مُناظرة غِنائية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مُناظرة غِنائية

بين أمِّ وابنها..

  نشر في 24 أكتوبر 2018 .

جَلستْ والخوف بِعيْنيها, تتأمّلُ حالي المقلوب.

قالت: "يا ولدي لا تكتئب. فالعَيْشُ عليكَ هو المكتوب ياااااا ولدي."


فأجَبْتُ أمي: "كُل لما أشوف عمري بيجري بِيّا بخاف. حتى في كلامي حتى في غُنايا بِتْبان آلامي.. بِتْبان بُكايا. حتى لما بفرح بخاف لتموت الفرحة, بخاف من الدنيا الجارحة."

قامت أمي من مكانها وطَبطَبَتْ على كتفي مع ابتسامة حنونة قائلة: "ضحك ولعب وجَد وحُب. حِبّ الدنيا, تلقى الدنيا فرحة كبيرة في حِلم كبير. ضحك شوية, ولعب شوية, وجَد شوية, وحُبّ كتييييييييير."


نظرْتُ لوجهها الملائكي وعَيْنَيْها اللّتين لم تعرفا الخُبث, ثمّ قُلت:

"إحساس صعب وقاسي لمّا الناس تشوفك فاشل. أبوك وأمك وإخواتك وصحابك شايفينك عاطل. (قوم يا ابني اسعى وحاول) والله غُلُبْت أحاول! ياما حاولت وقبل الجول ما ييجي يطلع فاول!"


احتضَنَتْني أمي بحبّ وقالت بصوتٍ حنون: "حبيب قلبي وروح قلبي حياة قلبي, يا أغلى الناس يا أحلى الناس يا كُل الناس. لسّة مشوار الحياة شايل لنا وقفات. معالم في طريق الحُب أحلا كتير... من اللي فات.. من اللي فات."


ضحكتُ بصوتٍ عالٍ حتى ظنّت أمي بأنّني ممسوس. لكنّي ربّتُّ على يدها قائلا:

"قلبي دق دق دق. قلت مين على البيبان دق. قاللي افتح ده الزمن.. قلتله يا قلبي لأ!!

جاي ليه يا زمن؟ وبعد إيه يا زمن؟!"


تراجعت أمي للوراء وبنبرة آمرة قالت: "اضحك للدنيا تضحكلك. اضحك واحنا حنضحك متلك." 

فجأة هرولت إلى المطبخ وعادت بعد ثوانٍ وفي يدها ابريقٌ بلاستيكي. نظرتْ إليّ بعيْنيْن تتوعدان شرّا, ثمّ قلبَتْ الابريق وبدأت تطبّلُ عليه بيديها وهي تتمايلُ بأكتافها قائلة: "راح نرقصلك ونغنيلك ونزمرلك ونطبلك. كلمة منك, بَسمة منك, راح تسعدنا وتسعد قلبك. زعلان ليه يا نور العين, العمر ده كله يومين, اضحك غنّي يا ليل يا عين.. اضحك!"


بصراحة لكم أن تتخيّلوا منظر أمي, المرأة الوقورة صاحبة الصوت الخفيض وهي تتحول إلى فنانة شعبية, حتى تعذروني عندما أقول لكم أنّي غرقتُ في دموع الضحك. وفازت أمي.





  • 3

  • نور جاسم
    اسمي نور جاسم. متزوجة. عراقية الأصل, أردنية المنشأ, أمريكية الإقامة, وهذا ساعدني كثيرا في التعرف على الثقافات المختلفة وإقامة الصداقات من كل مكان في العالم. أحب الكتابة/ أحلام اليقظة/الرسم/ السفر/ التمثيل/ الغناء/ الأف ...
   نشر في 24 أكتوبر 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 2 شهر
والله إنك لخفيفة الظل و كتاباتك قريبة جدا إلى القلب ، سعيدة جدا بتواجدك على المنصة ، مرة أخرى نورتنا يا نور .
2
نور جاسم
أسعدني قرائتك لما أكتب سلسبيل
اعتذر عن التأخير، فأمس ربما تعبي وارهاقي والشعور بالأنفلونزا لم يريني المقالة ، على كل حال ، نقول وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) الاسراء ، اللهم ارحم جميع الأمهات المؤمنات والمسلمات واهدي إليك الاخريات .
1
نور جاسم
آمين. شكرا لمرورك الجميل
عمرو منذ 2 شهر
بالتأكيد لديكِ أصول مصرية أستاذة نور :) فخفة الدم والتمكّن من اللهجة المصرية هذه لا تأتي من فراغ.
مقال خفيف وممتع. وفكرة مبتكرة لم أقرأها من قبل.
أبدعتِ وفي انتظار كتاباتك القادمة.
3
نور جاسم
شكرا لك يا عمرو :)
ههههه مع الأسف مفيش أصول مصرية لكن يبدو أنّ حبي لمصر وثقافتها وفنّها منذ الطفولة غلب علي.
أسعدني جدا مرورك وإعجابك بما كتبت.
محمود بشارة
اتقن عمرو يسري بالوصف والثناء فلك الشكر يا عمرو لانك استطعت ان تعبر عما في خواطرنا وقدرت ان تخطه بكتابتك .
The wolf منذ 2 شهر
جميل
2
نور جاسم
شكرا لك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا