"طي الكتمان" الجزء الرابع والعشرين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"طي الكتمان" الجزء الرابع والعشرين

يوم النتائج

  نشر في 15 ديسمبر 2019 .

الإنسان الذي يعيش على الماضي من غير استحضار النقاط المضيئة فيه, فانه بلا شك يعيش على هامش الحياة"

بدأ الفصل الدراسي الثاني, وذلك الشاب يحمل بين ثنايا قلبه حلما يتنامى في كل لحظة.."لا بد من الاجتهاد والعمل الدؤوب حتى أحقق حلمي, قال في نفسه"..

درس جيدا, عمل كل ما في وسعه..وكانت نتائجه مرضية جدا, وفي كل مرة يزداد اصرارا على تحسين معدله..

انتهى الفصل الدراسي الثاني من الثانوية العامة, وأقبلت الاختبارات النهائية التي ستحدد مستقبله الأكاديمي..كان تشجيع المدرسين ودعمهم له بمثابة جرعات منشطة ليزيد من اجتهاده..كان حالما بمستقبل مزهر...

انتهت الاختبارات وكان راضيا جدا عن نفسه..لكنه كأي طالب كانت تساوره الشكوك حول النتيجة مما سبب له أرقا!

يوم النتائج

من صباح يوم باكر , ذهب ذلك الشاب مهرولا بخطى متعثرة نحو مدرسته ليرى نتيجة جهد اثنا عشرة سنة..كان قلبه ينبض ..كان خائفا من مفاجأة تحصل لم يعمل حسابها..

عند بوابة المدرسة, قابله زميله مبتسما..فانفرجت أساريره عندما رأى ابتسامة زميله, ومع ذلك لم يلق عليه التحية..بل بادره بوابل من الأسئلة: كيف النتائج؟..هل رأيت نتيجتي؟..هل فلحنا؟ ..لماذا لا تجيب؟

يا أخي, وهل تركت لي مجالا لأتكلم؟!..أبشرك فأنت من الناجحين..

يا رجل, أنا اعرف أنني من الناجحين, لكنني أسالك عن المعدل..ابتعد أضعت وقتي معك!!

دخل القاعة وإذا بقوائم النتائج معلقة على الجدار..يا الله, كم من الوقت سأحتاج لأصل إلى اسمي؟

أخيرا وجدته..الحمد لله والشكر لله..بدا يصرخ..

ما بك يا بني, بادره الأستاذ بالسؤال..يا أستاذ معدلي ارتفع الى 96 ..ألف مبروك يا بني..الآن بدأت مرحلتك الجامعية..

وانا, لا أزال عند وعدي..سأدعمك في قسم البعثات في وزارة التعليم العالي..

حسنا, هناك مقعد "هندسة أجهزة طبية" في الاتحاد السوفييتي..هل تريده..

هل تسألني, طبعا أريده..إذن هات أوراقك لنستكمل إجراءات البعثة...

عاد إلى منزله فرحا, يا أمي لقد حصلت على بعثة إلى الاتحاد السوفييتي في تخصص هندسة أجهزة طبية..

امتعضت الأم, وتجهمت..فهي كأي فلاحة بسيطة تخاف على ولدها من الدول الأجنبية..ثم قالت: لا نريدهم ولا نريد بعثتهم..وان ذهبت لا تقل أمي يوما...وسأغضب عليك..ألا ترى خالك ذهب إلى أمريكا والى الآن لم يعد؟!

لكن يا أمي....انتهى ولا تناقشني..اذهب غدا واستنكف عن البعثة, أو حولها إلى بلد عربي..

حاضر يا أمي, والدموع تملا عينيه...الله يرضى عليك يا بني..

في قسم البعثات

السلام عليكم, أريد أن استنكف عن البعثة..أي بعثة يا بني؟

بعثتي الى الاتحاد السوفييتي لدراسة هندسة الأجهزة الطبية...هذا المقعد فاز به فلان بن فلان..

نسي الشاب كلام أمه وقال: لكن معدله لم يتجاوز الثمانين..فكيف حصل على هذا المقعد..أنا أحق منه , أنا أعلى المتقدمين للبعثات!!

طبعا, فلان ..أبوه ذو منصب رفيع في إحدى الوزارات..

هل أحول بعثتك إلى مكان بلد آخر؟..هناك الباكستان, وتركيا, والعراق..اختر ما تحب..

وما هي التخصصات المتوفرة..

  • 7

  • Dallash
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
   نشر في 15 ديسمبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 4 شهر
و كان على موعد مع قدره في العراق ...ربما لم يخترها عن طيب خاطر...أو قد اختارها مرضاة لأمه على الارجح....فهي ذي الحياة,,, تميل بنا الدنيا هنا و هناك و تظل أرزاقنا مكتوبة لا مجال للهروب منها,

أحسنت أخي السرد....
تحياتي
1
Dallash
فعلا.......................لكن الخبرة فيما اختاره الله هو حسبنا وولينا ورازقنا
دام حضورك
Ahmed Mahmoud
فعلا,,,,,الخيرة فيما اختاره الله لا محالة,

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا