أغداً في اللُقيا.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أغداً في اللُقيا..

أغداً في اللُقيا

  نشر في 15 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 شتنبر 2018 .

أغداً في اللُقيا..

هيام فؤاد ضمرة..


أغداً في اللُقيا حياةٌ لذي حياه؟

وقلبي المُتَدَحرِج على مُنزَلقِ هواه

 يُعيدُني ربيعاً يزهو بِضِمَامِ رُؤاه

يَتَفتَّحُ زَهري على أرصِفَتهِ

يَقتاتُ جذورَ الفرحِ على مَسعاه

 لأذرُو عِطري سَنابكَ وَلهٍ

 فتتبع حادي العيسُ قوافلَ نداه

 ويَظلُّ هو ظِلّي ومَظان سَعيي

ويظل هو أناي المُترّصدة كلّ احتمالاتي

يا شهقتي يا انتمائي

يا فَرحَتي كلما الخيلُ صَهَلَ على مِرآتي

 هذه سَاعَتي تنبُضُ وَقتَها

 هذه أوقاتي تعُدُ مًدَارِج أنَّاتي

 وخطاهُ تقتربُ من خطاي

 ويداهُ تُديرُ قرصَ احتوائي مداي

 وكلماتهُ كما المِهْباشِ تدُقُّ تُرَدِدُ صَداه

 يَدلِفُ بِعَيني

 ليَعبُرَ صَدرِي مِنْ ثُقبِ أساي

 فيا لوعةً الأيام الماضية حينَ تلتاعُ على وسني

 يا عمري يا مَسَافَاتي ومَدَاي

يُطارِدُ أثري يَنكُثُ في ذِكرى وَجَعي

 ويُعلِنُ الرَغبة بلا حَرجٍ

 بكثيرِ انفجارٍ.. باحتِرَاقٍ

كأنما تلطَّختْ في العُهرِ يَداه

 مَنْ ذا يَحفَلُ بلاهِثٍ أتعَبَهُ في المُخَطَطِ عُراه

 من ذا تُثيرَهُ قِبَاب بُناه في استِبَاقِ مَوجِ رُباه

 ووحدي أرَاكَ مُتأرجِجاً

تبحثُ عن مُتجَهٍ لا يَرُدكَ صَداه

 فيسيرُ كما الطاووس مختالاً

 في تهريج مسار ينوء بالنوى

 يظنُّ نفسَهُ مالكاً أظفارَ سِواه

 ويَظنني قشاً خَفيفاً

 أو رماداً يَصبُّ احتراقهُ بيمناه.. 

لكني غدا وبعد غدٍ 

على سِفر المَوَاجد سوفَ لن ألقاة


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 15 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا