخرى؟ ما الذي يجعل بعض الأشياء ضد النسيان والآخر يذهب بعد فترة قصيرة؟

على ركن قصي في الذاكرة تقفز بين الحين والآخر لحظات إستماعي لأغنية (فراش القاش) للمرة الأولى،تلك الأغنية التي صاغ كلماتها الشاعر عبد الوهاب هلاوي،هذه الأغنية كلما سمعتها أعادت إلى الذاكرة تفاصيل إستماعي إليها للمرة الأولى،أذكر حينها كنت مسافراً بين ولايتي الجزيرة والنيل الأبيض،حيث كانت العربة تقلنا من مدينة (ودمدني) إلى مدينة (كوستي) وكانت مدينة (سنار) حينها محطة تتوقف فيها جميع البصات السفرية التي تنتقل بين الولايتين في إستراحة قصيرة،لتناول وجبة الإفطار وشرب القهوة،وكان فصل الخريف حينها في بدايته؛من صوت المذياع الداخلي للعربة بدأت الأغنية،أذكر حينها كان ثمة رزاز خفيف يتساقط في الخارج راسماً لوحاتٍ زاهية على زجاج النافذة وهناك على الأرض طفلة تلهو...

في العموم يستطيع الكاتب أن يصنع عدداً من الصور والأخيلة ويضعها في المشاهد التي تخدم ذلك النص،ولكن الصادق فقط ما يبقى في ذهن القارئ مع تقادم السنين ومرور الأعوام.

صورتان لا تكاد تفارقا مخيلتي ،صورة الراوي وهو يكتب في رسالته (رسالة إلى إيلين) وصورتها هي الأخرى حين كانت ترتب حقيبته وتضع فيها ما هو مهم وما سيحتاج إليه،وفي النص تفاصيل بيّنه للوحة رسمها الكاتب في تلك القصة :

" الآن إنتهيت من فض حقائبي.أنت عظيمة ولست أدري ماذا أفعل بدونك.كل شئ يلزمني وضعته في الحقائب.تسعة قمصان (فان هوست) ثلاثة منها لا تحتاج للكي(أغسلها ونشفها و ألبسها). وأنت تعلمين أنني لن أفعل شيئاً من هذا القبيل.ربطة العنق التي إشتريتيها لي العام الماضي في بوند ستريت وجدتها مع خمس كرافتات آخرى".

ليس فقط النصوص الأدبية وحدها هي التي تمتلك تلك الخاصية،هناك الكثير من الأحداث والصور اليومية والقصائد والألحان التي تتخير مكاناً مميزاً في الذاكرة لتطل في الوقت والمكان والمناسبين،الوجوه هي الآخرى فيها ما هو عصيُ على النسيان؛لذلك عرفت أن " الذاكرة غير موضوعية ولا يمكن الإعتماد عليها " كما كانت تقول الكاتبة التشيكية (إيزابيل الليندي) . فكم من ذكرى تمنينا عودتها دون أن تسعفنا الذاكرة في إستحضارها،وكم من حدث من فرط بشاعته تمنينا أن نصاب بفقدان ذاكرة مؤقت لكي ننساه.


  • 2

   نشر في 07 ماي 2019 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 1 أسبوع
لايبقى فى ذاكرة الانسان غالبا سوى مافعله أو قاله أو قدمه للآخرين بصدق ، أو ماتلقاه من قول أو فعل من الآخرين بصدق أيضا ، انه الصدق - أتفق مع حضرتك تماما- فما صدر من القلب ليس له مكان الا القلب وذاكرة البشر .. تحياتى لقلمكم المميز .
1
نزار عبدالله بشير
أسعد بقراءة تعليقاتكم أكثر من سعادتكم بقراءة المقال

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا