مع حراك الحرية في الجزائر ... نار التخوين لا تستثني احد بقلم امين دبة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مع حراك الحرية في الجزائر ... نار التخوين لا تستثني احد بقلم امين دبة

  نشر في 28 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 29 ماي 2019 .

لقد انتج النظام السابق الذي حكم الجزائر ما يقارب العشرين عاما العديد من الاطارات ، و من النادر ان نجد من هؤلاء ، شخصيات لم تزل اقدامها في وحل الفساد ، خاصة اولئك الذين تخمروا و نضجوا في فرن النظام ، الا اننا لا نستبعد وجود هذا النوع ، فكثيرا ما نسمع قصصا من افراد عن مسؤول ما – بغض النظر عن منصبه – يشهدون له بالكفاءة و نبل السيرة و العمل الحسن ، او يختصرها البعض - ممن لا علاقة له بالتطبيل - بعبارة ( هذاك ناس ملاح ) ، حكم يطلقه نفس المواطن الثائر الذي اطلق على اطار غيره عبارة ( هذاك شيات ) ، و غالبا ما تكون تلك الآراء مبنية على تجارب شخصية مع ذلك الاطار ، و قد يبنى الحكم على مقولة ( سمعت قالو ).

(( الويل لمن اشيرت له الاصابع و لو بالخير ))

ان تضارب الشهادات يتجلى لك مع انتقالك من شارع الى الشارع المجاور له ، او حتى من انتقالك من الشخص الى شخص المحاذي له ، فيأمّن لك من خوّنه الاخر و يخوّن الامين لدى السابق ، ما لا يترك المجال لأحد كي يسلم .

خرج الشعب مطالبا بالتغيير ... نغير رموز النظام بمن ؟ و هل التزكية الشعبوية امر كاف للاختيار القيادات ؟

لو جمعنا هؤلاء المشهود لهم من قبل الشعب - بافتراض انهم نزيهون فعلا- لوجدنا بين ايدينا عددا معتبرا من الاطارات ذوي الخبرة الميدانية والذين تتوفر فيهم جميع الشروط اللازمة لقيادة المرحلة المقبلة . ان المشكلة العويصة هنا تكمن في ان اغلبهم بعيد كل البعد عن التغطية الاعلامية ، ما لا يعطي أي مجال لتكافئ الفرص على معيار الكفاءة ، فالتزكية في حق هؤلاء لا تتعدى افرادا لا يفوقون اصابع اليد ممن تعاملوا معهم و ايقنوا اخلاص نيتهم في العمل ... و حتى لو استبعدناهم من مراكز قيادية ، هل تضمن لهم تلك الشهادات الطفيفة صك الغفران و النجاة من نار التخوين ؟

بعد كسير و عوير نأمل في الناس الخير

المنبر خال امام الجميع ، الا اننا نجد ان كل الاشخاص القادرين على قيادة مرحلة ما بعد الحراك الشعبي ، يمتنعون عن الصعود خوفا من تلك النيران التي لا تبقي و لا تذر ، ما يؤكد ان اطلاق الاحكام و الصاق صفة ( جماعة الكاشير ) بالجميع سيعود بالسلب على الحراك الذي جاء اساسا من اجل اعلاء كعب الشرفاء القادرين على النهوض بالبلاد و اللحاق بركب دول العالم الاول .ان اختلاف المستويات الفكرية و التعليمية للشعب الثائر يجعل امر التخوين دون تمحيص امرا وارد الحدوث ، الا ان صوت التصحيح يبقى خافتا غير مسموع ، لانه بدوره خائف من ان يرتديه وصف ( شيات ) فما ان يطلق احدهم تلك الكلمة على احد حتى يتناقلها الجميع دون ان ينظر احدهم الى مصدرها .

الشعب كفيل بمحاسبة الفاسدين ... و براءة الابرياء بيد من ؟

ان محاسبة الجميع على اخطاء (الجمع) على غرار عبارة ( يتنحاو قاع ) قد يجعل نيران التخوين و الانتقاد تلفح من لا ذنب له ، لذا فقد وجب الحذر بل و شديد الحذر من الوقوع في خطئ استبعاد الشرفاء – هذا الاستبعاد الذي ربما قد يكون مقصودا من جهات معينة – فيكون ظلما في حق انفسنا قبل ان يكون ظلما في حقهم ، لنستحق حينها عدالة الله التي لن تتوانى في انصاف المظلومين , و من جهة اخرى نكون قد حققنا مراد الجهات التي تريد استبعاد (الشرفاء).

بعد كسير و عوير نأمل في الله الخير

بقلم محمد الطيب امين دبه 



  • امين دبه
    دبة محمد الطيب امين من مواليد مدينة تقرت سنة 1996 ، درس تخصص اللغات الاجنبية في جامعتين مختلفتين
   نشر في 28 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 29 ماي 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا