حجب المواقع الإباحية ومعضلة فيلم بئر الحرمان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حجب المواقع الإباحية ومعضلة فيلم بئر الحرمان

  نشر في 10 ماي 2021  وآخر تعديل بتاريخ 12 يونيو 2021 .

منذ أيام ليست بالبعيدة ناقشت لجنة الاقتراحات والشكاوي بمجلس النواب المصري طلب الإحاطة المقدم من النائب محمود أبو الخير بشأن حجب المواقع الإباحية، فبرغم أن مصر احتلت المركز الأول عربيا و الثامن عشر عالميا في إحصائيات إحدى أكثر المواقع الإباحية شهرةً عام ٢٠١٨، لا يزال هناك نفور جماعي من الاعتراف بما أصبح يُعرف الآن ب "ثقافة البورنو"، خاصة من الأجيال التي لم يطرق الانترنت فترة شبابها وزهوها الجنسي، بينما الأجيال الأصغر سناً والتي تزامنت صحوتها الجنسية مع زيادة سهولة تصفح تلك المواقع، تستمر في إنكار عام لانتشار مثل هذه الثقافة، وتعتبرها تابوه لا ينكسر سوى في جلسات النميمة و قعدات القهاوي، وذلك إعمالا بمبدأ "إذا بُليتم فاستتروا".

هكذا يقتحم الطفل العربي المصري عالم المراهقة ليجد نفسه محاطا بعالمين شديديّ التطرف، عالم يدعوه إلى كبت شهوته الجنسية حد الإنكار التام لها، دون أي مناقشة أو تعريف، وآخر ملئ "بفلاشات" الأفلام المتداولة والنكات الإباحية والغمز واللمز المتواصليّن لكل ما يتعلق بالجنس الآخر من قريب أو من بعيد، وتهوي به تلك العوالم تدريجيا حتى يصل إلى قاع بئر الحرمان وتتوه روحه بين شخصيتين بلغتا من التناقض حد الانفصام، تماما مثل ناهد بطلة فيلم "بئر الحرمان".

"بئر الحرمان" من فتاة مثالية صباحا إلى لعوب ليلا..

فستانٌ أحمرٌ ناريّ يكشف أكثر مما يستر، وكتفين لا يغطيهما سوى خصلات من باروكة تحمل نفس اللون، بفتحة جانبية مرتفعة وغنج مثير يزيده التبختر بكعبٍ عالٍ، تتنقل بين أحضان الرجال كل ليلة معلنة أن الحب للجبناء وممارسته للأقوياء، وتعود متسللةً إلى غرفتها وتنام مرهقة لتستيقظ بوجه جديد وشخصية مغايرة تماما، تغسل عن وجها مساحيق ليلة حمراء وذكرياتها أيضا، ولا ينتقل معها من تفاصيل تلك الليلة سوى صداع مقلق انعدمت أسبابه الطبية، تمشط شعرها الأسود القصير بعد أن يحجب فستانها الصباحي كل مواطن فتنتها، تلتقي مع خطيبها "رؤوف كامل" في مشاهد تكللها الرومانسية غير الحميمية لترتيب زيجتهما.

هكذا تشدّك كاميرا المخرج "كمال الشيخ" في ميلودراما نفسية ملحمية بين شخصيتين متناقضتين تناقض الماء والنار، لا يجمعهما سوى أنهما شخصية واحدة لعبت دورها "سعاد حسني"، ولا تطلق العنان لخيالك فهي ليست بامرأة خائنة، بل تعاني من ازدواج في الشخصية بسبب عقدة نفسيّة نمت عندها وهي طفلة صغيرة، هذا العمل الفني ما هو إلا ترجمة سينمائية عن رواية تحمل نفس الاسم لأديب المرأة وطبيب القلوب "إحسان عبد القدوس".

وما نحن بصدد التعرض إليه ها هنا هو التشابه بين شخصية ناهد من حيث تراكب شخصيتين متناقضتين تماما مصحوبة بعدم الوعي من كل شخصية على وجود الأخرى، وبين المرض الاجتماعي في إدعاء المثالية المفرط من خلال تقبيح وجود الشهوة، وهي من أكثر الآفات تفشيا في جذور الأراضي العربية، فبين عقدة ذنب دينية ترافق كل ما يقترب من الزنا "حرفيا" وبين رغبة مكبوتة غير مسموح لها أن تتنفس سوى في إطارٍ حلال، إطار تُبعده التعقيدات الاجتماعية يوما عن يوم، لتجد نفسك في نهاية المطاف عالقاً بين شخصية "ناهد" الصباحية، ترفض أي تواصل فعلي علني في الافصاح عن رغبتك المكبوتة وكيفية التعامل الصحي معها في شكلٍ يحفظ أيضا مبادئك الحياتية، وشخصية "ميرفت" الليلية، حيث تهيم روحك في جلسات سرية "واقعية أو الكترونية"لتعبر بكل شبق عن رغبتها المكبوتة، وفي كثير من الأحيان باسم مستعار حتى تضمن لنفسك راحة في التعبير وأمان مطلق، وما بين هذا وذاك تزداد الفجوة المجتمعية بين ما يُمارس وما يُعترف به أنه يُمارس.

أما عن قرار حجب المواقع الإباحية فشتّان بين التعريف بتعاليم الدين الذي يعتنقه أغلب أهل البلد، وبين الوِصاية على تطبيقها، فالقاعدة الفقهية "أنت حر ما لم تضر" هي زُبْدة الدين الإسلامي وجميع الأديان السماوية، والوازع الديني يأتي من التربية أولا والقناعة ثانيا، ما دون ذلك ستكون عواقبه وخيمة، فلا ننسى أن قاعدة "كل الممنوع مرغوب" هي لُبّ النفس البشرية على مدار العصور، أما آن الأوان لنكف احتكار مبادئ الصواب والخطأ ًونعطي المجال للعقل البشري أن يتنفس ويختار.

The photo credit goes to Mahmoud Salama

- [ ] 


  • 1

   نشر في 10 ماي 2021  وآخر تعديل بتاريخ 12 يونيو 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا