إلى المعلم فتحي العسَّال ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إلى المعلم فتحي العسَّال !

انكسار .. العدل ام الرحمة ؟

  نشر في 20 مارس 2016 .

قبل الشروع في كتابة رسالتي إلي شخصية درامية مركبة كشخصية " فتحي العسَّال "  في مسلسل حارة اليهود ،أتوجه بالتحية للقدير  " سيد رجب " .. ذلك وحسب ما أود قوله . 

--  

إلى المعلم / فتحي العسّال .. 

تحية طيبة  مرسلة إليك من عام 2016  .. وانت الذي ولدت وعشت ومت فيما قبل الالفية الثالثة بل وفي منتصف الالفية الثانية حسب اعتقادي وحسب ما جاء في سياق العمل الدرامي الذي التقيت بك فيه .. 

العزيز  فتحي العسَّال ، يؤسفني ان ابلغك عظيم أسفي   لمرورك بموقف لا تحسد عليه وهو موقفك أمام فتاتك الاثيرة والوحيدة  " ابتهال " .. كريمتك التي لم تترك صفة في شخصك إلا وورثتها  ، لا تتنكر لها ولا تهمس بانكسار في وجهي قائلا " ما عنديش بنات "  .. فكما اخبرتك  قبل ثوان هي ابنتك بالوراثة والشبه والابوة وكل ما يمكن ان نعتبره  عاملا  مشتركا بينكما . 

فكم كانت قاسية للدرجة التي بلغت بي حد الكتابة اليك ، وكم كنت عطوفا حنونا  - ولا ترمقني بتلك النظرة الفاحصة المندهشة - فأنا  بالرغم من كراهيتي لشخصك  كونك رجل فتوة  ومرافق  لعاهرة  والبقية انت تعلمها اكثر  إلا أنني انكسرت لانكسارك في تلك اللحظة المقيتة حين قالتها لك ابنة العسَّال  بلا أدنى شعور  بحرارة الدماء التي تجري في عروقكما .. انني في حيرة من أمري او بالاحرى  في حيرة من أمرها   فمن أين جائتها تلك الجرأة على التخلص منك  وكأنك  خصلة شعر  تقصها بدم بارد  ونظرة احتقار ، من أين لها بهذه القوة والجبروت .. كنت مهما كنت فأنت أبوها .. نعم يا رجل  فأنا حينما أنظر للمشهد ، او قل  تحديدا حينما وضعت نفسي حكما بينكما  كان من الضروري أن يكون حكمي عادلا غير آثم او متحيز  لفريق دون الآخر . 

لنتفق  يا عزيزي  انها ظلمتك و ظلمت نفسها بعباراتها القاسية تلك التي تلفظت بها بقسوة لا مثيل لها  ( من النهاردة لا انت ابويا ولا انا بنتك ، تنسى خالص ان لك بنت اسمها ابتهال ) 

آه من هذه العبارة التي توجع  الروح قبل كل عضو في الجسد ، ألفت موقفا عكسيا يقع كثيرا بين الاب وابنه فيقول الاب لابنه " لا انت ابني ولا اعرفك "  لكن ان يقولها ابن لابيه ، والاقسى والاغرب ان تقولها فتاة .. فتاة فجع الحب قلبها وقهرها اليتم  .. كبيرة يا عسّال ، كبيرة بحق . 

ولكن لنعد ونتفق مجددا انك ظلمته و ذاك ما قدمت يداك.. لا تغضب  يا رجل  لا تلوح بيدك في وجهي ، ولا أحب أيضا نظرة الانكسار  هذه في عينيك ، اصدقك القول يا عسَّال  لقد بكيت حينما سقطت عمامتك ، وبكيت  وسأظل أبكي كلما  أذكر تلك اللحظة حين ضُربت على مسمع ومرأي من ابنتك الوحيدة  والقوية  .. 

قل لي بالله عليك .. هل قتلت امها كما تزعم هي ؟! 

قل بالله عليك ، ألم تفكر في ابنتك وانت ترقص مع العاهرات واحدة تلو الاخرى  وتلهو معهن  كل ليلة.. 

خبرني ولا تخجل  ، ما الذي كنت تحسب انك ملاقيه بعد ما قدمته يداك واقترفته من شرور ، أتراك كنت   ترقب نصرة  تلوح في الافق ؟! 

لا لن أقسو عليك أكثر من ذلك ولكن سأهمس فقط في أذنك  ان

" ذلك هو صنيعك وعدالة لا تستطيع التنكر لها "  .

العدل أم الرحمة ، خبرني يا عسّال ، خبرني  أيهم سيسبق الآخر في حكاية كحكايتك ، عدل الاله في ان يذيقك من الهوان ما تستحقه على ما اقترفت ، ام رحمة البنت بأبيها كما نعلم عن ناموس الحياة  .. 

ليكن ما يكون ، انا لم آت اليوم بعد قرابة قرن  لاقيم لك محكمة  واطالبك بتحمل العقاب القاسي دون  تفوه بكلمة آه ، لكن اتيت فقط لاقول لك انني اشاركك الانكسار ، اشاركك الحسرة على زهرة العمر التي أضعناها  برفقة أبناء لا يرحموننا  ولا يقيمون العدل الا علينا  وحسب .. اشاطرك  فجيعة فؤادك  يا عسّال واسال الله لك الرحمة  لا العدل . 

نور . 


  • 2

  • نور
    أكتب لان ثمة أحاديث بداخلي تحتاج لأن يسمعها أحد .!
   نشر في 20 مارس 2016 .

التعليقات

hany blasy منذ 8 شهر
تان في اعتقادي المتواضع ان تلك الفئة من البشر هي من لوثت وتلوث مجتمعنا
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا