كانت وثبة و لم تكن قفزة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كانت وثبة و لم تكن قفزة

سميرة بيطام

  نشر في 13 غشت 2018 .

تغنى أمام مسامعي فقد اشتقت للحن النصر..بعد صبر أكيد..و بعد تعب شديد ، و من الشدة ما جعلني أبعثر أوراق الماضي في زمرة من انتفاضة ، لست أشتاق بعد اليوم لأن أستدير ورائي ، الأمام هو للتقدم و الأعلى هو لنيل الرتب و شتان إن حسبت القفزة للبطل هي كالوثبة..حلل معي و ناقشني في ترتيب الحدث..

حينما نكون نمشي و نحن شباب نطيش وقتا من الفرص ، و حينما نتعقل بالنضج تصبح الوثبة هي اختصار لجملة القفزات الطائشة و لكنها موزونة بدقة..

اعزف لي مع الغروب رقصة الوثبة الخاطفة فهي تمنحني نشوة الإعجاب بحركيتها الانسيابية ، واني للقلم و بالقلم لها مدونة ، زلزل مني كل دمعة فاضت على حين غرة انسابت هي الأخرى فرحا و شوقا لاحتضان النصر القريب جدا من حضارتي..دعها وشأنها هي لي و مني ..اطرب مسامعي و قد بدأت صفحة الانجاز اللحظة و لا تستشر مني طول الزمن فالسعيد للسعادة لها محتضن. ..

اعزف لمن حواليك و عني أنا سأعيد مشاهدة تكرار الوثبة حتى أتفحص لقطة الحيلة منها فثمة يكمن الفرق بين القفزة التي انطلقت ربما للعب ، أما الوثبة فجاءت لتحقيق الغرض للنصر من صبر و تحمل و هدوء بال لحين انتفض الجرح على حين غرة معلنا فوزه ، و قد دونه قلمي فاشهدي له يا دموعي بالخلاص الأكيد..عما ستٍسألني بعدها ؟؟أقولها لك بصراحة من فوضى الأحزان و ضباب المشهد و انفلات الصدق من محيط خلته سيقف معي في ذاك الماضي؟..اسال المزيد ساجيبك ، ليس يهمني الغياب المتعمد و لا عليك ان تتحسر علي فانت بمثابة السائل و الترحاب معلن لك مني من أوله ..الوثبة كافية لتسدل الستار عن مسرحة طالت فصولها و قد جاءت النهاية سعيدة..مفرحة و مثمرة..

فهنيئا لكل جريح اقتص حقه بنفسه و كان عون الله له مظهرا..و لدم الجرح مداد النصر التالي..فليس للوثبة وقوف في النجاح الأولي..دعها للولهان أسيرة و دونها للعطشان سيرة ، و لا تسألني فقط عن الماضي لأن الوثبة مسحت تجاعيده...


  • 5

   نشر في 13 غشت 2018 .

التعليقات

ابو البراء منذ 1 سنة
تفصيل دقيق ورائع كعاتك تتحفينا بكل ما هو مفيد وشَيّق دكتورة ..بالتوفيق
0
د.سميرة بيطام
الشكر لكم أنتم سيدي الكريم أبو البراء
يا لروعة العنوان ، شعرت بالمعنى الحقيقي للوثبة والقفزة في مقالك ، أما الأولى فتمتاز بالرويّة والتدقيق فيما يتم فعله ، وأما القفزة فهي للمتعجل الذي يخشى ضياع الهدف ، فينطلق دون تركيز ..
رائع استمري .
0
د.سميرة بيطام
و هو كذلك يسرى
شكرا لك
هنيئاً لكي بالوثبة..فقد مر وقت القفزات
0
د.سميرة بيطام
شكرا لك استاذ مجدي..على قولك مر وقت القفزات عقبال عندك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا