هديةُ عيدِ ميلادٍ مخضبةٌ بالفَرَحْ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هديةُ عيدِ ميلادٍ مخضبةٌ بالفَرَحْ

أحببت أعياد الميلاد كأي طفل باكٍ، همه الأوحد هديةٌ مغلفةٌ بشريطٍ أحمرَ زَهريْ، كُتب على جانبها "من پاپا نويل!"..

  نشر في 04 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

كم أعشق أعياد الميلاد بأيامها الباردة و رياحها الشمالية العاتية، بثلوجها البيضاء و سمائها المطلية بقطع قطنٍ تدعى السحاب، المشاعر إيجابية و البسمات المشرقة تملأ الشوارع سروراً، إنه العيد..

قُرعت أجراس الكنائس، و تزينت بيوت الآمنين بأضواءِ مزركشةٍ كأنها نجوم الكون سقطت من بعيد .. على قريبتنا، في الشمال من الساحل الشرقي، تجمعت عائلتي حول طاولة خشبية مستديرة يحيطها المحبون، أبي و أمي و جدي ذو القرن إلا عشرة، تجْمَعُنا سُفرة زرقاءَ يتوسطها ديكٌ روميٌ ذبحناه بدم بارد، ليكون طبقاً رئيسياٌ لعشائنا العائلي.

دقائق مرت، ملأنا فيها بطوننا بالحيوان الذي استبحناه، ثم نادى جدي:"حان وقت فتح الهدايا"، تعالت أصوات الأطفال فرحاً، بينما تأمل البالغون المشهد و شريط ذكرياتهم يلعب في الؤفُق، حول شجرة الأَزْرِ المقطوعةِ عمداً، جهزنا شموعاً و كراتين ملفوفة بشاش و شريط .. نسميها هدايا عيد الميلاد السعيد.

أندفعنا تحت الشجرة، مزقنا الكراتين، و انتهكنا أعراض الألعاب بأيدينا و ضحِكاتُنا تملأ الفضاء المحيط، بأنغامٍ عزفها أبي رقصنا، و بقصص روتها أمي سرحناً، و فوق جذع الشجرة القديم جلس الحضور، بين نار المخيم الحمراء التي تحوطنا بها، دفئٌ مزيفٌ أنسانا جمال الشتاء، كما أنستنا قذائف العدو لذة العيد..

حسناً لقد استيقظت .. إنه لحلمٌ جميلْ ..


  • 1

   نشر في 04 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا