حب المجاهيل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حب المجاهيل

  نشر في 17 نونبر 2015 .

لا تزال مجهولة وستضل مادمت لا أفهمها ، مادمت أكلمها رغم عدم رؤيتها ، أسمعها مع غياب صوتها و أصعب شيء هو كوني أصدقها دون أن أعرفها ، أهي ملاك من السماء سخر لي إن لم أكن أنا المسخر لها أم هي إبليس ابتليت به و ستكون عابرة سبيل كسابقاتها.

ها قد أبحرت باخرة أفكاري آملة في اصطياد إجابات لكل غموض فأتت رياح لا يشتهيها أي بحار فعدت إلى اليابسة بخفي حنين، حتى نظرتي الواسعة للحياة لم تكفني في قراءة أفكارها ولا في إيجاد عنوان لها، كان كل ما توصلت له هو أن عقلها كنز لسانها مفتاحه أما قلبها فهو جنة لم أجد مفتاحه، كما أنها حاملة لشهادة الحرص على الإبداع عكر صفوها افتراس فباتت تبكي و لا تشكي، متألمة غير متكلمة، حتى تقتها بمن حولها لم يعد لها وجود في زمن أصبح المحب فيه يعد مجنون.

تلك كانت ليلتي، بين عتمة الليل و غموض الأمور، بين كثرة التساؤلات و انعدام الإجابات.. أما الآن فقد أشرقت عروس فجر جديد قائلة الآن أبحر فلا مزيد للرياح الباردة و الجليد ، اصطد إجاباتك لعلك تجد فيها الجديد، عندها ستدرك أن المفتاح ليس ببعيد، و أن الجنة لا ينالها إلا من كانوا لربهم عبيد..


  • 1

   نشر في 17 نونبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا