الساقية والمنجل.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الساقية والمنجل..

  نشر في 10 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 يوليوز 2018 .

الساقية والمنجل..

لكل بداية نهاية، ولكل شمس حكاية تنسج مع خيوط الفجر وتكفن في غسق الليل..

ما أجمل البدايات في كل شيء ولذلك ذاكرتها لا تشيخ ولا تهرم ، هل تراك نسيت لحظات الطفولة ورفاق الصبا واللعب والفرح مع أخيك وابن عمك وقريبك وجارك..؟

أنظر أول الحكاية الكل يبتهج بك ولك وتظنّ الأرض أرضك والسماء تحت طوعك .

حتى اذا أحاطت بك الأيام وتناهشتك مخالب الزمان

يخيب ظنك وتعلم علم اليقين أنك لست وحدك الذي غذتك الساقية وينتظرك المنجل .

جميعنا نشترك في المبتدأ والمنتهى وبين هذا وذاك نصنع الخبر، هذه الحقيقة التى دائمآ ما تتوارى بحجاب الغفلة وسكرة الشهوة لا يكشف الحجب عنها إلا منجل الحصاد .

المبتدأ المشترك والمصير المشترك والحياة المشتركة توقظ روح الأخوة فينا وتجعل البصر والبصيرة تدرك معنى التعاضد والتعاون ، وخطر التنافر والتباغض .

يقول أحد عظماء قريش عند فتح الشام :

والله قد رأيتنا ونحن بالشام قد قدمنا بتجارتنا ونحن لا نأمن على أنفسنا وأموالنا  من الروم والواحد منا لا يرى له فضل على صاحبه ، حتى إذا رجعنا مكة تنافرنا وتفاخرنا حتى تحمّر الأنوف وتستطيل الرقاب  .

لا تعرف قيمة أخيك الحقيقية إلا وقت الفقد وقد مر عليه المنجل كما سيمر عليك..

حقيق على كل أمة وكل وطن وكل قبيلة وعائلة أن تدرك أن الأصل واحد والمصير الذي ينتظرها واحد ولتجعل الحياة بين الساقية والمنجل حياة تجري بها روح الإخاء وتسقي بذرتها مياه العطاء .


  • 3

   نشر في 10 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 يوليوز 2018 .

التعليقات

جذبني عنوان الموضوع وحين قرأته انجذبت اكثر الى عمق المضمون وما فيه من رسالة وعظية توجيهية قوية لكل غافل عن حركة هذا المنجل البعيد القريب ،الذي يترقب رؤوس السنابل التي ارتوت من الساقية وصارت مزهوة بارتفاع قاماتها ومنشغلة بكمية ثمارها وزمن اثمارها .. لكن المنجل لا يغفل عنها بل يترصدها ويترقبها ليحصدها .. موعظة مزلزلة بلغة ، جد راقية ونقية ، توفقت اخي الكريم الى حد كبير في الباس الفكرة صورا فيها من البيان والسحر ما يدل على اقتدارك التعبيري واصاللتك في التكوين، وعمقك في التامل . دام قلمك نديا وسخيا ، ونحن كلنا شوق الى مثل هذه القطرات الندية في زمن قحط فيه التفكير والتعبير .
1
مشاري العنزي
اشكرك استاذي الفاضل ولا غنى لي عنكم وتوجيهاتكم فأنا في البدايات
ذ/محمد خلوقي. Khallouki mhammed
تواضع يزين قامتك فكلنا ذلك الرجل كلما سرنا كبرنا .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا