هزائم المبدع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هزائم المبدع

  نشر في 14 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

تميل الجماهير إلى التعمق في تفاصيل المبدعين والعباقرة، وأكثر من هذا تراهن على مطابقة سلوكاتهم الانسانية مع سلوكاتهم الابداعية، وبالتالي فهي تنتظر من المبدع أن يكون طيبا خلوقا متواضعا وصاحب موقف بناء على ما يقدمه على ساحته من ابداع او نظريات او اكتشافات، فان بدر منه العكس مجته ولفظته واستخفت بمنجزاته ..

الكفاءة أم الأخلاق؟

المشكلة هنا لا تكمن في الجماهير التي تنشد الكمال في الإنسان المبدع من حيث يكون فعالا وجيدا في الوقت ذاته، ولا الخلل كامن في المبدع الذي يكون غالبا في سعة من امره انسانا له عيوب ومميزات ككل خلق الله .. المشكلة كلها تكمن في جدلية #الكفاءة_والأخلاق هذان العاملان اللذان لا يتوفران بالضرورة في شخص واحد ولا يستسلزم اي منهما وجود الاخر..فليس كل مبدع طيب خلوق وصاحب موقف، ولا كل خلوق بالضرورة عبقري او فنان.. بل إن التاريخ يثبت ان الكثير من سادة عصرهم في مجالهم كانوا في حياتهم الخاصة وفي مواقفهم فاشلين اخلاقيا بامتياز ..

الضجة التي اعقبت وفاة العالم المصري احمد زويل خير دليل على حيرة الجماهير وتأرجحها بين شقي هذه الجدلية، صحيح انه عالم مرموق لكن ماذا عن مواقفه؟ هذا هو السؤال الذي يضرب كل محاولة للاعتداد به عرض الحائط..!

برأيي الأصح في هذا السياق هو أن نفرق بين الكفاءة كمجال ابداع وبين الاخلاق كمساحة خصوصية .. و بالقليل من الحياد و النفعية سنجد ان المواقف امور نافلة بالنسبة لغير المعني بها، ذلك لان المبدع وحده هو المسؤول عنها وسيحاسب بها..اما نحن فمعنيون بالعطاء الذي قدمه مادام عاما وفعالا..


ملاحظة: يدخل في مفهوم المبدع العالم والمكتشف و الفنان وكل من يقدم انجازا ملموسا ينفع الناس .. أما الاعلامي و السياسي و الداعية والمعلم وكل ما يتصل بصنع الوعي والواقع فهؤلاء يوزنون بمواقفهم لا بشيء آخر..

ضريبة الإبداع

المبدعون رائعون فيما يقدمونه، أما العاديون فبذواتهم أروع، يتركز تميز المبدع كله في إبداعه، كأن جماله الداخلي كله يتسرب إلى إنجازه وينصب متجسدا في عمل محسوس، ومن ثمة تنضب روحه من جملة القيم التي استهلكت في حالة إنهاك إبداعي..

المبدعون في الأغلب انطوائيون او متعجرفون أو أنذال .. أو يعانون من إخفاق أخلاقي أو خلل اجتماعي أو نفسي على أقل تقدير.. والانبهار الذي يتلقونه في الأغلب موجه لما يصنعونه وليس لذواتهم التعبة المنهكة والبائسة في الكثير من الأحيان، هكذا هم نقص أرواحهم منبعث أساسا من الجمال الكامل المجتزء منها والمجسد على أرض الواقع كنص أو لحن أو لوحة أو اختراع..

عكس ذلك، وحدهم العاديون الذين يلتصق جمالهم بذواتهم لا بعنصر خارج عنها أو مقضوم منها..إنهم الطيبون، الرائعون، المندهشون، الساذجون البسطاء .. الذين يفهمون السعادة على أبسط أشكالها، ويتبنونها بأرواح كاملة لا بأرواح مقضومة..

إن الإبداع ليس مجانيا، وضريبته أغلى من نتاجه، إنه يقايض بالروح أو بجزء منها، وثمنه نضوب لا ارتواء بعده..

التمرد محنة أحيانا

إن الإبداع هو ضرب من ضروب التمرد، يأتي بداية بجريرة الملل من القديم والتقليدي والمتعارف عليه ثم يتحول إلى خروج عن الطوع وتحطيم عنيف للقوالب، كمايقترن الإبداع عادة بالجنون، بالخروج عن المعقول، باللامعقول، ذلك لأن الانسان المبدع يحاول أن يخلق حوله بيئة تتكيف مع روحه المتفردة، مع نظرته الغريبة للحياة،  ولهذا هو دائما في صراع مع العالم المحيط به.. وفي غالب الاوقات يقف بمعزل عنه ..فالناس في نظره مملون ونمطيون ..وهو في نظرهم مجنون وغريب الأطوار..

تكبر دوامة التمرد و تتضخم وتبدأ من تفاصيل صغيرة في المجال ثم تتسع لتطال  قوالب الأعراف والأخلاق والذوق والقيم، فثمة من المبدعين من يقفز على أسوار الحياء ويكشف استار اللغة فيخط نصوصا بأسلوب خادش بذيء، أو يرسم لوحات خليعة، أو يؤلف لحنا ماجنا أو ينحت تمثالا فجّا، وقد يعلو على أعراف النزاهة،   وبديهيات التعامل، فيقر الخبث دينا والنذالة مذهبا عن كامل اقتناع، وقد يطيش به تمرده إلى دينه ووجدانه ، فيلحد أو يرتد أو يتزندق، ذلك لأنه يعتنق الجنون كعقيدة لا تقبل الردة، ويؤمن بالتمرد إلها لا إله سواه، وعليه فهو رسول إبداعه يمضي  محموما  ليكسر أصنام القوالب مهما كانت، وحتى لو كانت مبادئا  أو قيما لا تقبل التجاوز..  



  • 13

   نشر في 14 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

بسمة منذ 4 أسبوع
ابدعتي يافاطمة .....وفي انتظار مقالاتك.
0
مجنونة انت ومبدعة يا فاطمة واظنك قدمت لنا صورة مكتملة لا نمطية عن اصحاب تلك الانفس المتعبة البائسة عن اؤلائك المجانين في اغلب الاحيان ....لدى صلات بعدد من المبدعين في بلادي ، هم كما وصفتهم تماما تكرههم السلطة ويكرههم كثيرون مع حبهم لما يقدموه من اعمال ، ونحبهم نحن و يدهوشوننا بجمال لوحاتهم ....حاولت منذ زمان بعيد ان اتمرد ولكن روعة نفسي وطيبتي وبساطتي وسذاجتي واندهاشي ارادوني ان ابقى مع الجميلين الطيبين ........دام قلمك ابداعا .
2
فاطمة بولعنان
بوركت اأخي الكريم ..
مقال رائع أستاذة فاطمة، ضريبة الإبداع و الخلق كبيرة فعلا فغالب المبدعين عبر التاريخ
عانو كثيرا، وهي بالأساس ضريبة التمرد على العادة و الخروج عن المألوف
2
فاطمة بولعنان
أشكر لك مرروك الطيب أخي عبد الله ..
يوسف منذ 2 شهر
مقال جميل.
ولكن يظهر لي ان الكاتب أتى بالشيء و نقيضه ففي الجزء الاول أظهر اللا علاقة بين الكفاءة ـوالأخلاق و في التالي أقر أن للإبداع ضريبة و ضريبته التمرد او لنقل الانطوائية و العزلة الفكرية المجتمعية ـوالأخلاقية. فهنا بين وجود علاقة سببية ترتبط بالوجود بين الكفاءة ـوالأخلاق. فحتى إن وجد هكذا علاقة فهي تبقى غير ملزمة و الدليل أنه حتى إن وجد مبدع خبيث خادش للحياء بذيء فهناك مبدعون عظماء كبن سينا أو الخوارزمي أو غيرهم، فرغم تطور مفاهيمهم عن عصرهم إلا انهم حاولو تغيير مجتمعهم برباط الأخلاق و تأطير الدين.
1
فاطمة بولعنان
أستطيع أن أقول أن الشقين الثالث والثاني هما محض محاججة وتبرير الجدلية في الجزء الأول ، وملخص الفكرة أنه ليس بالضرورة كل مبدع خلوق وصاحب موقف، وفي غالب الحالات المبدع يعاني من خلل اخلاقي او نفسي او اجتماعي كضريبة لاختلافه وتمرده، في ما يتعلق بابن سينا، هو الآخر على عبقريته لا يؤمن بالبعث ولديه آراء فلسفية إلحادية تخالف المتعارف عليه في العقيدة الاسلامية ما جعل علماء الملسمين يكفرونه.. ما تفضلت به اخي الكريم حول انجازاتهم هو نتيجة نظرة شاملة غير مفصلة تجعلنا نكبر ما فعلوه أي أن نلحق عظمة انجازهم بعظمة ذواتهم، ولكن الحق وبنظرة تفصيلية تحليلية سنعرف حجم الحطام الذي تنبعث منه تلك العبقرية وسنكتشف غربتهم ومعاناتهم واحيانا نذالتهم ..وبالتالي هنا نحن مطالبون بالعرفان لما أنجزوه في حد ذاته لا لارواحهم المنهكة ..لانه في الاساس كمال متولد عن نقصان فادح .. أشكر لك تعقيبك وتقويمك الدقيق اخي يوسف ..كل التحية ..
عمرو يسري منذ 3 شهر
مقال رائع ناقش قضية الإبداع من مختلف الجوانب .
بالتوفيق .
1
فاطمة بولعنان
شكرا لك ..
عبد الحميد سليماني
مقال جميل جدا ، واسلوب بسيط وعميق في نفس الوقت ...

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا