السعادة .. من أين ؟!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

السعادة .. من أين ؟!!

  نشر في 02 أبريل 2016 .

كل منا له طموحات ، وتختلف تلك الطموحات تبعا لمفاهيم الشخص عن الحياة ، وعندما أذكر الحياة لا أقصد بها بتاتا الحياة الدنيا فقط - وإلا كان الشخص غير مكتمل النضح العقلي وغير مدرك حقيقة وجوده - بل أقصد أيضا الحياة الآخرة.

فإن سألت الناس عن طموحاتهم فأغلب الإجابات ستكون : المال - وكيف لا وقد أذاقته الدنيا مرارة العمل سعياً لطلب المال وانقلبت عليه موازين الحياة فوقع في الديون وتذلل لهذا ولهذا كي يقضي ما عليه ، وكيف لا وقد نشأ في بلد منعته من أبسط حقوقه في المعيشة .

وقد تكون السلطة ، وإن سألته لماذا ؟! سيجيب علي الفور " حبا للوطن وخدمة له " وغالبا ما ستتغير عنده الموازين تدريجيا - إلا ما رحم ربي - حتي تكون الإجابة - في قرارة نفسه - " حبا لنفسي وخدمة لها " - وفي المؤتمرات والتلفاز - يبقي الشعار " يحيا الوطن " .

العلم ، وحين أسمع تلك الإجابة أصاب بالدهشة وحينها لابد من التقاط صورة " سيلفي " معه ، وهذا أمر طبيعي لرد الفعل التلقائي حين تجد من يهتم بالعلم في بلد لم تضع العلم في أولويات أهدافها فأساليب التعليم رديئة والمناهج لا تتماشي مع ما يتطلبه العصر حتي المعلمين غير مؤهلين للتدريس والطلاب غير مؤهلين للتعلم .

وأخيرا الجمال ، وهذا مطلب كثير بل كل النساء ، كيف لا وقد تخطت الفتاة العشرين ولم تتزوج بعد.

ولن أتطرق للرجال الذين يلبسون "سلاسل" ويضعون " لانسيز " فلا شك أنهم قد ضلوا في درب الجمال فسلكوا درب المخنثين.

فهذه كانت أكثر الإجابات التلقائية للرد علي هذا السؤال " ما طموحاتك ؟ "

وبكل صراحة حين كنت أكتب هذا المقال كنت سأكتب إجابة واحدة فقط للسؤال ألا وهي: المال ، إذ المال الآن يا صديقي يفعل كل شئ فيمكنك في أقرب وقت قادم للانتخابات البرلمانية - وإن شئت قل الرئاسية - التقدم للحصول علي مقعد داخل البرلمان ولن يكلفك ذلك شئ سوي آلاف من الجنيهات و شخصا موكل بدفع المال يرشو الناس أمام لجنة الإنتخاب ، ويمكنك شراء ما شئت من الشهادات العلمية في أي تخصص تريده ، ومن الغريب في هذا العصر شراء الجمال وما أكثر مراكز التجميل.

لذا فالإجابة علي هذا السؤال علي الإجمال " المال " وعلي التفصيل " المال - السلطة - العلم - الجمال - إلخ "

ولكن لو تمهلنا برهة وسألنا أنفسنا " لماذا نريد المال أو السلطة أو أو.. ؟! " لأجبنا " السعادة "

ولو تمهلنا برهة أخري وسألنا أنفسنا " من أين تأتي السعادة ؟! "

لأجبنا من " القناعة " ومن " راحة النفس والبال " ومن ومن.... "

ولنسينا " المال والسلطة وو..."

لذا فابحث عن مصادر السعادة الحقيقة ودعك من أحلامك الكاذبة ، أمخبول أنت ؟؟!! أتريد أن تقنعني بأن هذا الملياردير سعيد أو حتي وزير السعادة سعيد ؟؟!! كل هذه خرافات يا صديقي ، وعلي النقيض لا تكلف نفسك بإقناعي أن الفقير سعيد إذ كيف يسعد وجوارحه عاجزة من الفقر ؟!

واسمعها مني " مكمن السعادة في راحة النفس ولن تتأتي راحة النفس إن لم يكن بينك وبين الله قربة وإن لم تسع في الدنيا بإخلاص "

ولا شك أن الفقر مهلك ولا شك أن السعادة آتية .



  • 1

   نشر في 02 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا