استمارات عودة للانبار ام قاعدة بيانات للمخابرات الايرانية؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

استمارات عودة للانبار ام قاعدة بيانات للمخابرات الايرانية؟

  نشر في 31 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 05 ماي 2016 .

لكن المنافقين لايفقهون صدق الله العظيم, اية كريمة من خلالها فهمت الكثير من العقليات والشخصيات في المجتمع الذي نعيشه, اذ وجهات النظر والافكار والاراء التي يحملونها عجيبة كل العجب تفوق معاني الخريط والتمسلت.

في الحقيقة من اكثر ما يؤلم اليوم بعيداً عن القتل والدمار هو استحمار العقول والضحك على الذقون بالله مسرحيات وافلام عجيبة متناقضة, عموما لنتحدث عن الرمادي اذ لو سألت اي صحوجي او اسبنجي عن استمارات العودة, سوف يقوم بأجابتك -الهتلية- أجابة تقليدية سخفيه بأنها ضرورة امر لابد منه لكي يتم القضاء على الارهاب؟, اي ارهاب يتحدث عنه المغفلون؟, واليس الارهاب الحقيقي هم الصحوجية والجيش الحكومي وميليشات الحشد الشيعي بأعترافكم ام نسيتم؟! واليس هؤلاء من قتل الالاف من اهل السنة؟ 

بهكذا منطق سخيف تستمر فلسفة التفسير, كأن هؤلاء -الصحوجية والاسبنجية- لم يهربوا من التنظيم افواجا افواج شعارها "سلم اسلاحك واكلب" واليس من المنطق ان يمنع هؤلاء الهاربين من الرجوع وفق فلسفتكم؟ لكن السخرية ان هؤلاء هم من يمنع السكان من الرجوع الى منازلهم!!

شاهد فديو هروب غواتنا الامنية من الرمادي

وكأن قياداتهم المجرمة خارج دائرة الاتهام منازلهم لم تفجر وكأنهم ليسوا اول الهاربين؟ اما عن تفجير منازل الابرياء اعتقال الالاف قصة اخرى لاتحويها السطور؟ واما عن عمالتهم ودياثتهم مع الحشد والاحتلال الاميركي قصة أخرى تعجز الحروف عن الاحتواء؟

صدقاً أي اجراءات امنية يدعون؟ وهل رجوع المواطن الى منزله يتطلب أن تبصم زوجته على ورقة بيضاء اخزاكم الله على هذا الرخص بالاعراض, عجيب حقاً عجيب امر هؤلاء الاوغاد, والاعجب مبرراتهم وكيف يصدقها ويصمت عنها المجتمع السني هذا الاعجب مما سبق, عموماً الان لنركز على خطورة هذا الموضوع الخطورة كبير اكبر مما نتصور قبل أن نوضح ذلك بنقاط مختصرة وقبله اود الاشارة بأن "المماطلة" حول ارجاع النازحين هي ضمن هذا الهدف او اجبار الفرد السني على هكذا استمارات, وان يسلم معلوماته الى الحكومة والمخابرات الايرانية وهو الممنون, فالمساومة على رجوعه مستمرة وبأرخص الاشكال....

-كما وضحنا لامبرر لهكذا استمارات بدأ من قانون ودستور الحكومة الى الاعراف والتقاليد الكاولية, فالدستور العراقي في المادة 15 ينص على حرية الفرد العراقي وكرامته والعيش في اي مكان يريده في العراق ولايجوز تقييد حريته او انتقاص لحقوقه!!!

-الاستمارات ضمن مشروع ايراني اتجاة سنة العراق والانبار خاصة والجميع مشترك فيه ويحاول الاستفادة منه, بدأ من ايران التي تسوف ترسل اليها هذه قاعدة البيانات وعليها تقوم بنشر التشيع وضمان الهيمنة على سنة العراق كأن المخبرين السري الذي سوف يرسلون اليها الانباري متى ينام مع زوجته غير وافيه عمالتهم!

-بعيداً عن ايران وما تريد من هكذا قاعدة بيانات فوجود قاعدة بيانات في مركز مخابرات امر لايعلم خطورته غير ذوي الاختصاص, الحكومة الشيعية هي الاخرى ومعلوم الهدف كذلك فهي جندي ايران وصولاً بالاميركان الذين يريدون تحديث قاعدة بياناتهم "الباجات" بالاضافة الى الجار الاردني الذي يعلم عن الانبار ما لايعلمه الانباريون عن انفسهم, اما داخلياً ومحلياً الحزب الاسلامي اول الساعين للسيطرة على قاعدة البيانات هذه ومعلومة الاسباب.

-الغرض الاخر من الاسماء هو تصفية كل المعارضين للمذكورين اعلاه, حيث ان وقع من وقع ضحية استماراتهم سوف يعتقل او يقتل من قبل الصحوجية والاسبنجيه, وان لم يقع فأنه محروم من دخول منطقته الى حين زوال هؤلاء الاوغاد, فضلاً عن السيطرة على منزله سواء كما يحصل في حديثة او اجباره على بيعه والمشتري اكيد شيعي ضمن مخطط مشروع نشر التشيع المادي/الفكري في الانبار, بالتحديد مثل خطة الاستيطان اليهودية ولاعجب أن سكن بدل منازل هؤلاء الممنوعين من العودة ايرانيون وشيعة والايام تثبت هذا من عدمه...!

-اي تصفية ومنع دخول لكل شخص معارض للاسبنجية والصحوجية والاميركان والشيعة والسيطرة على المجتمع السني, حيث لايسمح بالعودة الا من كان يحظى بتزكية من الميلشيات الشيعية والاسبنجية تعساً لها من تزكية وعندها تكون العمالة في شوارع الانبار عبادة يومية .

-المشروع هذا يدخل ضمن مؤامرة اكبر وهي مشروع البطاقة الموحدة اذ كما يعلم الجميع الحكومة باشرت منذ فترة طويلة مشروع بطاقة موحدة, اي كل شخص مطلوب لايستطيع اصدارها حتى يتم تصفيه ما تبقى من شرفاء السنة.... فالانبار هدف ايران الرئيسي الان...

-الاستمارات خطيرة جداً فهي تطلب معلومات دقيقة جداً حتى في الاحصاء الرسمي لاتطلب, بل حتى ان تطلب فيزا من أي دولة لايطلب منك هكذا معلومات بهذه الدقة, المسألة خطيرة جداً الى حد لايتصوره الكثير واخطر واعمق من الدعايات ااصحوجية بانها عدم عودة للارهابين فهل الارهابي لاتعرفونه او لايعرفكم او حتى يرجع فكرواً قليلاً بالقضية ....









  • العم حمادي
    العم حمادي كاتب ساخر ومحلل سياسي جاد, أكتب في الواقع السني العراقي وهمومه, من ليس معني بالشأن السني العراقي لايفهم ماذا أكتب, والمصاب بداء الانتماء لايسعد بما أكتب.
   نشر في 31 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 05 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا