قصر بيت العرائس المسكونة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصر بيت العرائس المسكونة

  نشر في 12 شتنبر 2019 .

جلس المستكشف  دكتور " يوسف " مع طلابه في مركز البحوث " للمدن و الاماكن المهجورة " كان موضوع المحاضرة عن " the doll house mansion " أو قصر بيت العرائس المسكونة في بنسلفانيا الأمريكية نظر إلي الباحثين باهتمام 

" موضوع المحاضرة اليوم هام جدا و هو يتحدث عن الاماكن المهجورة التي سكنتها الاشباح طبعا تنظرون الي جميعا يتعجب مالنا نحن أهل العلم بالاشباح ! و لكني حقيقية اليوم قررت علي سبيل الترفيه أن أقدم لكم صديقي العزيز " راؤل" الذي سيحمي لكم تجربته الشخصية مع هذا القصر الغريب " 

"الأمر لطيف جدا يا دكتور اخيرا سنهنا و لو ليوم بجلسة تسلية اهلا بك يا سيد " راؤل " 

" اهلا بكم يا شباب حقيقة لم أكن أتخيل أن أجد نفسي في يوم من الايام وجها لوجه مع شبح ! مثلي مثل غيري لم اصدق قط في خزعبلات الاشباح و لكن ما حدث لي كان له رأي آخر ! حكايتي بدأت العام الماضي كانت للتو مسافر من قريتي البسيطة في " البرازيل " الي بنسلفانيا في امريكا بعد أن حصلت علي درجة الدكتوراة و عينت في " جامعة بنسلفانيا " لم أكن أعرف بعد اين اتخذت مسكنا لي حتي قادني حظي العثر الي هذا القصر الملعون " 

" ما حدث يا شباب اني حاصل علي الدكتوارة في " الفنون الجميلة " و كنت أعمل في دراستي علي محال الدمي لحظي العثر تحدثت بذلك مع صديق امريكي اسمه " مارك " الذي اقترح علي أن اسكن هذا القصر الملعون لأنه مليء بالدمي كان يصرخ في وجهي قائلا 

" انت لا تصدق في الاشباح يا " راؤل " لماذا لا تسكن هذا القصر دون مقابل أنه مهجور بلا صاحب "

يقاطعه " عامر " قائلا " 

" عفوا " دكتور راؤل " كيف عرف صديقك بأمر القصر "

"  سؤالك زكي يا ولدي أنه من سكان بنسلفانيا و الجميع يتناقل قصص اشباح القصر " 

" اذن هو أراد ايقاعك بالفخ هذا ليس بصديق "

" نحن نتعلم يا ولدي من التجارب و الخبرات دعنا نعود لمواصلة الحديث اين وصلنا " 

ردت " عليا " بحماس 

" عندما تحداك السيد " مارك " لتسكن القصر "

" لم اجد امامي سوي قبول التحدي رغم أنني كنت خائف من داخلي حينما بدأت افتح باب المنزل لادخل انتابني شعور قلق و خوف غريب و كان المكان لم يفتح منذ فترة طويلة و المكان بحاجة إلي تهوية بدأت بفتح الستائر بهدوء لافاجيء بتلك البومة التي تقف علي النافذة !!! " 

" لا ادري لماذا لم أشعر براحة لنعيق البومة التي طارت فجأة هاربة و هي تسبب لي هلع شديد ثم كانت الصدمة حينما رأيت مكان البومة عظام بشرية !!!!! "

" كان الأمر واضح أن البيت لا يبشر بخير لكني لا اريد أن يقال عني جبان صممت علي البقاء وجدت امامي ظل شبحي ابيض تجاه الغرفة تحركت تجاهه بخوف لاجد ما فزع عيناي كانت مجموعة من الدمي المقطعة الي رؤس و اجسام تنظر لي نظرة مرعبة كنت مصدومة انا استاذ الفنون الجميلة خائف من " دمي " " 

" اقتربت منها بقلق و انا لتصنع البرود حتي فوجئت بذلك الصوت القادم من الدمية نعم يا رفاق الدمية كانت تتحدث " 

" اخرج من بيتي ايها المتطفل و الا لا تغضب منا سيحدث لك "

" هكذا قالت لي الدمية لم ادري هل هذا حلم ام علم "

" ليت الأمر وصل بي الي هذا الحد ظهرت لي فجأة تلك الصبية الصغيرة " مريم " التي كانت تبكي بحرقة لم استوعب ما بها اقتربت منها اسالها بقلق 

" ما بكي يا فتاة هل انتي بخيرماذا تفعلين هنا "

"  ابي مات في " قصرالدمي و انا ابحث عنه "

" ماذا كان يفعل ابيكي هنا يا فتاة " 

" ابي السيد " ياسر " مزارع بسيط و قد ضل طريقه فدخل القصر بالخطأ و انا " مريم " ابنته أتيت ابحث عنه "

" انتي عربية بالتأكيد اين تسكنين مع والدك "

" أجل انا من العرب المهاجرين الي امريكا و تسكن الحدود الأمريكية في الأرياف مع امي العجوز التي تعد  الطعام و تحلب الأبقار و تبيع اللبن لجيراننا في القري مقابل المال "

" مسكينة انتي يا " مريم " انتم جدا فقراء انا السيد " راؤل من البرازيل لو احتجتوا شيءبامكاني مساعدتكم نحن ايضا في البرازيل تنتشرلدينا الأرياف و حلب الأبقار جميلة و بسيطة حياة الارياف الهادئة من صخب الحياة "

" شكرا يا سيدي الا تستطيع العثور علي والدي "

" بالتأكيد اساعدك هل لديكي صورة له حتي اعرفه " 

"  الحياة بسيطة عندنا و لا نعرف الصور "

" حسنا ستجده حتما " .

تقاطعه " عليا " بحدة 

" سيد " راؤل " هل كنت صادق مع الفتاة ام ماذا حدث "

" يا عزيزتي اعطيني فرصة اكمل الحديث بالطبع صدقت معها حتي أنني أمضيت يوما كاملا ابحث عن أبيها معها حتي عثرنا عليه في النهاية و لكن متأخرا فقد كان معلقا من رقبته المفصولة علي الحائط ! كان المنظر بشع لصراخ " مريم " المسكينة التي فقدت والدها أجبرتها أن نخرج فورا من المكان ن لأنه أصبح جدا خطرا عليها كانت المسكينة لا تريد الرحيل و ترك أبيها جسدا بلا روح الا اني أجبرتها علي الخروج حتي لا نلحق به !!"

" هل معقول هنا انتهت قصتك " 

" لا يا " عاليا " للحديث بقية لقد صرت اري " مريم " كل ليلة تصرخ في احلامي و لا ادري لماذا و اصحوا فزعا عليها إلي أن قررت قراري المصيىري "البحث عن مريم " 

" ذهبت الي الأرياف و انا ابحث عن منزل السيد ياسر انا اعرف انهم طيبون في الأرياف و الجميع يعرف حيرانه حتي دلني الناس علي بيت بسيط من الطين و قد جلست امرأة عجوز تبكي و هي تحلب اللبن صارخة 

" زوجي ياسر ثم بنتي مريم اريد بنتي "

اقترب مني رجل و هو يحذرني قائلا 

" احذر يا ولدي هذه المرأة مخبولة بعدما فقدت بنتها و قبلها زوجها "

" و كيف ماتت مريم الابنة "

" يقولون انها كانت تجري في الشوارع من الهذيان بحثا عن أبيها و هي تدعي وجود عفريتة تذهب بها عند أبيها ثم وجودها ذات ليلة جسد هامد فارق الروح عند النهر "

" اذن دكتور " راؤل " ماتت مريم اذن "

" ساجن يا عليا لا ادري حتيتلك اللحظة ماذا حدث لمريم "

" النهاية "






  • Menna Mohamed
    كن في الحياة كعابر سبيل و اترك ورائك كل اثر جميل فما نحن في الدنيا سوي ضيوف و ما علي الضيف الا الرحيل الامام علي بن ابي طالب
   نشر في 12 شتنبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا