صباح الخير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صباح الخير

  نشر في 16 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .


صباحُ الخير، في حال كونك لم تلحظ ذلك، لقد وُلد لتوه يوم جديد بعد نضال مستمر لأشعة الشمس حيث كان الظلام ثقيلًا موحشًا لكن خيوط الشمس استطاعت – بهمّة ونشاط – أن تتجاوز ظلمة الليل .. وهاهي الأرض تبدأ دورة جديدة حول نفسها وأصبحت الشمس مواجهه لنصف الكرة الأرضية تمامًا حيثُ تقيم أنت لتعلن بذلك بداية يوم جديد، فصباح الخير ..

الصباح مشهدٌ من الجمال الخالص يحتفي به النبات فيشعر بالنور ويتجه إليه و يتجاوب الزهر مع تحية الحياة فيردها بمثلها ويزيد عليها ألوانًا وأشكالًا تنتشي لها نفوس الناظرين  والطير يتمايل في أسرابه كأنما يسمع وحده سيمفونية خاصة يعزفها الكون ترحيبًا بالنور كمحبوب طال غيابه، وكان حريٌ بالإنسان أن يشارك في مواكب الترحيب أو - على أقل التقدير- أن يقف مشدوهًا لجمال وإعجاز هذا العرس الصباحي لكن البشر يألفون الجمال إذا تكرر، وآفة الإنسان الإعتياد . 

تعتقد أمي أن شهود الإشراق نعمة يختص الله بها الأنقياء، أولئك الذين يستيقظون مع الشمس .. مع انتشار النور في الأرض، الذين يحبون أن يدخلوا في دعاء رسول الله " اللهم بارك لأمتي في بكورها " .. كل صباح، تتذكر أمي أحبابها .. ترسل لهم رسالة قصيرة تتمنى لهم صباحًا جميلا ويومًا طيبًا، فعلامة الود أن نشارك من نحب فيما نعُده جمالاً . 

وأنا أحب الصباح لأنها تحبه ولأنه لا يشيخ؛ يمرُ الزمان على نفوسنا فتتبدل، تقترب من النور وتبتعد، ويصبغها بمسحة حزن هادئ يزداد إدراكنا له مع مرور الأيام، بينما يمر الزمن على الصباح فلا يتبدل، يبقى جميلًا مُنعشًا كما خلقه الله، يبقى محملًا برائحة الخبز  وابتسامة محببة من وجه عزيز وقبلة وداعية ووطن صغير . 

في الصباح كفاية المشتاقين إلى الجمال وسُقيا العطشى إلى إشراق جديد في حياتهم، وأول غيث المضطرين ..في الصباح رَوح وريحان لمن يحمل جنة في صدره ..في الصباح بشرى الصابرين رغم جراحهم المرابطين في ثغورهم .. وحدهم ثبتوا حين أخلد الجميع للأرض ورحلوا، والمرابطون ينادونهم من ورائهم: " يا قومنا، ألم يعدكم ربكم وعدا حسنًا ؟! "

يا فالق الإصباح هذي الروح أعياها الليل الطويل، ترى النور مبثوثًا حولها لكنها لا تبصره، وما كل ما يراه المرء يبصره ! يا فالق الإصباح أنعِم علينا بإشراق يتجدد به ما خفت من نفوسنا، وتستقيم به بصيرتنا فنلمس النور و يملؤنا . 


  • 8

  • Mariam Mostafa
    نحن نكتب لننتصر ..لأننا أقوى من كل ما نستطيع التعبير عنه فالحروف هي انتصاراتنا المتواضعه على ضعفنا قبل كل شئ
   نشر في 16 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

قمر بدران منذ 4 شهر
صباح الخير يا صاحبة الروح الجميلة
0
Mariam Mostafa
جعلكِ الله ممن يشهدون الشروق :)
قمر بدران
جميعا ان شاء الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا