غروب شمس أعجبني.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غروب شمس أعجبني..

مما كتبت و طواه الزمن..

  نشر في 28 فبراير 2016 .

غروب شمس أعجبني لم يكن فيه شمس و لا سماء...

كان يحوي وجه فتاة بأعين سوداء لامعة..يميل و هو غير واع أألام تلك التي يُحسّها القلب أم سعادّة..و كانت العيون تدمع و اختلف الثغر بين ابتسامة متنكرة و بين ألام فراق..

كان ذلك الوجه يشبهغروب الشمس..حينما يضيع النور من السماء..تاخذه الشمس و تغدو و في القلب حنين للنهار..نعم كان وجهها أشبه بنهار يختفي رويداً رويداً و مع كل اندثار كان يأخذ حتى من الجماد ألوانه...

اختلطت الأحاسيس على ذلك الوجه فما أدرك أيبغي وداعاً أم بقاءاً..يا ليت البقاء يدوم..و من بين كل تلك الآهات ألم كان أقوى و دموع كانت أقسى في وقعها من وقع الطبول...

كانت الدموع أفقاً ينتهي عنده غروب الشمس..كانت تلك الدموع تمثل آخر طيات السماء التي تابى أن تغيب عنها ألوان النهار..كزرقة البحر التي لا تزال تعكس أشعة الشمس و تأبى رداء الليل الأسود..

لكن..الغروب غروب حتى و إن أبينا..و على ذلك الوجه ان يدرك أن الالم عسير فماذا إن امتزج بغروب شمس في سكن؟؟

غروب شمس أعجبني لم يكن فيه شمس و لا سماء..


  • 3

   نشر في 28 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا