اهداء الى زينب عمر والى شهداء الكرادة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اهداء الى زينب عمر والى شهداء الكرادة

صغيرةً أحلامها كبيرة أملها بلقطة جميلة لبغداد

  نشر في 09 يوليوز 2016 .

عراق الموت إني لا أكُلمكَ

لكن اكُلم من تحكم بكَ

وجعلكَ أداةً

لسلب أرواحِ شبابكَ

حلمها طغى الى المسعى

فكان نهارها أشقى

ليوم صمتٍ ولم يتكلم

لليلةٍ كانت كلها دم

بنت أحلامها من زهور النرجس

فصنعت لمسيرتها صوتآ وحس

كيف لليلآ أن يتجرأ

لضحكتها أن يسرق

فكان ليوم لا تورد فيه الأزهار

ولم يطلع ألينا النهار

فقد شاء وقدر الأقدار

قتلت وظل الحلم ساكن في مكانهِ

لا يعلم أين ملجأه

أين مسكنهِ

ظل محتار ما الذي سوف يفعله

سكتت أصوات العصافير

جالسه عند قبركِ تخاف أن تطير

عراق الموت إني لا أكُلمكَ

لكن اكُلم من تحكم بكَ

وجعلكَ أداةً

لسلب أرواحِ شبابكَ

هذا ما حدث وسوف يُعيد نفسهَ

الظلم لا ينسى كل من تنفسهَ

الليل من نهار لا نعلم الفرق

اطفالآ ونساء

شيوخآ وشباب

جميعهم في حبل المشنق

يا حكومة الزنا

ماذا فعلتُم بنا

طفلآ يخاف أن يسير

قلوبهم مثل مُسن بالظلم أسير

شاهدوا الموت بأعَيُنِهم

وقالوا أين الله ربي

فنحنُ ملائكتهُ نُقتل

فكان دعواهم لا تُجدي

لكن مقصد الله أن يقول

هذه هو ظُلم عبدي

اللهم أرسل أليهم ريحاً تهوي

تأخذ كل عبدا اخرس

وكل رجل دين أهوج

وكل ذو سلطةً مهرج

عراق الموت إني لا أكُلمكَ

لكن اكُلم من تحكم بكَ

وجعلكَ أداةً

لسلب أرواحِ شبابكَ



  • Omar Al Hamdani
    اهوى الكتابة والشعر واعمل في منظمه انسانيه للرعاية الطبيه والاغاثه للنازحين
   نشر في 09 يوليوز 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا