أنا ومدينة الكتاب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا ومدينة الكتاب

أحمد سلمان

  نشر في 11 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

(ما هذا لا أريد هذه الورقة ولا اريد هذه الفقرة اريد ان تكون لي حياة جميلة حياة مستقلة لماذا وماذا وكيف ومن قررر قدري او اين اكون او ماذا اكون أنا كلمة ولي حق الاختيار انا المسؤولة عن نفسي ان مدينة الكتاب كبيرة ومليئة بالصفحات لماذا انا بالذات من اخترت لاكون في هذه الصفحة اللعينة والفصل القبيح ان مدينة الكتاب مليئة بالصفحات البيضاء لماذا لا تعطوني صفحة جديدة وبيضاء اكون المسوؤل عنها (بحزن)ولماذا عندما امتلئت الصفحة قد ماتت ماهذا لمائا لا احد يجيبني ام لاني كلمة صغيرة)بدأت الكلمة الصغيرة تتمتم بهذا الكلام وهي بحضرة الفصل لن افهم شيئ وبدأت كأنها خائفة جدا نعم انه الفصل بيك ان الكلمة تقع في حدود الفصل بيك وفي ملكه لهكذا خائفة لكني لم افهم شيئ اين انا؟بعدها خرجت الكلمة الصغيرة من البلاط الملكي وهي تزمجر بكلام اخرق ولا ادري ماذا تقول؟! قطعت طريقها فجأة وسئلتها:اين أنا وماذا أفعل هنا؟صمتت قليلا وقالت :ان في مدينة الكتاب اتريد ان اتجول بك في هذه المدينة؟فقلت:نعم ولكن ما هذه المدينة اول مرة اسمع باسمها ولماذا هكذا شكلك غريب لا تبدين بشرية؟ثم قالت:انت تسئل كثير كعادتكم البشر كثيرون الاسئلة ماهذا وما ذاك وما وما واسئلتكم لا تنتهي كالبحر واشعر باني في دوامة اسئلة ستفهم كل شيئ على الطريق.

قلت:نحن البشر من عادتني الثرثرة الم تري نفسك فردت:ماذا تتمتم اصمت واتبعني,حاضر ها أنا اتن

ثم تمشينا في مدينة الكتاب انها مدينة كبيرة مليئة بالاوراق ةالحروف والكلمات والفصول والصور بعضها اخضر وبعضها ازرق والبعض الكبير والبعض الصغير وذاك وهذا انها مدينة جميلة اتعجب منها كيف لم ازورها قبل هذه المرة اشعر وكاني في حلم!

-أنت بماذا تفكر لماذا انت هكذا؟انتم ايها البشر مقرفون

-(انظر اليها متفاجئ)نحن المقرفون امتأكدة

-نعم نعم متأكدة الان ماذا تريد ان تسئل اسئل

-لماذا كنتي عند الفصل بيك سمعتك دون قصد

-(تقول بتعجت)انت تسترق السمع ساذهب بك الى القاضي

-لا لا اقول بالخطأ

-نعم نعم ظننت,ان هذا الفصل بيك مسوؤل عني وكل فصل بيك داخل مدينة الكتاب مسوؤل عن مجموعة من الصفحات

-نعم نعم كرئيس المدينة عندنا

-ماذا؟! رئيس مدينة

-لا تأخدي كلامي بعين الاعتبار لكن لماذا كان يصرخ عليك ولم يجبك

-ان فصل بيك المسوؤل عني لا يفعل شيئ يأخد اموال الكلمات ويذهب بها هنا وهناك ولا يهتم بشوؤن الرعية واذا ذهبنا واشتكينا له لا يسمع

-لماذا؟الا يوجد من يكون مسوؤل عن هذه الفصول الغبية

-(تقول بخيبة امل)بلا يوجد الكتاب لكنه ذو مرتبة مرتفعة هو الملك ولا يقابل عامة الشعب لكني سأذهب انا كلمة الصغيرة لن اقبل بهذا الشيئ السخيق

-نعم نعم اذهبي يجب ان تكونوا ضد هذا الاستبداد والظلم انظري هناك لماذا هذه الكلمات تبكي (واقوم بالصراخ)لماذا تبكين ايها الكلمات ؟!

- تصرخ الكلمات:لا تدخل ايها الغريب اغرب عن وجهنا

-لماذا تتكلم دون اذني الا تفهم نحن الكلمات لا نحب كثيرون الاسئلة

-لكن لماذا يبكون؟

- لا تذكرني, هذه الكلمات في غير فصل وسقطت ورقة بعد ان امتئلت وهم الان حزينون جدا

-مثلنا تماما

-نعم مدينة الكتاب تشبه كثيرا مدينة البشر(وابتسم فجأة)

ما هذا الغرور تشبه عالم البشر لكننا لا ننزل لمستواهم ابدأ

-نعم نعم حضرة الكلمة الصغيرة هيا نكمل طريقنا

واستمريت بالمشي فصل بعد فصل ورقة بعد ورقة فقرة بعد فقرة الى ان وصلت الى مجموعة من الكلمات المبعثرة بغير عادة مدينة الكتاب انها مدينة منظمة جدا يا حضرة الانسة كلمة الصغيرة لماذا هؤلاء الكلمات مبعثرات؟

-كالعادة في كل سنة تقريبا تقام مظاهرات في شتى الفصول ضد الفصل المستبد

-وهل يوجد نتيجة

- لا سرعان ما تنطفى عزيمة هذه الكلمات وتسقط دون اي فائدة

-نعم كالبشر لا لا اقصد مثلكم لا تنزعجي اشعر باني عندما اقوم بالكلام عن البشر تغضبي

-وهل يحدث عند البشر مظاهرات

-نعم احيانا تخيب واحيانا تصيب اتمنى ان يأتي هذا العصيان بفائدة ويلد هذا المخاض غنيمة لجميع الكلمات هيا نكمل مسيرتنا في مدينة الكتاب

-هيا هيا

-انظري هناك ما هذه الفوضى العارمة ان الكلمات هذه تتشاجر وبصوت عال جدا ما هذه الوقاحة كيف تجرأ هذه الكلمات بالتشاجر وهي في نفس الفقرة الم تقل لي ان الفقرة تكون مرتبطة مع بعضها أكثر من الورقة

-نعم الفقرة ثم الورقة ثم الفصل هكذا ترتيب القرابة

-هه يذكرني بترتيب شيئ

-نعم هذه الكلمات دائما تتشاجر على اشياء وامور تافهة كالورثة والمال والصفحات والأولوية وسرعان ما تهدأ الأمور وتعود الامور الى مجراها.

-نعم هيا لنكمل طريقنا لكن انظري هناك ما كل هذه الكلمات

-انها مظاهرة كبيرة جدا جدا ضد الفصل وحسب توقعاتي انها ستصيب هذه المرة وسيخرجوا الكلمات من القهر الذي لا ينتهي والقمع الذي نعيش بها والبطالة ,من حق هذه الكلمات ان يعلوا صوتها ضذ القهر والعذاب.

-نعم نعم نعم هذا حق جميع الشعوب وليس فقط مدينة الكلمات,

استيقط فجأة على صوت استاذي

-أحمد أحمد اين انت

-نعم في مدينة الكتاب

-هههه اين

-قصدي ها أنا

-كنت اروي لك قصة الكلمة الصغيرة والطفل الذكي هل فهمت المغزى يا احمد

-نعم نعم اخدت عبرتي ان مدينة الكتاب كأي مدينة في العالم فالعالم هو مدينة الكتاب والفصول الدول والمدن والصفات العائلة والفقرات الاسرة وعندما قمت بالمرور عن الكلمات في اول مرة كانت تعني الموت وبأن الحياة الكتاب وكل شخص منا له ورقة اذا امتلئت سقط من هذه الحياة هكذا حال الدنيا اما المرة الثانية كانت هي الثورة وهي التحرر من الظالم المستبد كما يحصل في اغلب دول العالم في هذه الفترة وبالفعل البعض يصيب والبعض يخيب وفي هذه المرة كانت الخيبة هي العنوان اما في الحالة الثالثة فهي ثمتثل الاسرة الواحدة فجميعنا في اسرني نتشاجر على امور تافهة قد تكون وسرعان ما تعود المياه الى مجاريها ومهما اختلفت الكلمات ستعود الى ترتيبها الصحيح اما الحالة الرابعة فتقول لا لليأس فاذا لم تصيب في المرة الاولى ستصيب في المرة الثانية ان الحياة الكتاب وكل شخص منا له ورقة اذا امتلئت سقط من هذه الحياة هكذا حال الدنيا شكرا لك على هذه الرواية المعبرة يا استاذي الحكيم

-على الرحب والسعى انتظرك دائما.



   نشر في 11 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا