هل الماسونية حقيقة؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل الماسونية حقيقة؟

الماسونية والمنطق

  نشر في 18 غشت 2016 .

اول شيئ ساٌقوله  هو انه عبر التاريخ كان هناك ملايير من المفكرين والفلاسفة والمخترعين واصحاب العلم التجريبي والكوني بصفة عامة.. العلم الذي يفك الغاز الوجود

ولا واحد من اولئك فسر الماسونية كما تفسر اليوم.. الماسونية كانت حركة تنويرية تسعي لنشر المعرفة والحضارة ونقطة نهاية..

لا يوجد هناك شيء اسمه دجال فهو خرافة محضة..

لا يوجد هناك مخلوقات لا نراها مثلا كالشيطان او الجن او الملائكة.. هناك خير وشر.. واذا كنت تسمي الشر شيطان فليكن.. الاسم ليس مهما...

لدي لكل شخص سيقرأ هذا الرد 6 اسباب تدحض النسخة المزورة للماسونية والتي انتشرت عبر الانترنت اواخر سنة 2007.. وكانت هناك سلسلة عربية شهرت للفكرة بالعالم العربي.. اما العالم الغربي فهو من بدأ الفكرة اصلا..

السبب الاول

ليس هنالك ادلة منطقية.. فكرة ماسونية اليوم مبنية علي نظرية المؤامرة التي فشلت وما زالت تفشل في تقديم ادلة عقلانية متصلة ببعضها وملموسة ويستطيع العقل البشري تقبلها.. كل ما حدث تفجير واذاعه الاعلام نقول ان هذا من الماسونية.. طيب هل داعش ماسونية؟ الا تطبق شعائر دين الاسلام وتقتل المرتدين عن دينهم والكفار؟ بما انها قامت بتفجيرات متتالية وبنفس الطريقة وكل بلد يعني هناك مؤامرة هنا.. لا توجد اي ادلة منطقية

كله يعتمد علي رموز لا نعرف ماذا تعني.. تبريرنا الوحيد لمعانيها هو انها تمجد الماسونية وتظهر طاعة الماسونيين لنظامهم؟ في نظرك هل سيقوم احد ببناء امبراطورية سرية ويعمل علي حمايتها بوضع رموز واشارات في كل مكان كدليل علي وجودها؟

السبب الثاني

ربط فكرة وهمية بالواقع.. فمثلا لو ربتك والدتك علي ان كل ما يحدث لعائلتك من احداث سيئة وهو بلوة من الله بسبب الادعية السيئة التي دعتها امها او ابيها.. وان هناك حظ عاتر يعاكسكم.. فكل شي لا يتناسب مع متطلبات حياتك يصبح له سبب وهمي وخرافي

السبب الثالث

اعطاء فكرة الماسونية اليوم او الماسونية بصفة عامة مكانة وقيمة اكثر مما تستحقه.. في القديم كان الناس يؤمنون انه لكل قوي طبيعية اله.. اله الرياح واله الشمس واله الليل واله الشجاعة واله الجنس.. كما اليوم يظن الناس ان الماسونية اله او الهة تتحكم في كل شيء حتي الهواء الذي تستنشقه عندما تخرج للتمشي تتحكم فيه..

السبب الرابع

التفكير الطفولي والمنطق الاهبل في تفسير الوقائع.. مثلا تسونامي الذي ضرب اليابان كان من افعال الماسونية.. او الهزات الارضية في بعض البلدان فعلتها الماسونية.. الشخصيات المشهورة التي يتم اغتيالها ورائها الماسونية..وكأن تلك الشخصيات ليس لديها اعداء.. لا تموت.. لاتقع لها حوادث.. لايمكن ان تكون في الزمان والمكان الغير مناسبيين.. تفسيرنا الوحيد لموت المشاهير وقتلهم هو الماسونية

السبب الخامس

الجهل.. معظم الذين يؤمنون بفكرة الماسونية التي تتحكم بالوجود هم جاهلون و فئة تجلس امام الحاسوب لسنوات تتابع قصص المؤامرات ولأنها تحس انها لا تتحكم بحياتها وانها عاجزة ولا دور لها في مجتمعها ومحيطها.. فهي تلقائيا تلوم الوسط الخارجي بدل ان تلوم نفسها.. تبحث عن من تلقي اللوم.. عن شيئ يكون خالدا او قريبا من صفة الاله لكي تبرر تلك الفئة عجزها بدلا من ان تستيقظ وتهتم بحياتها وتحقق اهدافها لا ان تنتظر خروج مهدي منتظر ربما او سوبرمان ينقذها من وحش خلقته داخل عقلها

السبب السادس

ان تكون محقا حول الاشياء الخاطئة

اجل هناك بعض الاشخاص الذين يستغلون السياسة والنفوذ والرشاوي من اجل ان يحققوا اهدافهم المتعلقة بالسلطة وامتلاك الاشياء وهذا جزء من الطبيعة.. فالطبيعة معظمها تتلخص في البقاء للأقوي.. والحكم للأقوي.. وانعدام الحيلة للاضعف.. لاحظ السلسلات الغذائية سواء الحيوانية او البشرية.. فنحن نأكل لحم سمكة التونة التي ظلت لسنوات وهي تلتهم الاسماك الصغيرة.. 

في القديم كان من يملك اكثر الابقار والحجارة والجلد هو الذي يمتلك الكلمة.. والاخرين يجب ان يتبعوه.. ولكن هذا لا يعني ان نجعل من ذلك خرافة متعلقة بالاساطير وان نلوم كل ذلك علي هذه المجموعات التي تستغل السياسة والمال.. ان نلقي بالتكهنات والعصابة علي اعيننا.. ربما انا كتبت هذا الرد بأمر من الماسونية.. ربما كتبته لأني لا اؤمن بالماسونية.. من اين لك ان تعلم؟ كيف تعلم مااذا كنت محقا ام لا.. وهل انت محق حول الشيئ الخاطئ او الصحيح.. ان تكون علي صواب لا يعني ان ما فهمته هو عين الصواب...

كما ان فكرة الماسونية يتكلم عنها البسطاء.. اولئك الذين لا علم لهم ولا بحث ولا استواعب لقوانين الوجود والطبيعة.. وكيف يعمل العالم.. وكيف تحدث الاشياء.. المعرفة هي التي تخلصك من مثل هذه التوهمات.. فحتي اولئك الذين ادعي انهم قتلوا بامر من الماسونية لم يتحدثوا في كتبهم وخطاباتهم وتصريحاتهم ولا مرة واحدة عن الماسونية التي تؤمنون بها.. كانوا يتكلمون عن الفساد وعن المنظمات والمخططات التي تجري لكي تبقي السياسة الرأسمالية الاحتكارية متحكمة في شعوب العالم.. ففي الوقت الذي لم ينتابهم الخوف من التحدث بكل حرية عن اولئك الاشرار الذين يذيعون الفقر والامراض بين الشعوب.. ويقومون بحروب من اجل مصالحهم والاستعمار.. فلماذا خافوا من ان ينطقوا اسم الماسونية؟ هل هو شيفرة تفتح ابعاد ثقب الاسود؟ واذا نطقوا الاسم سيمتص ذلك الثقب الكون باكمله؟

الماسونية كلمة تعني البنائون.. وفي كتبها القديمة لم تمجد ولا مرة واحدة كلمة الدجال.. فما بالك بأن تؤمن بوجوده من الاول؟


ربما انا مخطئ.. ربما هناك ماسونية كالتي اشتهرت بهذا العالم الافتراضي.. لكن شيء واحد متيقن منه.. منطق عقلي لم يتقبل وجود منظمة كهذه.. وانا متصالح مع منطق عقلي للأسف...



   نشر في 18 غشت 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا