سندريلا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سندريلا

"لالة"

  نشر في 04 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 أبريل 2018 .


_الراجل ما يتسخرش.( الرجل لا يطلب منه شيء).  هكذا علقت حماتي على طلبي من زوجي  حمل ابنه الرضيع كي ينام.

_ هاذيك بكري ماما ،درك الراجل يتسخر.(ذلك في الماضي امي ولكن الان الرجل يساعد زوجته).

_قالتلك ما يتسخرش،اكد زوجي بلؤم وهو يضع رجلا على رجل ويتكأ على الوسادة مختالا .

وضعت ابنه في حجره و قلت: "صح ما يتسخرش علاه نفهم كثر منكم"(لو تدري بأن ولدها هو من يقوم بوضع اواني الطعام في غسالة الصحون كل ليلة،ويحمل ابنه ذهابا وايابا حتى ينام) ،و ذهبت لمساعدة ساندريلا في اعداد العشاء.

~~في المطبخ~~

_ ظننت انه صار يعرفني جيدا ،اردته ان يتعامل معي بلطف اكبر ،لكنه تعمد ان يحرجني امام والدته في كل مرة نتقابل فيها.

_عزيزتي لا تنزعجي ، فوالدته تغار جدا عند رؤيتكما منسجمين .

_تغار!لربما كان الاجدر بها الاحتفاظ بابنها المدلل  ،هل حمله لابنه او مساعدته لي  ينتقص من رجولته !،لقد تضايقت جدا .

_هل ستمضين زيارتك القصيرة في التذمر؟! ،جهزي السلطة وزينيها جيدا .

_حسنا ساجهز لك سلطة رائعة .

فجأة توقفت ساندريلا المنزل  عن وضع الاكل في الاطباق.

_انظري يا نور الى طبق الكسكسي،انه يحتوي على قمح و مرق و خضر وحمص  و لحم ، مختلفون، لكنهم انسجموا وشكلوا طبقا شهيا ،اما في الاسر هذه الايام نجد الاختلاف بين الاخ واخيه وبين الام وابنتها وبين الزوج وزوجته،لا يوجد التكامل والانسجام الذي يجب ان يكون داخل الاسرة ،احمد الله انني انسجم مع الجميع ، لان الاختلاف  مع ضرتي امر عادي .

لم استطع منع نفسي من الضحك.

_آآ،ضحكت اذن، آه منكن  يا بنات اليوم  !سريعات الغضب وعصبيات جدا،لا تستغلي الفرصة للكسل ،اكملي السلطة بسرعة.

كان كل شيء رائعا ،طاولة الطعام مرتبة بعناية  .جلس الحضور لتناول العشاء ،حماي وحماتي ،انا وزوجي و زوجة حماي،...اجل ضرة حماتي،"لالة "هكذا كنا ندعوها،ساندريلا كما اسميها ،سيدة  رائعة،كانت  بالستين من عمرها،لكن الزمن لم يؤثر على جمالها ،بت اعتقد ان جمال الروح يظهر على وجوه الناس ،تعجبت كثيرا يوم عرفت بأنها موظفة متقاعدة ،مازلت اتذكر كلماتها عندما سألتها بخجل شديد :آسفة على سؤالك ،وعلى تدخلي بما لا يعنيني،ولكن ارجوك اشرحي لي ،كيف قبلت بزوجة ثانية ؟كنت امرأة مستقلة ماديا و جميلة جدا،وفكرت  بتتمة فكرتي دون ان اتجرأ على نطقها"لما تحملت ضرة تعاملك بكل هذه الفضاضة و زوج يخشى زوجته الثانية؟،كيف تحملت مقاسمتهم السقف و  مجالستهم  لسنوات طويلة!؟"

_دام زواجنا عشر سنوات،لم انجب ،كنت احبه جدا ،وافقت على زواجه مرة اخرى ،غير ان الناس يختلفون ،لسوء حظي كانت اسوء ضرة في العالم ، تحملت في البداية لانني لم اتحمل بعدي عنه ،ثم تغير ، احسست بانه مل  كثرة  لومها له على كل صغيرة وكبيرة،كنت اطيل فترة زيارتي لاشقائي عله يشتاق الي ،الا انني لم اشعر ابدا بشوقه  ،لا بالعكس،من جهة اخرى كنت ضيفة خفيفة مهما طالت مدة بقائي عند اخوتي ،فأنا زوجة ثانية تزورهم من بيت زوجها،ولكن كأخت مطلقة لم اكن لاحظى بنفس الترحيب،ثم جاء الاطفال وكانت تترك لي مهمة الاعتناء بهم ،احببتهم جدا ،وجودهم حقق لي سعادة شعرت بها لاول مرة في حياتي ،وصار زوجي وضرتي مجرد شخصين اراهما كل يوم ،وكبر الابناء وهم يعتبرونني والدتهم الاولى،كل شيء يهون وانا احس بحبهم الكبير لي،لكن احيانا احس ببعض الضيق، لا اكون حينها متأكدة جدا من انني اخترت انسب الحلول.

دمعت عيوني وانا اتذكر كلماتها ،وتذوقت الطبق الشهي ،أمممم،رائع!قلت لنفسي.

 _أخخ .    قالت وهي تتذوق الطعام.تفاجأت لكلام حماتي،يالها من فضاضة ! استرقت نظرة لوجه "لالة"،تغير وجهها قليلا فقط، اخفت تأثرها جيدا،يا لقوتها و صبرها !

_اممم ،اظنه الذ كسكسي تذوقته في حياتي على عكسك حماتي العزيزة ،حتى انه الذ من الكسكسي الذي تحضره امي ،سلمت يداك "لالة" لعزيزة .

اشرق وجهها وابتسمت لي :بصحتك بنتي.

تطاير شرر من عيون حماتي ،لكنها ابدا لن تختلق عداوة مع كنتها زوجة ابنها الاصغر المدلل.

اصررت على تنظيف الصحون ،بينما اعدت "لالة " الشاي ،كانت تقوم باغلب اعمال المنزل بمفردها ،حماتي رزقت بثلاث اطفال ،غير ان "لالة"،كانت امهم الثانية ،كانوا يحبونها جدا ،و يتصلون بها ،ويدعونها لزيارتهم ،و يهدون لها الكثير من الهدايا....سرا،اجل سرا ،لتفادي غضب والدتهم،كان حبهم  هو ما يخفف عنها قساوة الدنيا.

دخل زوجي المطبخ خلسة و قبل يدي "لالة"،احتضنته بحنان الام لولدها ،رأيته يخفي العطر الفاخر الذي اشتراه في سفره الاخير،اهداه اياها خفية حتما.

_امي تسأل عن الشاي ،سأل بصوت مرتفع وكأنه يسمع والدته.

امتعضت و حركت رأسي يمنة ويسرة .

_انه جاهز ،اجابت "لالة".

قبل يديها مرة اخرى قبل انصرافه من المطبخ.

هل يستطيع الانسان تحمل سوء المعاملة لسنوات،هل يهرب من سوء معاملة اكبر ،رن صوت ابراهيم الفقي  رحمه الله عاليا في اذني:

"اتصلت بيا وهي منهارة وبتقولي جوزي طلقني ،

قلتلها اللي بعدو ،

يعني ايه؟،سألتني،

يعني فيه اكثر من مليار راجل غيرو في الدنيا "

هكذا كانت الحلول بالنسبة الى نور جذرية.




  • 11

   نشر في 04 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 05 أبريل 2018 .

التعليقات

لقد حلقت بنا بعيدا .. وانت تسردين القصة بطريقة سلسة و مذهلة ..وسط عائلة كبيرة
اعجبني وصفك الدقيق للاحداث.. لقد جعلتني هناك بزاوية من ذلك المنزل وسط تلك العائلة ..
اعيش و أساير الاحداث .. حتى أني لبرهة إنتظرت منك أن تمنحيني إسما او شخصية لاكون فردا او جزءا من تلك القصة ...ههههه... في منتهى الجمال
أبدعت حقا ..
3
Salsabil Djaou
لك دور أهم في قصة أخرى أرجو منك أن تجعل تفاصيلها سعيدة فوحدك من تصنع فيها الإختلاف، سعدت بتعليقك الرائع والظريف ،أشكرك على مرورك الطيب أخي الكريم ، احتراماتي.
بسمة منذ 4 سنة
تروق لي اسلوب قصصك كثيرا سلسبيل .
2
Salsabil Djaou
سعيدة جدا لمرورك العطر صديقتي بسمة ، رأيك دعم لي اشكرك ،ادام الله بسمتك بسمة.
أقباس فخري منذ 4 سنة
ههههه قصة طريفة استمتعت جداً بقراءتها، رغم أني لا أفهم الدارجة الجزائرية. نجحتِ في إقناعي تماماً بأنكِ المعنية بـ "نور". أحب الكلام التلقائي السلس، غير أني لا أتقنه. سأتابع قصصك مستقبلاً لأتعلّم منها. مودتي.
2
Salsabil Djaou
سعيدة جدا بمرورك العطر استاذ اقباس ، سررت بقولك انني اقنعتك بانني نور و ساتشرف جدا برأيك في كتاباتي ،بانتظار مقالاتك القادمة ،تحياتي سيدي الكريم.
" منذ 4 سنة
القصة روعة،شدتني،كنت موفقة في استعمال اللهجة الجزائرية مع الشرح،شخصية نور أعجبتني جذرية الحلول extravertie في مقابل شخصية سندريللا التي تمتلك باعا طويلا من الصبر والكتمان،أبدعت سلسبيل شكرا لإمتاعنا
1
Salsabil Djaou
وانا اشكرك اكثر على تشجيعك لي ولكل الكتاب الاخرين بارائك الايجابية ،سعيدة حقا بكلماتك اختي فوزية ، لقد نبهتني الى التناقض بين الشخصيتين ، بانتظار كتاباتك القادمة سيدتي الرائعة .
عمرو يسري منذ 4 سنة
كالعادة قصة جديدة رائعة منك أختي سلسبيل , و مزيد من المفردات العامية الجزائرية . و أيضاً تعجبني شخصية نور التي تستخدميها في كثير من رواياتك والتي لا أعرف إن كانت شخصية خيالية أم لها أصل في الواقع . أتمنى في يوم من الأيام أن تصدري سلسلة قصص قصيرة تكون بطلتها ( نور ) .
بالتوفيق و في إنتظار مزيد من كتاباتك القادمة .
2
Salsabil Djaou
ستنتهي متقنا للعامية الجزائرية اخي عمرو ،رغم ان اللهجات مختلفة جدا في الجزائر نفسها،لدي ابنة صغيرة لا تتوقع مدى روعتها عمرها تقريبا ثلاث سنوات اسمها نور ،آخر العنقود كما يقولون استعمل الاسم كثيرا لانني اهوى صاحبته،اسعدني رأيك بقصتي ،واشكرك اكثر على تشجيعك لي ، ان شاء الله سانشر ذات يوم "نور"،بانتظار كتاباتك القادمة ، تحياتي.
Ahmed Tolba
بالإمكان نشر المقالات والروايات عبر هذا الموقع بدلا من دور النشر التى لا تستجيب للهواه من أمثالنا
http://kotobna.net/
Salsabil Djaou
اشكرك على التعقيب استاذ احمد و على الافادة ،ساطلع عليه ،اشكرك.
عمرو يسري
ما شاء الله . ربنا يحفظها نور و تكون ذرية صالحة لكِ و لعائلتك .
Salsabil Djaou
اميين يا رب ويبارك فيك اخي عمرو.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا