منهجية التعليم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

منهجية التعليم

  نشر في 11 ماي 2017 .


يعد التعليم من أهم المراحل التي يمر عليها الإنسان في حياته إن لم تكن المرحلة الأهم ، و في الحقيقة أنا مؤيد لفكرة إجبار الأطفال على التعليم و كذلك أنا من الشاكرين لجعل التعليم مجاني و متاح للجميع حتى لكبار السن ، فعندما يحل الجهل في المجتمع استعد إلى الإرهاب و الإجرام و الفوضى و الفساد و الظلم وغيرها من هذه الأمور الفضيعة والتي تدمر المجتمعات و الدول بل حتى الحضارات ، لكن هل يعد التعليم في الوطن العربي تعليم نموذجي و تعليم متطور و متجدد باستمرار أم ماذا ؟!

من العروف للجميع أن الحياة في تطور مستمر و الإنسان يسعى جاهداً لتسهيل أمور معيشته خصوصاً باستخدام التكنلوجيا ، فالتكنلوجيا دخلت في جميع الأمور و المجالات الحياتية للإنسان في هذا الزمن ، حسناً ما الرابط بين ما ذكرته بالتعليم ؟!

الربط ببساطة أن الإنسان دائما و أبداً يسعى لتسهيل حياته أي أنه دائما يبتكر طرق مختصرة تمكنه من الحصول على ما يريده بأقل جهد ممكن ، هذا ينطبق كذلك في التعليم كيف ؟! الطلاب يعلمون أن الدرجة النهائية المرصودة في الشهادة تأتي عن طريق الإمتحانات النظرية ، إذن فالغاية والتي تتمثل في الحصول على درجة متميزة هي بالإجابة الصحيحة على هذه الإمتحانات ، وكما قلت أن ذهن الإنسان أصبح مبرمجاً على البحث عن الطرق المختصرة للحصول على كل شيء ، وفي فكر الطالب أن أسهل الطرق و أسرعها هي طريق ( الغش ) ، و أذكر مقولة قرأتها تكرس لهذه الفكرة تقول - المقولة - أن النظام المدرسي لدينا يقدر الطالب على معيار العلامات المدرسية والتي تأتي عن طريق هذه الإمتحانات .

إذن نحن من حيث نعلم أو من حيث لا نعلم نعزز فكرة ( الغش ) لدى الطلاب ، فالأَولى أن نغير هذا النظام التالف الذي عفا عليه الزمن والذي يزيد من سوء التعليم سنة بعد سنة ، و الفكرة التي أطرحها أن نلغي الإمتحانات النظرية و نستبدل هذا النظام القديم بنظام حديث يواكب تطورات العصر ، يجب التركيز على الأمور التطبيقية و التي يشعر الطالب بأهمية هذا العلم عندما يدرسه و يطبقه ، فما الفائدة من دراسة شيء لا نعرف كيف نستفيد منه ، و للأسف أستطيع القول بأن المناهج الحالية و طرق تدريسها لا تفيد الطالب في حياته العملية أي ما بعد انهائه السنوات الدراسية ، وهذا سبب من أسباب تراجع فكرة أهمية العلم لدى الناس ، لأنهم ببساطة لا يستفيدون مما يدرسونه إلا بنسبة بسطية .

و في الحقيقة هناك مساوئ أعمق لمنهجية التعليم لدنيا سأحاول ذكر أهم هذه المساوئ بشكل مقتضب ، منها أن التعليم لدنيا يحارب فكرة ارتكاب الخطأ ، وكأنه يقول لنا أننا يجب أن نتجنب الخطأ باستمرار لكن في الحقيقة و الواقع لن نتطور إلا عندما نجرب ونخطأ ونتعلم من أخطائنا ، ولذلك نرى الطالب خائف جداً عند توزيع العلامات أو الدرجات ، أيضاً من مساوئ التعليم لدينا توجيه الطالب لمقارنة نفسه بزملائه الطلاب ، فالمقياس على نجاحه هو درجات زملائه ، فلو كانت درجته على سبيل المثال سبعة عشر من عشرين و هي درجة ممتازة طبعاً ، وزملائه درجاتهم أعلى منه هنا يصاب هذا الطالب بالإحباط ، فمقياس النجاح لديه هو الطرف الآخر ، كذلك من المساوئ هي أن التعليم لدينا يركز بشكل كبير على مهارة الحفظ مهملاً العديد من المهارات الأخرى كمهارة التحليل و الإستنتاج و الفهم ...الخ ، في الختام أقول أن التصور الموجود بأن منهجية التعليم في الوطن العربي ممتازة هو في رأيي الشخصي إعتقاد خاطئ و يجب إعادة النظر فيه .

عمار العود


  • 3

  • Ammar
    عمار محمد علي ، طالب جامعي محب للعلم
   نشر في 11 ماي 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا