كن كما تريد لا كما يريدون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كن كما تريد لا كما يريدون

انقذ ما تبقى منك

  نشر في 22 أبريل 2017 .

كل صباح تستيقظ كالعادة ، تنظر لنفسك في المرآة ، لكن حين نظرت اليوم اتسعت حدقتا عيناك من فرط الدهشة ، وفاهك فاغر من هول الصدمة ، وعندما انتبهت وتحرر لسانك من قيوده ، سألت نفسك على الفور من هذا ؟ ، أيمكن أن تكون أنت ... أنت ولكنك لست أنت ؟! ، أيعقل هذا ! . وكيف لم تنتبه لنفسك من قبل ، حتى جاء اليوم الذي اصبحت فيه غريبًا عنك ! .

منذ الصغر وأنت تفعل ما يقال لك دون نقاش ، تدرس مجال لا رغبة لك فيه بل تحقيقاً لرغبة الأهل . تعمل الآن في وظيفة لا تحبها ، قد تتزوج أو تكون بالفعل تزوجت بشخص لا تحبه . طوال عمرك تعيش حياة ليست لك بل تصلح لشخص آخر غيرك تماماً . فقدت ومازلت تفقد مع كل يوم يمر بعضاً منك ، ضحكتك التي كانت كالشمس تضيئ وتنشر البهجة في كل مكان حين كنت صغيراً... قد انطفأت الآن ، البريق الذي كان يشع من عيناك... خبت ، روحك الجميلة التي كانت مسار اعجاب تشوهت ، لم يتبقى منك اليوم غير شبح لشخص من الماضي ويسكن نفس الجسد ، خاوي ، ومظلم ، مكبل بقيود الحياة التي أُجبر عليها ، والعمر لا يتوقف أو يستريح قليلاً بل يمضي ، لا يلتفت خلفه ولا ينتظر أحد .

كثيراً ما قدمت تنازلات على حساب نفسك ، توقف الآن ، كفاك ما ضاع منك ، يمكنك أن تغير نمط الحياة التي تعيشها الآن . أفعل كل ما تحب ، حاول أن تستعيد بعضاً منك قدر الإمكان . أن تكون أنت .. أنت ، لا كما يريد الآخرون ، لا تستسلم ، استيقظ في الوقت المناسب لتبدأ عملية التغير وإنقاذ ما تبقى منك . لا تهتم لرأي الآخرين ، سوف يمطرونك بكلام سلبي حتى يثبطونك ويثنون عزيمتك إلى أن يصيبك الأحباط ، يريدونك مثلهم تدور في نفس الدائرة بلا توقف ، تستنزف ما تبقى منك ، لا تعيرهم اهتمامك ، ابتعد عنهم إن لزم الأمر . انطلق بكل ثقة ، لا يهم إن تعثرت في البداية ، استمر في شق طريقك الجديد ، اصنع نمطك الخاص ، ليس لمجرد أن تعيش بل لتحيا حياة تليق بك .

ربما معظم من حولك لن يفهموك ، وقد يتسائلون لماذا تفعل ذلك أو ما الذي تفعله ، لا يهم ، المهم أن تعود من غربتك لتملئ هذا الجسد الخاوي وتمحو ظلمته ، افتح نوافذك الداخلية كلها ، دع النور يدخل ، ولسوف تتذوق متعة اكتشافك لنفسك من جديد ، ليس هناك أروع من أن تكون أنت .. أنت .. لا أحد سواك .



  • 3

   نشر في 22 أبريل 2017 .

التعليقات

شيماء منذ 6 شهر
شكرا جزيلا على المقال,, قرأتُه بتأثر كبير ربما لأني رأيتُ نفسي فيه,,
قد لا يملك أحدُنا حرية التصرف وفعل ما يحبه.
1
Mohamed Mansour Selim
أشكرك على حضورك الراقي أستاذة شيماء
مقال رائع .... دائما المرء بحاجة لتذكر ذلك .." كن كما تريد لا كما يريدون"
1
Mohamed Mansour Selim
حضورك الأروع أستاذة بسمة .. تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا