الاستلاب العقائدي للمرأة. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاستلاب العقائدي للمرأة.

  نشر في 08 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 19 فبراير 2019 .

_ما معني الاستلاب؟

يمكننا تعريف الاستلاب بأنه وقوع الإنسان العاقل، الذي يملك حيزاً من التفكير العادي لفكرة ما، بحيث تكون هذه الفكرة بمثابة الرأس الموجه له.

الاستلاب مصطلح لا يستخدمه الكثيرون، رغم أنه في الحقيقة واقع تعيشه النساء في مجتمعاتنا. المرأة أكثر عرضة للأسر والقهر وهو ما يتحول بالتالي إلي استلاب. تفرض وضعية القهر على المرأة والتي تتجسد في ثلاث استلابات وهي الاستلاب الاقتصادي، الاستلاب الجنسي، والاستلاب العقائدي. ومن خلال وضعية القهر تبتز المرأة وتستغل. هذا الاستغلال لا يتم بشكل مباشر، بل إنه يتطلب، كأي اعتداء آخر، تبريرا يجعله ممكنا. إنه بحاجة فقط لإخفاء طابعه الاستغلالي من خلال إحاطة المرأة بمجموعة من الأفكار الواهنة والأساطير التي تجعله يبدو مشروعاً وطبيعياً.

_الاستلاب العقائدي

يعد الاستلاب العقائدي أخطر من الاستلاب الجنسي والاستلاب الاقتصادي. فهنا تتبني المرأة عقيدة ثابتة معتبرة ذلك جزءاً من طبيعتها الأنثوية، فتتقبل مكانتها ووضعية القهر التي تعاني منها، وعليها أن ترضى بها، وتكيف وجودها بحسبها. وهنا لا تتصور المرأة وضعاً غير الوضع الذي تجد نفسها فيه، بل وتقاوم تغييرهأيضاً، وتعتبر هذا التغيير خروجاً علي طبيعة الأمور.

ويوضح الدكتور مصطفي حجازي في كتابه "سيكولوجية الإنسان المقهور" الاستلاب العقائدي بأن تقتنع المرأة بدونيتها تجاه الرجل، وتعتقد بتفوقه، وبالتالي بسيطرته عليها، وتبعيتها له. و أن تعتقد المرأة أن عالمها هو البيت، وأن الزوج والأسرة تشكل كيانها. الاستلاب العقائدي هو أن توقن المرأة أنها كائن قاصر، جاهل، ثرثار، عاطفي، لا يستطيع مواجهة أي وضع من المسؤولية والجدية، وبالتالي لا تستطيع الاستقلال وبناء كيان لها. الاستلاب العقائدي هو في يقين المرأة بأن جسدها عورة ويجب أن تستر، وأن الشرف بالنسبة إليها هو في الحفاظ علي هذه السترة.

والاستلاب العقائدي هو أن تشعر المرأة بأنها تصل إلي غاية وجودها من خلال القيام بالأدوار التي تؤمر بها, وإنها عبء، طالما لم تصبح أماً. وهنا تسلب المرأة عقلها ويتشبع بهذه الأفكار الواهنة وتقتنع في أعماقها أن من واجبها إطاعة الزوج والأب، وأن لهما عليها حق الستر والإعالة، وطبيعتها الأنثوية تتلخص في جسد يجذب، ورحم ينجب.


والمرأة هنا، للأسف، هي من تقف عائق أمام نفسها وتكون المتواطئة الأولي على مصالحها الحقيقة. وتتحمل جزء من المسؤولية حول وضعها، وأيضا لا ينفعها الاستمرار في لعب دور الضحية. لأن ذلك لن يجلب لها سوي الذل والمعاناة. المرأة قادرة على قلب التاريخ إن شاءت لكن المشكلة أنها لم تؤمن بعد بأنها قادرة على ذلك. من الصعب الحديث عن تحرر المرأة من قيود الثقافة الذكورية التي تهينها وتذلها إن كانت المرأة نفسها قد آمنت بأنها ناقصة عقل ودين وأنها عورة أو أنها خلقت فقط من أجل حفظ النسل. الكثير من النساء يُعِدن إنتاج ثقافة الذكورة بامتياز بعدما تربين عليها وصدقن أنها القانون الطبيعي للحياة، لذا لا يمكن تحميل مسؤولية وضعها الاجتماعي البائس للرجل وحده فهي أيضا مسؤولة عن ذلك.

المرأة كائن بشرى كالرجل ولهما نفس الحقوق، ولكن مايتلقاه الاستلاب العقائدي من تعزيز دائم من الخارج ومن الذات، يحكم على المرأة أن تبقي رهينة في وضعية القهر. وتتمسك بهذه العقيدة باعتبارها طبيعة الأنثى وقدرها. وهنا ينعكس علي التغيير الاجتماعي ويكبحه. لا تطوير دون تغيير وضعية المرأة، ولا تغيير لوضع المرأة دون تمزيق ستار الاستلاب العقائدي الذي يمنع عنها رؤية ذاتها.



  • hudaomar
    كاتبة، محبة للقراءة، أرسم في بعض الأحيان.
   نشر في 08 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 19 فبراير 2019 .

التعليقات

رحمة حسن منذ 2 شهر
مع كامل إحترامي لك وللدكتور مصطفى حجازي مؤلف كتاب "سيكولوجية الإنسان المقهور " فأنا لا أتفق مع معظم ماذكرتيه في المقال ؛ فأغلب ما ذكر في مقالتك التي أعتقد أنها بنية على ماقرأتيه في الكتاب وهو فكر غربي
يقول أن المرأة نقاصة الحقوق وأنها مظلومة وهنالك بالفعل نساء يعانين الكثير والكثير من سلب الحقوق والإستغلال وأنا أتفق معكي ولكن مع أن تلك الحقوق المسلوبة كثير ويمكن أن نذكر منها الكثير كا الإغتصاب والتحرش وحرمان المرأة من التعليم والزواج بسن مبكر ومنع المحجبات من بعض الأعمال التي لايكون فيها شيء يتعارض مع حجابهم لماذا يركز هذا الفكر على الستر؟ ولماذا يطرح الإستلاب العقائدي ويمثله بالستر وإطاعة ؟الأب ما الهدف من هذا ؟ولماذا يقول أن الإستيلاب العقيدي ينحصر على موضوع الشرف والعورة وأن المرأة يجب أن تخلع حجابها لتعبر كم هي متحررة وهي لاتعاني من إستلاب عقائدي أن لايكون الشرف مهما عندها لإظهار أنها لاتعاني من إستيلاب عقائدي وأن مجتمعنا وحده هو الذي يعاني من إستلاب عقائدي بينما هنالك أماكن أخرى في الهند وأوربا تعاني من إستلاب عقائدي أشد سوء نحن مكرمون بالأديان السماوية و حيث حينما كانت المرأة لايحق لها التعليم أعطاها حق التعلم وعندما كانت تعاني من السلب والنهب والإعتداء أعطاها حق الحفاظ على نفسها وعلى شرفها الذي هو ثروتها
وإن سألتي أي مرأة طاهرة ما أهم شيء؟ لك ستقول شرفها وذلك ليس لأن الرجل هو من قال لها ذلك أو لأنها تخافه او لأنه سلب عقائدي بل لأنه أمر رباني وفطرة إنسانية وأن تستر المرأة عورتها وأن ترتدي الحجاب لايمنعنها من أن تمارس حياتها بشكل طبيعي وأن تكون عنصرا مشاركا بالمجتمع ولكن العقبة الوحيدة التي تقف أمامنا نحن النساء هم أولئك الذين يعتقدون أننا ضعفاء وأن الحفاظ على شرفنا أو ستر جسدنا يعد عبء ثقيلا عليلنا أو أنه تحريض وإستغلال لفكرنا نحن لسنا بالطبع بهذا الغباء كي نفعل مالا نقتنع به ولسنا ضعفاء كي نرضخ لفكر بهذه السهولة
والضعيفة حقا هي من ترضخ لتلك الأفكار الشيطانية أو لإستيلاب الحقيقي بمعنى أصح لأنه يركز على فتن المرأة ونزع صونها لنفسها بشكل أكبر من تركيزه على الحفاظ على حقوقها وإعادة ماسلب منها
نصيحتي لكي عزيزتي الكاتبة إقرأي عن المرأة في العصر الجاهلي وماقبل الإسلام وكيف كان وضعها وإقرأي عن المرأة في أوربا ولكن لاتركزي كثيرا على جانب اللباس والستر والعورة ركزي على القضاية الأكثر أهمية للمرأة
وأيظن إقرأي عن السيدات الناجحات والمحافظات على حجابهم .
وأريد منكي أن تعلمي أن
المرأ ة كيان أنها قوية وأن المرأة المسلمة والعاقلة ليست سهلت الخضوع للإستيلاب العقائدي ..
2
hudaomar
أنا لم أتكلم عن حجاب المرأةفي مقالي بالخصوص ولكن تكلمت عن وضعية القهر التي تعيشها المرأة في مجتمعاتنا. وشكراً ليك علي إبداء رأيك.
ابراهيم محروس
موفقة جدا في تعليقك رحمة (وإقرأي عن السيدات الناجحات والمحافظات على حجابهم .
وأريد منكي أن تعلمي أن المرأ ة كيان أنها قوية وأن المرأة المسلمة والعاقلة ليست سهلت الخضوع للإستيلاب العقائدي ) دمتى كريمة.. ..عزيزة.. رشيدة... و تحية وتقدير لكل النساء أسأل الله ان يحفظهن من كل مكروه
مقالٌ جميل ، وقلمٌ رشيقٌ واعد ❤️
1
hudaomar
شكراً ليك.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا