حصة أربعينية من حصص العهر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حصة أربعينية من حصص العهر

  نشر في 20 أبريل 2016 .

أطلق النار عليه .. و قال : هذه بثمن الشاهي .. و هذه أخرى بثمن جرأته .. فردها علي

إن استطعت !

غالب الروح و خاطبه .. .إي...ه ، أنت .. اقترب ..

لو كنتَ طفلا لكنت لقيطا ابن حرام ..

و لو أنك امرأة كنت .. لكنت بائعة ثدي

.. ثم إنه : إتفو عليك أبد الدهر .. هذه لك .. و إتفو أخرى ، خذها مني لسيدك ,,

فتح فاه .. خرجت روحه .. تبعتها عيناه ..

و رفرف الدم !

،،،

كنا أغبياء جدا يا صاحبي .. يحكون لنا أساطير عن الوطن ..

و .. نصدق

و كنا ندخل إلى حصة الكذب في المدرسة ..

فيسألنا الوطن : من الشاطر هنا يستطيع أن يقنع أصحابه بأكبر كذبة ..

أعلي يدي .. و أقول :

غدا سيكون الوطن بخير .. و غدا يكون أجمل !

الحاكم جميل و من حوله فسدة !

يصفق الوطن لي بشدة .. و يحرر لي شهادة زور !

،،،

ثم جاء الشيخ حُسين أوباما يعلمنا ديننا ..

حمد إبليس و أثنى عليه و قال :

well ..

الإسلام إرهاب حتى تثبت براءته ! و استباقا للهجوم .. سنشرب من العراق .. نأكل من سورية

نرتاح في آبار النفط في الخليج .. و نقضي حوائجنا في قصور حكام العرب !

well

هذه بضاعتكم ردت إليكم !

فتضج القاعة بالتكبير .. و ينطق علماء الزفت :

لا إله إلا الدولار .. و IN GOD WE TRUST !

ـــــــــــ

مساءُ الظمأ ..

أخبر طفلي .. أن له أخا في بغداد تقطعت أوصاله ..

و آخر في كشمير .. يقبض بيد والديه .. في اليمنى كف أبيه ، و في اليسرى ساعد أمه .. يحفر في التراب ، يضعهما فيه و يتوسدهما .. ثم ينام .

و آخر في سورية .. يحمه أمه في قلبه .. أنهكه الثقل ..

و آخر في اليمن يقتلع الأمل من جذوره و يحشوه ألما ..

و لكني أعلمه : أن الأهم أن تكون أنت بخير ..

و الأهم .. أن يكون الأشراف بخير خير .. لا عدموا البطون !

،،،

ما أصعب يا صغيري أن نكتب عن الأوطان بدون أصباغ !

كعجوز شجاعة ، تواجه تجاعيدها في ساحة المرآة ..

ما أصعب أن تعري صندوق القمامة ، و تبحث فيه عن وجهك ..

و تجده بين بقايا الأثل !

و أصعب من ذلك يا صغيري .. أن تصبح داعرا متخصصا

في وضع ال make UP لتجاعيد هذا الوطن ..

و تشهد الزور و أنت تعلم أنك كاذب !

ــــــــــ

في مدينته القاتلة .. يمارس كل صباح هوايته في الإحساس باليأس !

و يتأمل في العلاقة بين المواطنة .. و الرصاص .. ، و لأنه كان مبتدئا في فن العلم بالشيء ..

تساءل و نفسه عن ماهية أن يكون هو أرخص من بارود الرصاص .

و كيف أن كل أحلامه .. ارتسمت في فنجان الشاي ،،،

إلى أي حد .. استطاعت آهات روحه ، و هي تصارع انتزاعها من بين أطراف جسده أن تلخص كل حياته ..

،،،

تساءلت و النيران تأكل ثدييها ..

إلى أي حد يمكن تصديق أن الوطن أب ، و هو يشعل عود الثقاب و يرميك به بعد أن لطخك

بالغازوال و جلس يصور المشهد !

تبا .. إنه الوطن مرة أخرى !

حصة أربعينية من حصص العهر

يعقوب مهدي



   نشر في 20 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا