مسئوولية النجاح والفشل!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مسئوولية النجاح والفشل!!

أهم مقومات النجاح!!!

  نشر في 26 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 27 يناير 2020 .

________________________________________________________________________________

كثيراً ما نطرح علي أنفسنا هذا السؤال كيف يكون النجاح في ظل وجود الصعوبات؟!

لكي نجيب علي هذا السؤال لابد أن نعرف اولاً كيف ننجح؟ وما هي مقومات النجاح؟

عند متابعتي لشخصيات عامة كثيرة ناجحة وبارزة في المجتمع أو شخصيات أخذت شهرتها علي مواقع التواصل الأجتماعي أجد ما يلفت أنتباهي كيف يعيشون كأشخاص طبيعيون بعيداً عن الأضواء وعن الكاميرات!! كيف ينجحون في ظل وجود عائلة وبيت وأسرة تتطلب منهم الرعاية والمتابعة والدعم بجانب هذا الجهد الكبير المبذول في الحياة العملية ليحافظوا علي هذا النجاح.

بالتأكيد الأمر صعب ومرهق جداً في ظل وجود الإلتزام العائلي!! إذ يستلزم الأمر وجود عنصر مهم وهو من أهم مقومات النجاح وهو الدعم العائلي

الدعم العائلي أو الأسري

يعتبر الدعم العائلي أو الأسري هو أهم مقوم من مقومات نجاح أو فشل وأستمرار أى شخصية بارزة أو ناجحة في المجتمع. !

فكلمات الأحباط أو الدعم من العائلة والمقربين هي التي تبني أو تهدم بداخلهم النجاح!!

فكلما كان وعي الأسرة للدور الهام الذي يقوم به هذا الشخص كلما كان طريق النجاح مفروش بالأستمرارية والأبداع والنجاح، أما إذا تخلت الأسرة عن هذا الدور ظناً منها بعدم أهميتة فهي تكون بذلك تفرش له طريق الشوق المحاط بمخاطر الفشل!!

المساندة والشعور بالمسئولية من الأسرة أتجاه الشخص الناجح:

أنَ المسئولية التي تقع علي عاتق الأسرة في تحمل حياة هؤلاء الأشخاص الناجحين ومحاولة مساعدتهم في الأستمرار والتقدم وتخفيف الأعباء العائلية والأسرية عنهم هي أهم مقوم للنجاح.

فإذا حاولت الأسرة أرهاق هذا الشخص في إستنزاف تفكيرة وعقلة في أتفه الأمور فهي تأخذه إلي طريق السقوط والفشل لأن إنعكاس الحالة النفسية والمزاجية سوف ينعكس علي الحالة الأبداعية له، أو ستجعلة مثقل بالهموم والمشاكل التي لا تجعلة يستمر في نفس مستوي النحاج.

كلمات الثناء وكلمات التوبيخ

تلعب الكلمات الرقيقة الجميلة دوراً كبيراً في الحالة النفسية لأى شخص يعيش علي كوكب الأرض وهي التي تمده بالأمل والتفاؤل بإن لديه الكثير ليعطي ويبني وينحج

بعكس شخص لا يسمع سوي كلمات محبطة مثل ما هي الفائدة مما تقوم به؟! أو إنك لن تستطيع تغيير العالم بما تفعله !!!

الحقيقة الكلمات المحبطة من أشخاص غير مقربين كثيراً ما يقوم الشخص الطبيعي بالقائها وراء ظهره أما الكلمات إذا كانت تأتي من المقربين فهي تكون بمثابة السكينة القاتلة للطموح والمخيبة للآمال!

لذلك دور الأسرة والمقربين مهم جداً جداً في هذا الأمر.

القوة المقاتلة المدافعة:

أعني بالقوة المقاتلة المدافعة الدور التي تلعبه الأسرة في حالة ظهور أي مشكلة تمس هذه الشخصيات، فإذا أخذت الأسرة دور المقاتل المدافع الذي يرد الضربات التي توجه لهولاء الأشخاص كانت بمثابة درع الأمان لهم، أما إذا اخذت دور المهاجم العدو فهي تبني بناؤها نحو إنهزامهم وإنكسارهم!!

وبالرجوع إلي السؤال الأول في بداية المقال نجد إن الأسرة هي القوة الوحيدة وأهم مقوم من مقومات كثيرة لم يسعها المقال لمناقشتها نحو النجاح التي بها نبني أو نهدم!! وإن لابد أن تكون هناك تضحيات تقدمها الأسرة لهذه الشخصيات حتي يتثني لهم الأبداع والتقدم فيما يقومون به من أعمال.

أن الحديث عن الدعم الأسري يتتطلب كتب ومقالات كثيرة حتي نبني هذه الثقافة، أتمني أن أكون تتركت إلي موضوع أتمني أن يتبناه المجتمع في ثقافتهم المجتمعية

القاكم في مجال جديد

!!



  • 2

   نشر في 26 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 27 يناير 2020 .

التعليقات

Dallash منذ 5 شهر
رائعة اخت امل ....حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
2
أمل محسن
شكرا جزيلا لمروركم الكريم ونتمنى لنا ولكم التوفيق دائما
Dallash
ولكم بالمثل حفظكم الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا