الاستعباد المعاصر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاستعباد المعاصر

هل نحن فعلا احرار؟

  نشر في 01 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 02 يناير 2018 .

جلب عصر الاكتشافات الجغرافية الكبرى النحس للزنوج الافارقة إذ أصبحوا السلعة الأساس في محور التجارة الجديد، وعلى سواعدهم بنيت حضارة جديدة امتزج فيها العرق والدم بالشر الذي سكن أناسا لم يتحرجوا في جعل إخوة لهم مجرد سلعة وآلات بخسة التكلفة، راسمين بذلك صورا لبشاعة الاسترقاق وبشاعة تجرد البعض من إنسانيته ليجرد بني جلدته من أدميتهم، وإن كانت هذه المحطة في تاريخ الإنسانية لا تنفرد بالسواد فالعبودية شر قديم متجذر في التاريخ وممتد في أبديته، فكم من حياة انطوت؟ وكم من روح انطفأت تحت نير الاستعباد؟ وهي تبحث عن جواب لسؤال خرج يوما من ثنايا الزمن: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟؟

فإنا نشهد في واقعنا المعاصر أشرس حملة للاسترقاق لا تستهدف وضع الأغلال على السواعد بل تسعى جاهدة وبكل الطرق الناعمة وغير الناعمة إلى وضعها على الأذهان والعقول، فيعز السعي إلى كسرها والتخلص من تسلطها، وإن كان الإنسان قد جبل على كره الانقياد والانصياع وانصرفت بديهته إلى السعي لكسر كل قيد يهدد حريته، فإن هذه الجبلة تتوارى حال خداعه وإيهامه انه يرفل في نعيم الحرية يفعل ما يشاء ساعة يشاء دون أن يتساءل لحظة عن قيمة هذه الحرية الموهوبة له.

والحق أن الحرية كما الحق لا توهب وإنما تأخذ إن لم تنتزع بكفاح مرير، والسؤال الذي يجب أن يطرحه كل منا ويتحرى الصدق في إجابته: هل أنا حر حقا؟

الإجابة عن هذا السؤال تتطلب أساسا وضع تعريف واقعي للحرية فهي تعتبر "إمكانية الفرد دون أي جبر أو شرط أو ضغط خارجي على اتخاذ قرار أو تحديد خيار من عدة إمكانيات موجودة. كما أنها تعني التحرر من القيود التي تكبل طاقات الإنسان وإنتاجه"

فالشق الأول والرئيس في مفهوم الحرية هو حرية الإرادة والفكر، وبالتالي فالسؤال يجب أن يكون عن مدى حرية إرادتنا وفكرنا. والواقع أننا اليوم ابعد ما يكون عن تشكيل إرادة حرة بسبب هذا الكم الهائل من التضليل الممنهج والتوجيه المدروس للرأي العام استنادا إلى مناهج إدارة الحشود فتصبح كل إرادتنا وتصرفاتنا انعكاسا لإرادتهم ورغبتهم، ولمن يشتم بين السطور رائحة نظرية المؤامرة جانب كبير من الصواب والخطأ كذلك، مخطأ لأن الهدف من هندسة إرادة الجمهور اقتصادي بالدرجة الأولى قبل أن يكون أي شيء أخر ، فمُنَى التاجر أن يجعلك تشتري ما تحتاجه وما لست في حاجة له. ومخطأ لأننا من تأمرنا على أنفسنا بإصرارنا على ملازمة ركب التخلف الفكري والعلمي وشغفنا الكبير باستهلاك كل ما يورد لنا دون أن يكون لنا دور في سلسلة إنتاجه، ولا يتوقف إقبالنا على المواد الاستهلاكية بل أضحينا مدمنين على استيراد قيم غريبة عن هويتنا نسمح لها بتحويلنا لكائنات مشوهة تائهة رضيت بالعيش على هامش الحضارة عوض الإسهام في بنائها شعارنا الانحطاط والانقياد لكل مبهرج وهاج فارغ يقودنا إلى قعر سحيق حيث ننعم في الشقاوة بجهالتنا.

فأي حرية هذه تهدينا سُبُل الانحطاط، بدل أن تحملنا لمصاف بناة الحضارات؟ 


  • 4

   نشر في 01 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 02 يناير 2018 .

التعليقات

أخي زكرياء لم افهم بل لم استوعب معنى ، ماذا تريد استنتاجه من لوم ؟؟؟
أي حرية هذه تهدينا سُبُل الانحطاط، بدل أن تحملنا لمصاف بناة الحضارات؟
2
زكرياء توجاني
ممتن لتفاعلك اختي سميرة، أنا لا ألوم الحرية فطبيعتي البشرية تجعلها أغلى الاهداف واعز الاماني ولكني ادعو فقط الى التحرر الحقيقي وليس قبول الاستلاب المغلف بثوب الحرية.
تحياتي لك
د.سميرة بيطام
برأيك ما هي آليات التحرر الحقيقي؟ و هل كل من جرب التحرر في ثورات الربيع العربي مثلا كان زيفا و لم يكن حقيقة لهذا حدث الاخفاق أم ثمة لغز للحرية الحقيقية
شكرا لردك القيم
زكرياء توجاني
باعتقادي المتواضع ان ما قد يرى على أنه اخفاق لحركات الربيع العربي راجع بالاساس الى عدم استيعابنا لمفهوم العقد الاجتماعي واقتناعنا بدولة المؤسسات في مواجهة الاستصنام وشخصنة الدولة، نحن بكل بساطة في عنق الزجاجة بين القبيلة والدولة والربيع العربي وان لم يحقق واقعا ورديا فإنه كان آلية للدفع بالوضع نحو الانفراج "ولو على المدى الغير منظور".
اما عن آلية التحرر الحقيقي فهذا ليس سرا، ما يحررك حقيقة هو سعيك للمعرفة..
د.سميرة بيطام
ما يحررك حقيقة هو ان تتمسك برأيك حينما تكون على حق وسط زخم من الأحقاد و الكراهية و التضليل و الحرب المعلنة عنك مسبقا و مؤخرا..ما يحررك حقيقة ان تعلو كلمة الحق فيك حينما تنخفض أصوات الحمقى خائفة من عدالتك و عدالتك مستمدة من شرع الله..و ما كان مرتبطا بشرع الله لبته الحرية و سمعته الآذان و تطوعت له الأنفس الظالمة..الف شكر لذكائك
ستكسر أول حلقة في قيد العبودية عندما تفتح كتابا
ستمسي حرا عندما ترمي الاغلال بعيدا عن عقلك، اغلال الحقد والكراهية والاحكام المسبقة
1
ريما R منذ 7 شهر
المقال جميل
تحياتي لك
0
زكرياء توجاني
مشكورة على جميل اطرائك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا