رسالة إلى "السيد فرح" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة إلى "السيد فرح"

"، استنتجت مؤخرا أن الفرح لا يليق بي لأنه آنِّيٌّ مَحضٌ، يأتي ويغادر بسرعة كطيف أو سراب ما إن تحاول الإمساك به حتى يهرب، خائن شأنه شان أغلب الرجال يتسع قلبه لاكثرمن امراة ، أعلم جيدا أن هجرك طال حتى تبلدت أحاسيسي تجاهكـ حتى فقدت لهفة الانتظار والشوق بأن تعانق عيني طيفك"

  نشر في 04 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2016 .

أتعلم أيها الأحمق أقصد أيها " السيد فرح" ، انسى جميع رسائل الغزل والدعوات التي أرسلتها لك و ترجيتك فيها بأن تمُنّ علي بزيارة، انسى كل ذلك الهرج، لأني لم أعد أرغب فيك ، استنتجت مؤخرا أن الفرح لا يليق بي لأنه آنِّيٌّ مَحضٌ، يأتي ويغادر بسرعة كطيف أو سراب ما إن تحاول الإمساك به حتى يهرب، خائن شأنه شان أغلب الرجال يتسع قلبه لاكثرمن امراة ، أعلم جيدا أن هجرك طال حتى تبلدت أحاسيسي تجاهكـ حتى فقدت لهفة الانتظار والشوق بأن تعانق عيني طيفك.

بِفَصيح العبارة ما عدت أنتظرك يا سيدي فالانتظار متعب وأكيد أنك لم تجربه قبل، و الإنتظار يكون متعبا أكثر مع شخصية قليلة الصبر مثلي مليئة بالجنون و الأمل.

أتعلم تتردد الآن في مسامعي كلمات أغنية دينا حايك عندما قالت " كتبتلك بدموع عيوني اشتقتلك ......اذا دمعاتي ما هزّوك ......اذا كلماتي ما ردّوك ......انسى كل شي قلتلك.....كتبتلك....قلبي عاغيابك صبر و تعبت ليالي سهر....ما عاد قادر قلبي اليوم...ينطر أكثر ما نطر"

أظن أنك فهمت كلمات الأغنية جيدا وها أنا أقولها لك إنسى كل شيء كتبته لك، لأن رسائلي الغبية ما زادتك إلا غرورا و عجرفة وإعراضا.

وأقول لك بكل ثقة و بابتسامة عريضة "السيدة سَعَادَة "هي من أنتظر زيارتها فهي من اسمها تدل على أنها أكثروفاءً وأدوم وأحفظ للعِشْرَةِ منك، يكفي أنها "مؤنث" لتعلم أنها أكثر وفاءً و أقوى ذاكرةً، و في انتظارها أصبحت أمارس طقوس جديدة للحزن

طقوس أكثر رُقِياً وذوقاً ، حتى "الآنسة خيبة" ما عادت تزعجني مثل الماضي اعتدت على زياراتها و على النظر في وجهها الهادئ وملامحها العميقة وأصبحت أدعوها لأن تجالسني جلساتي النسائية بأن نرتدي سويا فساتين سوداء أنيقة مثل نجمات "مهرجان cannes" (أتعلم أن للون الأسود سحرا خاص ينعتونه دائما أنه لون الحزن وأرى أن جميع نجمات السينما يرتدونها في حفل توزيع الجوائز، غريب أمر هذا اللون حتى أنني أغبط الرجال لأنهم يَرْتَدُونَه في أهم يوم في حياتهم و هم يحتفلون بعرسهم و دخلوهم لذلك السجن الجميل ) المهم كنت أقول لك أنني أصبحت أرتدي فساتين سوداء جميلة وأرفع شعري وأشُغل موسيقي هادئة ل "Enya" و أتناول شوكولاطة "Raffaello" معشوقة الحساسات مثلي و أذوب فيها و تذوب فيا.

هممم و الآن أخبرني ما موقعك من حياتي ؟؟؟ ما محلك من الإعراب ؟؟ سوى شخص خذلني و انتظرته طويلا أكثر مما يجب وأنا شابة و في ما يتعلق بالوقت يجب أن أكون ضنينة لذلك أستسمح.

PS: رسائلي السابقة "للسيد فرح" تجدون رابطها أدناه في مقالة تحت عنون"فيا خيبتي ويا حلوتي"


  • 5

   نشر في 04 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 24 يوليوز 2016 .

التعليقات

,,, ( وأقول لك بكل ثقة و بابتسامة عريضة "السيدة سَعَادَة "هي من أنتظر زيارتها فهي من اسمها تدل على أنها أكثروفاءً وأدوم وأحفظ للعِشْرَةِ منك ) ,,, ستاْتي لزيارتنا يوما سيدتي فلن تخيب ظننا فيها ابدا فهي تعلم جيدا اننا نبحث عنها بصدق ,,, تحياتي الطيبة لكي و لطريقة ترجمة المشاعر و اختيار الكلمات الصادقة من قاموس لغتنا الجميلة العظيمة ,,, احتراماتي
0
فاطمة الزهرة
ممتنة جدا لمرورك و لتعليقك
يسعدني أنك ستنظر بدورك زيارة السيدة سعادة :D
انت رائعة واصلي ...
1
فاطمة الزهرة
ممتنة لك شكرا :)
بوح انثوي جميل
1
فاطمة الزهرة
شكرا لمرورك سيدي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا