( 8مارس ) : حوار انتهى بزواج - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

( 8مارس ) : حوار انتهى بزواج

  نشر في 08 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 04 مارس 2016 .

إنّه يوم ( 8 مارس ) ..اختار الشاب (طارق) لعنقه ربطةً من الطراز الأنيق و حمل باقة من الورد ليقدّمها 

لزميلته  ( هند) في العمل عرفاناً باليوم العالمي للمرأة وما جاءت لتتسلّم منه الهديّة حتى بادرته قائلة :

- شكراً .. هل ممكن أعرف المناسبة ؟

طارق باستغراب :

- يعني بعد سنة تنتظرين من الرّجل كي يذكّرك باليوم العالمي للمرأة ؟ هههه هل هو شرود أم تجاهل ؟

هند :

- لا هذا و لا ذاك ولكن الغريب و المفارقة هو بعد (364) يوم من القتاد و الشوك يأتي الرجل في اليوم 

المُكمِّل للسنة بورد إلى المرأة .. أليس الأمر يستدعي للغرابة ؟

طارق متجاهلاً :

- إذن سأعوض لك هذا الورد بأروع أبياتٍ شعرية قيلتْ في المرأة يقول المتنبّي :

- هام الفؤادُ   بأعرابيّةٍ  سكنتْ ....... بيتاً من القلب  لمْ تمدّدْ له طنبا

مظلومة القدِّ في تشبيههِ غصْنا ....... مظلومة الريقِ في تشبيهه ضربا

بيضاءُ تطمعُ في ما تحت حلّتها ...... و عزّ  ذلك   مطلوباً   إذا   طلبا

كأنها الشمس يعْيي كفّ قابضه ........ شعاعها و يراهُ الطرف مقتربا

هند :

- ربّما لو عاش المتنبي في زماننا لنسيَ ما قاله و لردّد أبيات ( أحمد شوقي ) وهو يحكي عن ظلم النساء :

يا مَعشَرَ الكُتّابِ أَينَ بَلاؤُكُم ........... أَينَ البَيانُ وَصائِبُ الأَفكارِ

أَيَهُمُّكُم عَبَثٌ وَ لَيسَ يَهُمُّكُم .......... بُنيانُ  أَخلاقٍ  بِغَيرِ   جِدارِ

عِندي عَلى ضَيمِ الحَرائِرِ بَينَكُم ....... نَبَأٌ   يُثيرُ  ضَمائِرَ   الأَحرارِ

طارق :

- طيب سأعوض لك عن الورد و الشعر بأروع حكمة قيلتْ في المرأة وهي :

( إنّ كلّ فلسفة الرجال لا تساوي و لا تعوّض عن واحدة من عواطف المرأة ) .

هند :

- و لكن  أحد الحكماء قال :

(الرجال جميعهم متشابهون يعتقدون أنهم يعرفون كل شيء عن النساء لمجرد أنهم خرجوا من رحم امرأة )

طارق :

طيب سأعوض لك عن الورد و الشعر و الحكمة بآية قرآنيّة حيث و عرفانا بعظمة الإسلام وهو يخصص للمرأة سورة بأكملها سمّاها بسورة النساء قامتْ إدارة أكبر جامعة في العالم و هي (جامعة هارفارد) بنقش إحدى آيات سورة النساء عند مدخلها الرئيسي تقول الآية : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)

هند :

- صدق الله العظيم .. كلام لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه .

طارق وهو يكشف عن مراده :

-  آنستي .. ما دمتِ تجاهلتِ الورد .. و جادلتِ في الشعر و الفلسفة .. و ما دمتِ قبلتِ بكلام الله ..

فهل ترضين بي زوجاً على سنة الله و رسوله ؟

هند متفاجئة نوعا ما :

- يا ( ماجلان ) .. كلّ هذا اللّف و الدوران من أجل أن تطلب يدي ؟

طارق :

- الفرق بيني و بين (ماجلان) هو أنه اكتشف رأس (الرجاء الصالح) بينما أنا اكتشفتُ  رأس الأمل

و الزوجة الصالحة .


                                                                    (بقلم : تاج نورالدين )


  • 9

  • تاج .. نورالدين .
    محام سابق- دراسات في الفلسفة والأدب - متفرغ الآن في التأليف والكتابة .- محنك في التحليل النفسي- متمرس في التحليل السياسي- عصامي حتى النخاع- من مؤلفاته :( ترى من هذا الحكيم ؟ )- ( من وحي القوافي ) في ستة أبواب وهو تحت الطبع .- ( علم ...
   نشر في 08 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 04 مارس 2016 .

التعليقات

Negm Mesr منذ 9 شهر
قرأت المقالة بعين الأديب فوجدتها كتبت من حبيب إلى حبيب , وقرأتها بعين الصديق فرأيتها كتبت من رفيق إلى رفيق ، أما حالي معها فهي تحكي حالي هذه الأيام فهل سأجد نفسي يوماُ ما أحمل باقة الورد مثل ( طارق ) أتمنى هذا ........فما أجمل القصة ! وما أجمل أبطالها ! وما أجمل كلماتها وأحداثها ! وما أجمل كاتبها ! وإن كنت أعتب عليه بخله الشديد وإمساكه عن الصدقة على المساكين أمثالي
0
Negm Mesr منذ 9 شهر
قرأت المقالة بعين الأديب فوجدتها كتبت من حبيب إلى حبيب , وقرأتها بعين الصديق فرأيتها كتبت من رفيق إلى رفيق ، أما حالي معها فهي تحكي حالي هذه الأيام فهل سأجد نفسي يوماُ ما أحمل باقة الورد مثل ( طارق ) أتمنى هذا ........فما أجمل القصة ! وما أجمل أبطالها ! وما أجمل كلماتها وأحداثها ! وما أجمل كاتبها ! وإن كنت أعتب عليه بخله الشديد وإمساكه عن الصدقة على المساكين أمثالي
0
Negm Mesr منذ 2 سنة
قرأت المقالة بعين الأديب فوجدتها كتبت من حبيب إلى حبيب , وقرأتها بعين الصديق فرأيتها كتبت من رفيق إلى رفيق ، أما حالي معها فهي تحكي حالي هذه الأيام فهل سأجد نفسي يوماُ ما أحمل باقة الورد مثل ( طارق ) أتمنى هذا ........فما أجمل القصة ! وما أجمل أبطالها ! وما أجمل كلماتها وأحداثها ! وما أجمل كاتبها ! وإن كنت أعتب عليه بخله الشديد وإمساكه عن الصدقة على المساكين أمثالي
0
تاج .. نورالدين .
يا رجل حرام عليك هههه لستُ بخيلا و لا شحيحاً و إنما من الكياسة و حسن اللباقة أن لا أعكّر صفو مزاجك ممّا كنت عليه فوالله الذي بعث محمدا بالحق أنّكم في قلبي و وجداني و للحديث بقية سلامي للجميع .
Sonia Ahmad منذ 2 سنة
الله ......جميلة جداً
0
تاج .. نورالدين .
الأجمل و هو تفاعلك بذوقك الراقي مع المقال .. شكرا للتعليق اللطيف .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا