وحالات الزمان.. شتّى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وحالات الزمان.. شتّى

  نشر في 25 ماي 2017 .

رنّات متتالية على الجرس، ونبرة صوت عالية، أربكتني لوهلة..

- لولو..لولو.. افتحي بسرعة.

إنها ريمة،جارتي الغالية.. لكن.. ما الذي حصل.. ولم العجلة..

بخطوات سريعة، اتجهت نحو باب المنزل، وعشرات الأسئلة تراودني..

- هنئيني.. لقد اتصل محبوبي للتّو، وبشّرني أنه تمت الموافقة لاستقدام الزوجة. سأسافر إلى البلاد البعيدة، إلى حضن حبيبي..

= الحمد لله.. ألف مبارك.. خبر رائع.. أطيب الأمنيات لغدٍ قادم جميل..

تعانقنا وبكينا فرحاً.. فهي طالما انتظرت قبول الطلب لأشهر طويلة.. لقد عاشا الغرام لفصول عدة، وغادرها بعد وعدٍ قطعه على نفسه، أن يفعل المستحيل ليجتمعا من جديد في ظلّ أسرة واحدة.

لقد نالت ريمة فرصتها الذهبية، فمع موجة التدفق الكبير لأوروبا، لم تستطع معظم قصص الحب التي حملها العشاق في قلوبهم أن تستمر.. حتى الارتباطات الزوجية شهدت حالات الانفصال أحياناً.. شاهدت برنامجاً تلفزيونياً في أحد الأمسيات، يسلّط الضوء على علاقات الحب بين الرجل والمرأة، وما آلت إليه بعد الأزمة السورية واغتراب أحدهما، وجاءت الآراء متنوعة وكل حسب حالته..

قالت الأولى : أشعر باليأس، لأن العلاقة التي دامت ست سنوات فقدت تفاصيلها، بعد أن اختفى هو، ولم يعد بوسعي رؤيته أو التواصل معه متى أحببت.. وقررتُ أخيراً عدم الاحتفاظ بالعلاقة مع غياب اليوميات وتغيّر نوع المشاكل بيننا.. كما أكّدت أن للغيرة والمنظور العقلاني الدور الأكبر في تحول الحب إلى صداقة قوية مع شخص لن يكون لك..

الثانية.. وبعد أن ودّعتْ زوجها منذ أربعة أشهر، تحاول قدر الإمكان الإبقاء على رابط الود بينهما، وتراعي ظروفه والضغوط التي يتعرض لها داخل البلد، لكنها تجد صعوبة كبيرة في الإستمرار، وخاصة أن الشاشات لا يمكنها نقل المشاعر الملموسة..

أما الشاب العشريني، فقد اتخذ قراراً تحسبياً قبيل المغادرة، وأنهى علاقة لازالت في البدايات، معتقداً بوجود فرصاً أكثر في المستقر الجديد..

وفي النهاية أضافت الخبيرة الاجتماعية، أن كلّ من الرجل والمرأة، متّهم بالخيانة على حد سواء.. وإن استمرار قصة حب أو زواج، ترتبط بوعي الإنسان ومدى تمسكه بمبادئه ورغبته في إنجاح ومشاركة هذه العلاقة، مشيرةً إلى أن اختلاف المكان لا يمكنه فكّ عروة متينة، بل هو البعد بين الحبيبين من يكشف الستار عن أمور عميقة بداخلنا، وبالتالي تنكشف العلاقة.

الكثير من الخواطر راودتني بعد سماع تلك الروايات، لترسم دهشةً على حافة سؤال..

أيمكن لقصة حب، ومن مبدأ التعود، أن تتحول لصداقة..!!

كيف لعلاقة زوجية أن تستمر، مع بُعد المدى بين الشخصين.. ؟؟

الحكايات التي لم تكن موجودة سابقاً، وولدت مع تطور التكنولوجيا ووصول أحد الطرفين إلى البلاد الأوروبية، هل سيحكم عليها بالنجاح او الفشل ..؟؟

يقولون..هناك أناس بالحب ترتوي، وأخرى تبيع نفسها وتشتري، وبضع قليلة به ترتقي، وقد أصبح من الصعب أن تجد قلباً يمنحك السعادة كما ينبغي.. لكنني مازلت أؤمن، ورغم نغمة المسافات بيننا، أنكَ زهرة الصباح، وابتسامة عينيك هنائي وعطر تراتيلي..

الـــعَيْـنُ تُبـْـصِرُ مَن تَهْوَى وتَفقده

ونَاظِرُ القَلْبِ لا يَخْلُو مِـــن الـنَظَر

إن كَانَ لَيْسَ مَعْى فَالذِكرُ مِنهُ مَعْي

يَرَاهُ قَلْبِي وإنّ غَابَ عَنْ بَصَرِي ■


  • 7

   نشر في 25 ماي 2017 .

التعليقات

abdou abdelgawad منذ 3 شهر
مقال جيد ومؤكد أن الظروف التى تتعرض لها المجتمعات خصوصا المحنة السورية التى يعيشها الأشقاء لابد أن تؤثر سلبا فى العلاقات الاجتماعية- ندعو الله بالفرج القريب " ان مع العسر يسرا " .وشكرا لأسلوبك الرشيق .
0
راوية وادي منذ 4 شهر
جميلة جداً . كل العلاقات بين البشر و ليس فقط بين الرجل و المرأة -في عالمنا العربي الكبير المتشابك جداً من حيث الظروف الإجتماعية و السياسية الغير مستقرة-أصبحت معقدة و تحتاج لكثير من القراءة و التفكر . لم يعد الوضع حالة فردية ليتم تفسيرها على حدة ،و لسبب بسيط لأننا لم نعد نملك القرار أو المقدرة في الأصل للحفاظ على ما نحب أو نريد.
2
هالة سيراجي
باقة ياسمين لحضورك الجميل..
بوركتي غاليتي.
بسمة منذ 4 شهر
مقال رائع ...
دام قلمك .
1
هالة سيراجي
روعة حضورك غاليتي..
جزيل الشكر.
عمرو يسري منذ 6 شهر
مقال جميل يطرح أسئلة طالما طرحتها على نفسي حول تأثير البعد على العلاقات بين الناس خاصة علاقة الرجل و المرأة , فهناك من يقول أن البعد يشعل المشاعر و هناك من يقول أنها يقتلها .
أظن أن كل علاقة إنسانية لها خصوصيتها ولا يمكن وضع نظام محدد تسير عليه جميع العلاقات .
بالتوفيق .
1
هالة سيراجي
طبعا لكل حالة إستثناء وكل حسب ظروفه التي تفرض عليه أحيانا أن يتصرف عكس ما يحب ويرغب..
كل الشكر والتقدير لمرورك العطر.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا