زمام قلبى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زمام قلبى

  نشر في 03 نونبر 2018 .

قرأت رسالته و هذه المره أصرت أن ترسل له رد :

قرات رسالتك وشعرت بكل حرف بها وكل تلك المشاعر التى تحملها لى فى قلبك أعرفها جيدا حتى أنها كانت سبباً لفراقنا فى الاساس ، كل هذا الحب شعرت به من زمان و لكننى لا أقبل أن أكون شيئا من أشيائك أن أكون جزء صغير من اجزاء كثيره تحملها معك فى حقيبتك اليوميه أعلم أنك لا تحب الخساره أنانيتك لم تسمح لك بأن تشعر بأن هناك شخص ما تمرد عليك و خرج من دائرتك شعورك الزائد بنفسك جعلك تشعر دائما بأنك شمس لهذا الكون فى داخلك هذا جعلك تخطأ خطأ جعلنى كدت أفقد نفسى فيه خطأ اخذ منى شهور و سنين لكى أستعيد نفسي و أبدو أمامك اليوم بهذا الشكل لا أخفى عليك بأن أخطائك معى جعلتى أتعلم الكثير فى هذه الحياه علمتنى الكثير و أهمها أننى أصبح لدى القدره على أخراج اى شخص من حياتى بسهوله أصبح لدى القدره أن أمسك بزمام قلبى و أرحل فى أي وقت قبل ان تنهى قلبى دعنى اشكرك على هذا كثيرا دعنى أقدم لك وسام الشكر أنك جعلتنى أتعلم هذا لقد عانا قلبى كثيرا من التمسك بمن هم كانوا سبباً فى ألمه و حزنه ، أننى اليوم أملك زمام قلبى و نفسى جيدا لذلك لا أمانع أبدا من العوده إليك من جديد ولكن أعلم جيدا أننى سوف أتركك عند أول منعطف تسئ إلى فيه لن أتمسك بك من جديد سأرحل عندما أشعر ولو شعور بسيط بالحزن سأرحل اذا حل عليا وجع من خلالك دون أن أستمع اليك دون حتى أن أنتظر منك تبرير سأرحل أعدك بأنك ستجد شخص أمامك لم و لن تعرفه ، أعلم أن خطابى هذا يجعلك تتسائل لماذا اذا عدت من جديد ، لاننى لم أود أن تحمل فى قلبك ضغينه منى ، كنت أخشي حتى الموت بعد محاولاتك المريره لصلحى ان يتحول الحب فى داخلك الى كره كبير أنى كنت أخشى أن تصبح ألد اعدائى فعدت إليك بعدما أخبرنى الجميع بأنك مللت الانتظار ، سأعود إليك قبل أن أخسر بقايا الحب بداخلك و لكن أرجو هذه المره أن تبقى معى دون وجع.

( الجزء الثانى ل بيتك الكبير قلبى ) 


  • 1

   نشر في 03 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا