قصتي مع الغوص - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصتي مع الغوص

  نشر في 30 يونيو 2018 .

بســــم الله الرحمن الرحيم

قصتي مع البحر والغوص:

قبل عدة سنوات سمعت عن دورات الغوص وكان خال الأبناء يشجع عليها ويعتبر متمكن منها وقلت يمكن أن أدخل وأبنائي فيها وشاورته وقال خذها انت اول شيء ثم قرر بعد ذلك كيف وضعها،  ودخلت بالدورة وقرأت عنها ويسمونها بالغوص الترفيهي وبعد تدريبات لمدة أسبوعين وتأكيد المدربين على خطورة عدم إتباع التعليمات وانها قد تؤدي الى الوفاة قلت هذه  الأبيات.

من يحسب إن الغوص لعبٍ وترفيه

                     تراه غلطانٍ وماهو بداري

الغوص مهنة جامد القلب حريف

                     مواصل التدريب ليل ونهارِ

متعاملن مع كل موقف بتصريف

            وماقدر الخالق على العبد جاري

ومن يحفظه مولاه ماله تحاسيف

               يحفظه في بحر وجو وبراري

وبعد التدريب ذهبنا لينبع للإختبار العملي وغطسنا مرتين ألاولى ٤ امتار والثانية ١٨ متر وعند ١٨ متر حسب ما قال المدرب إذا صعدت بسرعة لأي سبب فذلك قد يسبب إنغجار بالمخ بسبب إختلاف الضغط ويجب أن تتعامل مع كل موقف بحكمة وبثواني معدودة ومنها تطبيق نزع جهاز الأكسجين وإعادته تحت الماء بعمق كبير وقد رفضت نزع الجهاز حتى أصر المدرب علي وذلك بلغة الإشارة وبعدما حصلت على رخصة الغوص تأكد لي أن الغوص مهنة وليس ترفيه وأن خطورته عالية جداً وقد لا يجوز أن يسوق له على أنه هواية ترفيهية بل هو مهنة عالية الخطورة لمن يحتاج إليها وضحاياه كثير وبعضهم مدربين ولهم خبرة طويلة وقد منعت أبنائي منه حتى الآن .

وقابلت بالمركز بعد إنتهاء الإختبار أحد المحترفين بالغوص وقال:

ما رأيك بالغوص وقلت له أنا زاد تعلقي فيه ولكن زاد خوفي منه وقال إن شاء هناك رحلة إلى سوف يتم ترتيبها إلى أماكن جميله جداً للغوص بعدها تعشق الغوص وتشوف الناجل والهامور،  وارسلت له هذه القصيدة.:

قالو تعلم غوص وتشوف مرجان

         وتنسى جميع الهم بالبحر ساعه

وتشوف ألوانٍ من الخلق وألوان

             هذا بأعلى البحر وهذا بقاعه

وتشوف هامورٍ وناجل وحيتان

  وقرش البحر يعطيك سمعٍ و وطاعه

وتطير وسط البحر من غير جنحان

           وكلن على صدره مكتف ذراعه

وسط البحر مافيه شارع وعنوان

           وجميع خلق البحر ربع وجماعه

هذا البحر مافيه عيبٍ ونقصان

          هذا البحر رمز الكرم والشجاعه

لكن به أوقاتٍ ترى يصير زعلان

            وترى مزاجه ينقلب كل ساعه

كم واحدٍ بالبحر ميت وغرقان

        حتى حبيب القلب ينسى وداعه

ولم أذهب معهم لهذه الرحلة لإني لا زلت متمسك بأن الغوص ليس هواية ترفيهية بل هو مهنة إحترافية لمن يحتاجها أو هي مصدر رزقه . ونسأل الله العافية لنا ولجميع المسلمين.


المهندس منصور محمد المحمدي

المدينة المنورة

mansourmf@gmail.com



   نشر في 30 يونيو 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا