في ذكرى النكبة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في ذكرى النكبة

"في ذكرى النكبة" 12مايو 2014

  نشر في 16 ماي 2014 .

يصادف اليوم الذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين والقدس والأمتين العربية والإسلامية ولعل البعض قد يجهل هذا الحدث الذي مثل انتكاسة كبرى في تاريخ الأمة المعاصر وهو أمر لا يسع المسلمين جهله .

• في الذكرى السادسة والستين للنكبة الفلسطينية يعيش الشعب الفلسطيني المنكوب حالة من البؤس والحرمان في مخيمات الداخل والشتات ولعل ما يحدث لهم في عاصمة الخلافة الإسلامية دمشق ينبئ عن حجم الكارثة التي يعيشها هذا الشعب المكلوم ، فالنظام السوري الذي ظل يعزف على وتر المقاومة والممانعة يسلط كل قواه الماردة ضد من سوق بفضلهم نفسه في الوسط الشعبي العربي في الفترة الماضية ، لقد رسخ التعامل السوري مع مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين أن حق العودة مطلب لن يتخلى عنه مهما طال الزمن كما أن الأنظمة المستبدة المقارعة لحرية الأمة لن تظل حاضنة للفكر المقاوم ولن ترعى مصالح الشعب الفلسطيني سوى الفلسطينيين أنفسهم .

• كانت القضية الفلسطينية ومازالت حاضرة وبقوة في دوائر العمل العربي والإسلامي المشترك غير أن الذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين تمر في ظرف استثنائي فالعمل العربي المشترك يحمل أولويات أخريات غير تلك الأولويات البديهية المعهودة طيلة عقود من الزمن كانت القضية الفلسطينية هي أولى تلك الأولويات في أوراق جداول أعمال القمم العربية والهيئات الإسلامية ، وعلى الرغم من أن قضية فلسطين تصدرت جدول الأعمال في هذا العام غير أن الواقع يتلو آيات أخرى فقد بات كل نظام له قضيته التي لا تقل شأناً بالنسبة إليه عن قضية فلسطين الأمر الذي يجعل من سلطات الاحتلال قوة ضاربة فوق تراب أهل الأرض .

في ظل هذه الأجواء المشحونة بصراعات الداخلية تحاول الدبلوماسية الأمريكية أن تقضي على حق الشعب الفلسطيني في استرداد سيادته ودحر الاحتلال وتلك الخطوة كما يبدوا محاولة من الجانب الأمريكي للاستفادة من الوقت في اختزال القضية الفلسطينية وفصلها عن محيطها العربي على حين ارتباطه الوثيق بالقدس والمقدسات كما أن احتكار الجانب السعودي والأردني من بين كل الدول الإسلامية لقرير مصير القضة الفلسطينية من خلال خصوصية اطلاعهم على سير المفاوضات لا يمثل رضى الشارع الاسلامي عن ذلك الأمر الذي يجب على القيادة السعودية والأردنية أن تضعه في حسبانها وكذلك منظمة التحرير الفلسطينية .

لا شيء يمكن أن نقدمه حالياً لقضية فلسطين سوى تعازينا الحارة لها وذلك في مصابها الجلل المتمثل في وأد الربيع المصري والذي كان كما يبدوا شعاع أمل لاستعادة القدس والمقدسات فهي من تدفع الثمن وأكبر من خسر السند والظهير .

نأمل أن تكون المصالحة الجارية على قدم وساق بين قطاع غزة والضفة تعويضاً حقيقياً لما فات الفلسطينيين في الفترة الماضية على الصعيد الساسي حتى يتمكن الفلسطينيون من تسويق قضيتهم العادلة في المحافل الدولية .

كما أن الكفاح الفلسطيني المسلح يجب وأن يكون خياراً استراتيجياً في يد المقاومة لدحر الاحتلال واستعادة الأراضي الفلسطينية كاملة غير منقوصة .



  • 3

   نشر في 16 ماي 2014 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا