أسباب فشل مبعوثي الأمم المتحدة إلى اليمن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أسباب فشل مبعوثي الأمم المتحدة إلى اليمن

الامم المتحدة في اليمن

  نشر في 04 أكتوبر 2016 .

أسباب فشل مبعوثي الأمم المتحدة إلى اليمن: 

-------------------------------------------------

لايختلف اثنان ان مبعوثي الامم المتحدة الي اليمن ( جمال بن عمر ، اسماعيل ولد الشيخ احمد ) قد فشلا في مهمتهما في اليمن ، وقد تحدث خبراء كثيرون عن ذلك الفشل ، وفي الواقع هناك العديد من الاسباب التي تقف خلف هذا الفشل أهمها:


 أولًا: الميل لإدارة الأزمات بدلًا من البحث عن حلول جادة وعادلة لها.


ثانيًا: إضاعة الفرص والوقت من خلال تقليد أسلوب عمل الأمم المتحدة التي فشلت في حل معظم الأزمات الدولية، ومن يحاول منهم الخروج على أسلوب المنظمة الدولية في معالجة الأزمات يصاب بالإحباط الشخصي.


ثالثًا: تناقضات واختلافات الدول الفاعلة في المجتمع الدولي، وافتقار المجتمع الدولي لإرادة موحدة في التعاطي معها، فالانقسام في مجلس الأمن الدولي- خاصة تصلب الموقف الروسي- أفضى إلى تشكيل دور أممي معيق لحل الأزمات.


رابعًا: عدم النظر إلى جذور وأسباب الأزمات الحالية، ففي الحالة اليمنية مثلًا تعامل المبعوث الاممي جمال بن عمر مع القضية اليمنية وكانه متحيز لطرف دون اخر وليس كوسيط اممي، وجاء من بعده ولد الشيخ وتعامل مع القضية اليمنية وكانها نزاع مسلح واحتلاف وحرب بين مليشيات مسلحة وتناسى تماماالعدوان علي العدوان علي اليمن وتحالف دول عديدة لقصف وتدمير اليمن ، ولذلك نجد ان الامم المتحدة تغض الطرف عن ماتفعله السعودية وحلفائها من حصار وقتل وتجويع للشعب اليمني .


خامسًا: المماحكات الدولية بين القوى العظمي، والتي لم تسفر سوى عن تعطيل إمكانية التفاهم الدولي والتوصل إلى حل سياسي لأزمات المنطقة، مع أن واقع الحال في اليمن، يؤكد أنه لا يمكن معالجة المشاكل والأزمات التي يتعرض لها الناس في هذه البلاد بنتائجها، إلا بالقفز على مسبباتها.


سادسًا: المشكلات الداخلية التي تعانيها المنظمة الأممية، فإلى جانب حقيقة أن الأمم المتحدة هي منظمة بيروقراطية تتسم بالمحاباة السياسية، ولا تخلو من الفساد في حالات كثيرة، فإن الشيخوخة تعتري هذه المنظمة يومًا بعد يوم، شأنها في ذلك شأن العديد من الهيئات والمنظمات الوطنية والعالمية.


سابعًا: التحذيرات التي تحمل طابع الإكراه، التي يحاول مبعوثو الأمم المتحدة توجيهها إلى بعض أطراف النزاع لإرغامهم على القبول بمسودات الاتفاق التي تم إبرامها، مثلما هو حاصل من وضع اليمن تحت طائلة البند السابع والقرار الاممي 2116 والذين كان مجحفين ضد فئة معينة دون الآخرى ؛ ومن الملاحظ عدم استعداد مجلس الأمن الدولي لاستخدام عقوبات ضد الأطراف التي تعرقل مضي البلاد في عملية انتقالية.


أخيرًا: ممارسات مبعوثي الأمم المتحدة المنحازة للثورات المضادة والتي قد نسميها ازمات ان جاز التعبير، والتي تزيد من عزلة المنظمة الدولية، وتجعلها تفتقد التأثير على عمليات التحول التي تشهدها المنطقة العربية بالكامل، فالواقع اليوم يؤكد أن الشعوب لا تنتظر التغيير بصك من مبعوثين غير محايدين، بل إن التغيير العنيف الذي ينتشر في أكثر من منطقة بالعالم العربي يأتي بعد فشل الحلول السياسية، ورفض الأقليات التي يساندها الخارج، ويستخدم المنظمات الدولية لفرض تصورات مرفوضة من الشعوب.

............................

د/ عبدالواسع حسين غشيم 

عمان في: 2016/07/24 .



   نشر في 04 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا