ثقافة السوشيال ميديا كيف ستشكل بيوتنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثقافة السوشيال ميديا كيف ستشكل بيوتنا

في فخاخ عناكب المثقفين

  نشر في 15 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

غضب مستعر في جوفي من كل شيء ، أسئلة عالقة في رأسي تدرك الإجابة أحيانا و تأبى الرحيل استنكارا لهذه الحملة المنتشرة لتقزيم العقل البشري أو ربما هي وليدة غضب مماثل ، انتشرت لتخدير الألم الإنساني ،أو لعلني أضخم الأمور طبقا لمزاجي ! 

من الظاهرات المزعجة هشتاغ تزوجيه و تزوجها 😈 👀

و الأغبى  و الأبغض منها الهشتاغ المنتشر في مجموعات القراء حيث تعرض القارئة نفسها للخطبة  فتعترضك زميلة قديمة و قد نشرت صورا لها رفقة كتاب فلسفي عميق ، أرفقتها بكلمات تهين الباحثات عن الجمال و تختمها بهشتاغ #تزوجيه _يقرأ

-مهلا عزيزتي كلمة بيننا 😉 من وضع لك هذا الكم الهائل من الزينة فوق عينيك اذن، و ما هذا اللون اللذيذ في شفتيك ؟ 

عذرا أنا لا أقصد الاستهزاء لكني أيضا لم أنسى يوم أهنتي كاتبتي المفضلة و طلبتي مني أن لا أملأ رف الخزانة المشترك في مبيتنا الجامعي ببعض كتب تافهة على حد تعبيرك ...

- طبعا لن ننسى نصيب ذاك الصياد الماهر في ركن الرسائل الخاصة المهملة حيث يطالب فتيات المجموعة واحدة واحدة برابط البي دي اف لكتاب معين. و إن اتبعت تلك الغبية  طيبة قلبها الساذج و أجابته. يرميها بشباك كتابه الورقي و يطالبها بجلسة في مقهى لتبادل فكري فخم ، يراقب صفحتها باهتمام و يرمي الطعم بكتابات غزل مخضرم من قبيل " أهديك كتاب و دعيني أقرأ عينيك " أو قصص العشق في المكتبات و الأكيد ، لن ينسى ختم الأمر بهشتاغه المفضل #تزوجها_تقرأ 

لابأس ، الامر تافه لا يستدعي تعليقي ! وجب القفز فوق تلك السطحيات من الأمور الا أن الأمر تعدى ذلك الى جلسات النظرة الشرعية حيث بات الاغبياء و الباحثون عن الأبهة الاجتماعية يبدؤون إستمارة أسئلتهم  الغبية بكم كتاب قرأتي أو  لمن تقرأين؟ ... فجدل عقيم عن تفاهة هذا الأدب أو تقييم لذاك  الكاتب و حياته الخاصة دون تطرق لأهم أسس حياتهما المشتركة اليومية  

و ما أخال البيوت السعيدة تقوم على ثقافة الإدعاء، إنما في داخل كل منا قلب يبحث عن قلب يؤنسه لحظة وحشته ، يحتويه لحظة ضعفه ، يقبله بغباءه و دماثته قبل ذكائه و روعته ، يتكىء عليه كل ما أغلق الباب دونهما  ليستظل بحسن خلقه و وسع عطفه و طيبته بعد اكتوائه من لظى جور الزمان و عدواة الأقارن ...

لربما أطلت في هذا الجزء من مقالي المتواصل الناقد، لأن  ما أتوقعه من عقل و حكمة القارىء تجعلني أغضب من نشره هذا الفكر الغاوي اللعوب الذي يعود وباله على المجتمع بأكمله بقدر تزواج هذه الفئة المتعالمة و تكاثرها ، و الله إني لأفضل رجلا بسيطا يجهل أسس  الكتابة و القراءة  بيدا أن له طيبة  قلب تضيء  فكره بالتسامح فالعشرة الطيبة و الصيت الحسن مع قدرته الهائلة على الصبر   فمجابهة حيل الحياة . فاستقام لسانه بمنطق الواقع و اتسعت روحه لاسعاد شريكته و احتواء تفاهتها الانثوية عن طيب خاطر و قوامة رجل على ذلك المتعالم السافر فكريا ، المنحل أخلاقيا  ... 

مجرد  فضفضة  و خواطر ناقدة قسمتها على أجزاء،  لا تجمع الكل طبعا 😉.



  • 6

  • خديجة بوقنة
    أخصائية اجتماعية ، مؤلفة للمنشور الالكتروني " عروس قلبي "
   نشر في 15 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 2 شهر
بالفعل الأمر أصبح سخيفاً للغاية , فقد تحوّلت مواقع التواصل لساحات معارك بين الوسوم (الهاشتاج) ليس فقط في الزواج بل في كل شيء .
مقال رائع , بالتوفيق .
0
خديجة بوقنة
المشكلة أن تلك الوسوم انعكست في تصرفات البعض بالواقع ، شكرا لمرورك ☺

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا