بين السطور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بين السطور

هذا النص مقتبس من كتاب لي يندرج تحت عنوان: من يوميات الببغاء الجزائري ولعله يكون من الجدير بي أن أذكر، أنه كتاب ـ على الرغم من أنه قد كتب منذ زمن طويل طويل ـ لم يكتب له النشر بعد

  نشر في 26 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 ديسمبر 2018 .

                                                        كلمة الببغاء

        أنا ببغاء جزائري، أعتز  بكياني ووطني وانتمائي. وإنني لأدخل لتَوّي هذا العالم الجديد، بعد إذ فُرض عليّ الانصياع بدافع قوي، من ظرف جديد؛ فكونوا إذن رحماء معي، إن بدا لكم مني قصور أو تقصير، وأنا ألاطم لجج هذا البحر لأول مرة. وليكن عذري عندكم، ما قد سُلّم به من أنني ـ كما أنا ـ قد حُرمت نعمة العقل، وإن كان لم يشفع لي ذلك في إيقاف دمائي التي يتجدد سفكها كل يوم ألف مرة ومرة...

        حقا، إن دماء روحي لاتزال تسفك وتسفك وتسفك.. وإنها لتسفك عملا على تحدي القضاء والسعي إلى قطع الطريق أمامه، حتى لا ينتهي إليﱠ بشهادة رسمية تثبت ولادتي الثانية!.

        نعم، أنا ببغاء شئتُ أم أبيت. وبحكم أنني كما أنا، فإن مهمتي في العادة لا تتجاوز التقليد، أو التمثل والتمثيل، وإن كنت بحكم انحصاري الوحيد الذي يتحمل التهم والأعباء.. وإنني بمقتضى طبيعتي هذه، أَرى وأُرى وأردد، ولا شأن لي في التدخل فيما عدا ذلك، إلا بتوجيه ممن يملك صلاحية أن يشاء ما يشاء عندما يشاء، وبالكيفية التي يشاء. كما يملك أن يسخر لمشيئته الأقدار، فتتظاهر على أن تلبي له ما يشاء من كل ما يشاء.

       وأما العنقاء التي ستجدونها معي فهي أكثر مني حظا، بحكم أنها لا تنحصر مثلي في حيّز، وأنها تَرى من حيث لا أحد يراها. زيادة على أنها تملك بطاقة بيضاء، تمنحها الحق في ولوج كل المجالس؛ العلنية منها والسرية. والحق في التعرف على كل ما يتعلق بالإنس والجن، وفي الاستفادة من كل ما يزدحم به الفضاء من الأخبار والطرائف. كما تملك الحق في الاطلاع على حكايات كل ما له علاقة بالأشياء؛ المادية منها والمعنوية. ناهيك عن حقها في الوقوف، على كل ما له صلة باللاشيء واللاشيئية، من منطلق أنها تختصر المسافة الفاصلة بين الوجود والعدم، بسرعة لا تقل غرابة عن غرابة اجتماع هذين العنصرين في شيء ومكان وزمان.

    ولعلمكم، فإن العنقاء مني بمثابة الروح من الجسد، وقد تمثل في كياني جانبه المخبري، كما قد تكون لي معها مآرب أخرى. وإنه بعد إذ حلت في ذاتي بركتها، أصبحت أخوض من الحياة في كل المجالات، وأتفنن في كل الموضوعات، كما قد أصبحت لي قدرة أيضا، على تجسيم ما لا يجسم وخلق ما لا يخلق!.

      وأما هذا العمل من حيث آفاقه المستقبلية؛ فإن أنفاسه موصولة بأنفاسي وموقوفة عليها، إن أمدّ الله عمر العنقاء ملهمتي، وسلّط على »الفيروس« من نفسه ما يشغله عنا، وحمانا من شر مَن يحلقون في فلكه، ويصولون ويجولون في فضائه، ويرقصون على وقع نغماته، من كل أولئك الذين لا يطيب لهم العيش، إلا في خِضمّ الأمواه الآسنة، تحت الأجواء الملوثة، على امتداد آفاق الكرامة الإنسانية المهدورة.

      إن الله لسميع الدعاء، وإنه لبه التوفيق.

                                                                                      عبد القادر العمري



   نشر في 26 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا