★❀ نبض قلب منسي إعتراف بسيط لك استاذتي❀★ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

★❀ نبض قلب منسي إعتراف بسيط لك استاذتي❀★

أستاذتي الغالية كنزة مخازنية

  نشر في 28 نونبر 2017 .

 كيف أبدا كلامي؟ ....

أولا كلامي هذا ليس مجرد كلام يقال ....هي أحاسيس من قلب لشخصية تستحقها حقا ....ولو كنتم مكاني لما ترددتم لوهلة في فعل ما أفعل و لو كان يسعني لأعترفت بجزيل أفعالها  علنا ليسمع العالم ....

لازلت أسمع صوتها يدوي بعباراتها بين أذناي يداعب روح الغطرسة بداخلي.... ينشر النور محل الضلام و العتمة ...من هي ؟ و من تكون ؟و لما أنا أكتب هذه المقالة إهداءا إليها ؟....

بالنسبة لي كطالبة ثانوية معيدة أو بلأحرى فاشلة فاسعادة بالنسبة لي هي يوم دراسي هادئ ؛ لا إضطرابات نفسية من إحباط و ندم مرير على ما فاتني ؛ دون مضايقات من أساتذتي الحاليين الذي قد يعتبر بعضهم أن المعيدين عالة عليهم ....نعم السعادة هي أول ساعة في صباح اليوم الدراسي عند أستاذ تحبه و كأنها  عنوان لنص ؛ هذا   الأخير يستحق القراءة ...لا أن يكون النص معروفا من عنوانه ....لكن هيهات هيهات أن يبدأ يومي تحت إشراف تلك الأستاذة الرائعة ...أستاذة اللغة العربية .....للأسف أنا من شعبة علمية و كل أيامي تبدأ روتينية بإحدى المواد العلمية ...لكن حمدا لله أحيانا ينتهي يومي الدراسي بها فيكون كذلك الذي يمر بين بساتين الأزهار لينتهي به المطاف بمجلس في حديقة ورد أحمر جوري هي كذلك تماما ....

في بعض الأحيان يبدأ يومي روتينيا ممل تملأه التنهيدات و أحيانا يغلبني النعاس من شدة الملل .....أعلم أني مقصرة بتصرفاتي هذه لكننا نحتاج لأستاذ ذو شخصية مشرقة ....بسمته الصباحية في وجوهنا تنعش نافورة الأمل الضعيفة لدينا ....بكلماته الطيبة يخبرنا أن الدرس سهل و أنه في متناول الجميع أقصد أنه يدعمنا نفسيا لتقبل المعلومات ......إطلالة مشرقة تطل بها أستاذة العربية ....

أستاذتي كنزة مخازنية في ثانوية مخازنية مبروك بن قدور في مدينة الونزة الصغيرة .....هذه الأستاذة الرائعة تبارك الرحمان فيها  ...معنى لكلمة أستاذ و هي من أؤلائك الذين يستحقون عبارة قم للمعلم وفِه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا ....من من تلاميذها يعاني رهاب السبورة؟؟ لا يوجد أقسم لكم ....السبورة بالنسبة لنا شيئ عادي في حصتها الكل يتداولها الضعيف و الممتاز سواء في الحل أو الكتابة أو غيره .....أعشق شخصيتها القوية رغم كونها شابة تفوقنا عمرا بسنوات قلةفقط  .....لكنها تفرض وجودها عكس من يفوقونها سنا و حصصهم عبارة عن تهريج ....أثناء الحصة و أثناء شرح الدرس الكل مهتم الكل يصغي ....و في مواد أخرى يضطر البعض للتواصل في الفايسبوك حتى يتجنبون جو ذلك الحصة الخاوي من المعلومات الدقيقة و التطبيقات الازمة ....أنا لا أقول أن الأستاذ يدرك الموقف و يترك تلاميذه ينشغلون بالتواصل الإفتراضي لكن لو كان مهتما من البداية لما يحصل ما يحصل و حاشا الأساتذة المجدون حتى لا أظلم جهودهم .....أستاذتي الغالية أعترف أمام الله و أمام خلقه أن حصتك رائعة ....أحيانا أكون مهمومة يا أستاذتي العزيزة لكن إبتسامتك تجعلني أبتسم لأنك لستي قاسية .....لستي عونا للجفاء بالرغم من قوة فرضك لشخصيتك ....أعترف بشيئ آخر .....أنه خلال دراستي العام الفارط لمادة اللغة العربية ما تحصلت عليه من الإنترنت و تطورات منشوراتها و الكتب و قوة الأدب العربي فيهم و الكراسات التي تنطق بأفعال الأساتذة المدرسين أنك و الله لممت على كل هذا.... ساعة واحدة دراسة عندك تكافئ تحضيري في عطلة الأسبوع و حصص من اليوتيوب و ساعات مطالعة من كتب و جهد عظيم لحفظ كل القواعد .....أنت رائعة عزيزتي أقسم لك ...أذللتي كل ذلك في ساعة واحدة ....تبسيط معلومة مناقشتها ثم حفرها على الذاكرة .....كيف لا و إبتسامتك معنا آخر الدرس كفيلة لأن تكون شرطي مكافحة النسيان يقيد لصوص أفكار الذاكرة  ....

بين طرح الأفكار و مناقشاتها هناك إشارات لهذه و تلك التي يُتوقع أنها ستتكرر للباكالوريا ....أنا لا أحتاج لتدوينها لكي لا أنساها فذلك يستوجب أن أنسى يداها أولا .....و كيف أنسى يداها و.بين الجموع  الغفيرة التي تعتبرني فاشلة يداها مدت لي لتوقفني من عثرتي ؟؟ ألا إن اليد التي توقفك عند السقوط أصدق مليار مرة من تلك التي تصفق لك عند الوصول .......ليس ذلك وحسب الإكسيسوارات الجميلة و أظافرها الملونة بكل أنوثة يداها تسحر العقل ....مرات وضعتها على رأسي و مسحت بيدها علي بكل عطف....و مرات وضعتها على ضهري و هي تعانقني .....علما أني المقصرة التي لا تحضر الدروس ضجرا من الحصص ... علما أنه لا يضرها أو ينفهعا غيابي أو حضوري.... علما أني لست بنت غني أو مدير أعمالها  ....لكنها عاتبتني بلطف:" ألن تكفي تلميذتي عن الغياب "....أعلم أنك جيدة في العربية لكن حضورك معنا يعني لنا الكثير ....تعالي شاركينا الحصة و تمنت لي التوفيق في عامي هذا .....لم أستغرب لأني أدرك رقي شخصيتها الفذة و تواضعها الطيب و هو أمر متوقع منها أما غيرها  لا أدري العلم لله ... في رأيكم هل مزال حقا هذا النوع من الأساتذة .؟؟؟...هل مزالت الطيبة حقا ؟؟....هل مزال التواضع بين المعلم و المتعلم ؟؟....لكم الجواب .

أذكر ذات المرات أني كنت أدرس  " مادة " و كنت أصغي كما يفعل الكل لكن أحسست بوعكة في معدتي جعلتني أتلوى في مكاني ....سألتني زميلة بصوت خافت ما بك آية ....أجبتها لا شيئ معدتي تؤلمني فقط بصوت لا يسمع أقسم بالله ....لكن إنتبهت معي الأستاذة ...نهرتني بكلمة تسم البدن بصوت عال أمام زملائي الذين يصغرنني سنا ....إلتفت الجميع  لي و الكل ينتظر مني ردة فعل حادة تجاهها .....نظرت إليها و قد تصلب الدم في عروقي و أحسست برعشة جعلتني أتعرق مكاني .....تجنبت هي النَظر لي حصة كاملة .....تمالكتُ دموعي و الكره للمادة بدأ يتدفق في أوردتي  ....لما؟؟  أنا لم أفعل لك شيئا أستاذتي و إن يكن إنتبهتي أني غير منتبهة معك لثوان فقط و رأيتِ أني أضع يدي على معدتي و ملامح الأم على وجهي أكيد ظاهرة ..... كان بإمكانك إستعمال أي عبارة غير قول بلعي الكاراج تاعك ....هذا النوع يحط رغبة طلب العلم عند التلميذ.....و لا يغفلن البعض أننا سنقف يوما ما كلنا سواسية عند ربنا و كل سيأخذ حقه من أخيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : < -ليس منا من لم يحترم كبيرنا و يوقر  صغيرنا - 

 أستاذتي الغالية كنزة أيام من عمرك تتوالى أتمنى أن يرزقك الله بأعز تحقيق لما تتمنين ....أتمنى أن ألقاك يوما و أنت في أعلى درجات العلى و بيت سعيد و زوج صالح يا رب .....قد لا ينتبه البعض للإعتراف بأفضالك في وسط زحمة الحياة هذه و تسارع أحداثها لكن أتمنى أن أكون وفيت القليل من أفضالك علي و على من هم قبلي و من سيكونون بعدي ....إستمري بعطائك هذا في العلم و المشاعر ....إستمري بزرع بذور الورد فينا .....سيأتي يوم و تحصدين العبق الطيب ....هكذا هو الأستاذ ....أستاذتي شبابك معنا الذي يمضي في تدريسنا و تعليمنا باللين و بالتي هي أحسن لن يضيع سدا و ليس أجرك تلك الأوراق النقدية التي لا تكفي لشيئ  -مرتب شهري - بل إن أجرك عند الله  الذي لا يضيع الأجر عنده ...ربي يحفضك أستاذتي الغالية و يفرح قلبك و ستبقين الأروع في قلبي و سأحكي يوما ما لأولادي عنك و إن وفقت في حلمي سأحكي لتلاميذي عنك . 

تلميذتك التي تحبك آية محلعين 


  • 3

   نشر في 28 نونبر 2017 .

التعليقات

راوية وادي منذ 2 أسبوع
أستاذة رائعة أهدتنا قلماً جميلاً كقلمك آية و قلباً مرهفاً يحتاج لمن يشاركه نبضه و يستشعر ما به من حب و عطاء و نبوغ.أتمنى لها و لك التوفيق.
2
آية محلعين
شكرا لك و لك مني كل امنيات التوفيق و السداد في حياتك ايضا شكرا مرة اخرى
Salsabil beg منذ 2 أسبوع
معك حق هناك اساتذة مكانهم مراكز اعادة التربية ،ومازالنا نذكر قلة ادبهم كاخف تعبير ،و هناك اساتذة تدمع اعيننا عند مرور ذكراهم ،عند قراءة كلمة معلم ،ام او اب ،جازاهم الله كل خير ،ما اجمل ان تحبي استاذتك ،ةتشكري جهودها هذا يدل على انك طيبة القلب،احاسيسك صافية ،لا تنظري كثيرا الى الايام التي ضاعت ،انظري الى الامام دائما،لا يوجد فاشل في الدنيا ،يوجد شخص لا يعرف كيف يستغل امكانياته لك ولانشتاين نفس العقل ،اجتهدي و ابتعدي عن سارقي الوقت هكذا سماهم ابراهيم الفقي رحمه الله،تابعي برامج التنمية البشرية على اليوتيوب ،وستعرفين قدراتك اكثر،وسانتظر مقالا اخر عن نجاحاتك قريبا ،لا تياسي ،فالفشل درج النجاح اصعدي واستمري حتى تصلي،
بارك الله فيك وفي استاذتك ،تحياتي لكما،دمت مبدعة.
1
آية محلعين
شكرا لك عزيزتي كلماتك راقية تشرفت بمرورك الكريم على مقالتي البسيطة
عمرو يسري منذ 2 أسبوع
خاطرة رائعة جدا , محظوظة هي تلك الأستاذة التي يكتب لها مثل هذا الكلام الجميل , بالتأكيد ستفرح كثيراً عندما تقرأه .
نِعم الأستاذة المهتمة بطلابها هي , و نِعم الطالبة المعترفة بفضلها أنتِ .
بداية موفقة .
1
آية محلعين
هي استاذة رائعة حقا و الله كتبتها دون مجاملة .....منذ سمعت خبر خسارتي الباكالوريا لم استطع البكاء من الصدمة لمدة طويلة حوالي 4 اشهر طيبتها فجرت مكامن العاطفة داخلي و غرقت في دموع سعادة كونه لازال الامل و مزال الخير في دنيانا .....شكرا لك اخي العزيز على تقييمك للمقال

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا