افكارنا مشكلتنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

افكارنا مشكلتنا

  نشر في 07 ديسمبر 2016 .


من يعتقد ان داعش جاءت بصدفة فهو مخطئ ، او ان فرضية مؤامرة تم فرضه بقوة على شعوب منطقة فهو اغلب الظن مخطئ ، لا ابدا لم يكن اي شيء عبثا او تم فرضه علينا بقوة ، لان الزرع ؛ لا ينبت بدون تربه ، ولا يستطيع السمكة السباحة في سماء الزرقاء ، كل شيء يحتاج الى عامل مساعد وعامل المساعد الذي اوصلنا الى ما وصلنا اليه هي افكارنا .

مشكلتنا في افكارنا ، افكارنا التي تؤمن ان خليفة لا يخطئ ، ولا يجوز الخروج على الخليفة ، وكذلك الكثير يؤمن ان عالم دين معصوم عن خطأ ، وانه انسان بثوب ملاك مقدس ، ترسخه في عقولنا العبودي والطاعة للصنم الواحدة ، وكذلك هذا لم يأتي عبثا ان تزرع بذور السجود والركوع والخنوع للصنم الواحد ليس بسهل ولكنه لم يكن بمستحيل ، حيث ساعد استعمار ، ومن بعدها حكومات الدكتاتوري المتعاقبة من خصوبة تلك التربة ، ليأتي اعلام ويمارس دوره امطار لكي تنبت تلك البذور في افكارنا ، حتى اثمرت ثمارها ، ليأتي من بعدها من يحصد تلك الثمار ويستغله احسن استغلال .

على مر العقود تم تكتيم كل افكار التي تدعو الى تحرير افكار من كل قيود ، تخيل ان يدخل خروف اسود بين الوف من خرفان البيضاء التي ترفض اختلاف ، وتؤمن بسيادة الون الواحد سوف يأتي يوم وتقدم الخروف اسود للجزر كقربان ، لكنه لا تدرك ان جزار الذي يقدسونها سوف يذبحهم كلهم وقت حاجة .

العالم العربي المتمثلة بضمير نحن ، انقسما تفكيرها ، بين من يؤيد اصحاب الون اسود ومن يؤيد الون ابيض ، وصاحب الفكر الحر الذي يقول ان ابيض واسود كليل ونهار ما جاء الا ليكمل احدهم الاخر ، لا نحن نستطيع العيش في عتمة الظلام ولا نحن نفضل البقاء في نور ساطع .

لقد مرة الامه بكثير من استعمار واحتلال واستغلال الثروة ، لكنه لم تدم كله طويلا بفضل جهود من سعى الى تحرير وطرد كل غازي معتدي ، لكننا في معركتنا ضد كل طغاة نسينا ان معركة الكبرى التي تحتاج الى تحرير هي افكارنا ، فما كان منا الا ان نطرد الغازي المعتدي الخارجي لنضع بدله محتال وقاتل معتدي محلي ، فما تغير من واقع حال شيء ابدا ولكن على عكس في حين نحن في انتظار نتائج التحرير التي كنت نعول عليه بمستقبل اكثر اشراقا حتى جاءت صدمه في وضع اكثر سوءا ومستقبل مجهول .

داعش وكل ما يجري هي بسبب افكارنا التي جعلت من اختلاف نقطة بدأ للقتل وترهيب ، نحن لم نحارب افكار حقد والكراهية في عقولنا ونفوسنا التي استغلته داعش وكل من جاء بهم كنقطة انطلاق لدمار والخراب في بلدننا ، نحن الان احوج ما يكون الى تحرير عقولنا وتطهير نفوسنا .



  • 2

  • Ashraf ALrekany
    انسان يعشق الكتابة , ومغرم بقرأة الكتب.
   نشر في 07 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا