عادل إمام وعوالمه الخفية .. الأسطورة التى لن تموت ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عادل إمام وعوالمه الخفية .. الأسطورة التى لن تموت !

  نشر في 14 يونيو 2018 .


أن تجد عمل درامى واحد يسلط الضوء على الفساد السياسى ، تدهور المنظومة التعليمية ، الاتجار بالدين وخبايا الإعلام .. التجارة بإسم الفن وفساد الهيئات الطبية ودور رعاية الأيتام والفجوة بين الجيل القديم والنشىء الحالى فستعلم أنك أمام فنان يعلم جيداً قيمة مهنته ويقدرها .

ربما كأحد أبناء جيل أواخر التسعينات لم اعاصر بداية نجم عادل إمام وهو يلمع لكنى أتذكر منذ بداية تشكيل اهتمامى بالسينما والدراما ان رأيته أهم فنان فى مصر .. ليس فقط على المستوى المهنى لكن كذلك اذا ما سمعت أحد ابناء الجيل الفنى الحالى يتحدث عن هذه الحالة الفنية الفريدة.

ومن هنا بدأ يستحوذ على اطلاعى تاريخ عادل إمام منذ أواخر السبعينات وحتى يومنا هذا لأجد فيه مثالاً للفنان الموهوب ذو الذكاء والوعى الفنى الذى أزعم أنى لم أرهما يجتمعان فى أى فنان آخر.

لاشك أن عادل إمام كان يبدى اهتماماً بالإشادة الجماهيرية لأعماله ولعل مثالاً لذلك هو عدم رضاه عن فيلم الحريف مع المخرج محمد خان رغم نجاحه لدى النقاد وقتها .. لكن شتان بين فنان يحاول إرضاء جمهوره بتقديم أعمال مبتذلة ليس لها قيمة فنية أو حتى ترفيهية وفنان مثل عادل إمام يحاول بقدر الإمكان أن يصل عمله الفنى ويتناسب مع الجمهور المستهدف وكذلك أن يكمن فى طياته قبولاً نقدياً وقيمة فنية .

وحتى هذا العام رأيت عادل إمام يجذبنى إلى مسلسله " عوالم خفية " كما اعتاد ، فبعين الصحفى " هلال كامل " الذى يبحث فى قضية مقتل فنانة تدعى " مريم رياض " بعدما اتطلع على مذكراتها يتجه عادل إمام إلى كشف قضايا فساد فى أروقة الهيئات الحكومية وحتى منظمات القطاع الخاص .. ليتراءى لنا جانب من - عوالم خفية - تنسرب فى المجتمع المصرى ويطرح الأسئلة حول من يهدف إلى التستر على مثل تلك القضايا !

وتلك ليست المرة الأولى التى يقحم عادل إمام فيها لمحة اجتماعية او إسقاط سياسي فى عمل فنى له .. فقد سبق له في فيلم " حتى لا يطير الدخان " والذى رشح عنه عادل إمام لأفضل ممثل فى مهرجان قرطاج السينمائى أن ألقى الضوء على أحلام الشباب وطموحاته التى تُقابل بالصعاب واليأس ومن ثمّ يصبح الطريق المشبوه الأمل الوحيد للخلاص ..

والتجربة السينمائية الأمتع والأدمع " الإرهاب والكباب " عن حالة الطبقة المتوسطة وعقباتها الاجتماعية أمام النظام البيروقراطى الطبقى .. وكذلك فيلم الأفوكادو والذى أثار أزمة وقتها وقدمت دعاوى ضد الفيلم .

الشىء المغايرً فى هذا العمل هو إتجاه الفنان للعمل مع طاقم مختلف ..

لا سيما انه قد اعتمد على كتل شبابية ليس فقط كمؤلفين للعمل لهم رؤى معاصرة ، لكن ايضاً كوجوه جديدة من المؤكد أنها ستجد طريقها على الشاشة فى السنوات المقبلة ولعل من أفضلها فى رأيى خالد أنور ، طارق صبرى وسارة نور ، ربما ساهم هذا الطابع الشبابى للعمل رغم قضاياه الحادة فى جذب هذه الفئة العمرية ومغايرة رؤيتها للطابع الاجتماعى لمثل هذه الأعمال.


- هل يعود الزعيم للسينما ؟!

غاب عادل إمام عن شاشات السينما منذ سنة 2010 عندما قدم فيلم زهايمر

ربّما من وقتها يمكن الجزم بأن جمهور السينما قد اختلف قليلاً وبالتالى قد تغايرت متطلبات العامة فى الأفلام التى ترغب فى مشاهدتها فاتجهت إلى سينما النموذج الأمريكى والمعروفة بالسينما الأولى ، ولكن فى اعتقادي أن الزعيم بمقدوره أن يُعيد الحياة للسينما الثالثة والتى تبحث فى قضايا الجموع والهواجس المشتركة للجيل الحالى فيما يتعلق بالماضى والخوف من المستقبل .

ووقتها سيجد من يتوافد فقط ليرى عادل إمام يزور شاشة السينما من جديد . فأبناء جيلى بحاجة إلى سينما تعبر عن كينونتهم وعن أفكارهم - او يأسهم - حيال الواقع . َ

ستظل أعمال عادل إمام حية لا تموت مهما تعاقبت عليها الأجيال .. ستظل ترسم الإبتسامة على وجه من يراها مهما اختلف وعيه الفنى أو خلفيته الاجتماعية .. سيظل يحكمنا شىء غريزى اذا ما قابلنا أحد أفلامه على الشاشة أن نشاهده حتى وإن كنا قد شاهدناه ما لا يحصى من المرات .

ستظل كل تلك المواقف التى لم أجد لها اجابة سوى لأنه عادل إمام .

لم أجد توصيفاً لرحلة الزعيم سوى ما قالته الإعلامية هالة سرحان " اللى عايز يعرف تاريخ مصر ، يتفرج على أفلام عادل إمام "

فسيظل دائماً أيقونة فى تاريخ الفن المصرى .. الزعيم الذى لم يقل على نفسه يوماً أنه رقم 1 ، لكن رحلته الفنية وجمهوره هما الشاهدان على ذلك . 



   نشر في 14 يونيو 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا