كانت قوية كما ينبغي أن تكون. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كانت قوية كما ينبغي أن تكون.

إلى جوهرة طاهرة لن أساوم بها الكنوز

  نشر في 11 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 يناير 2018 .

كانت قوية كما ينبغي أن تكون،

ألهمتني حتى عايشت قصتها وكأنها قصتي ، رأيت نجاحها بأم عيني ،لن أذكر إسمك في تلك الصدَقات التي لم تري فيها إلا وجها لله و توزيعنها سراً لطالما أكثرتِ الحديث عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، لكن مع الأسف تفضحك تلك الألسنه مدحاً ،رأيت دموع الجمر التي لم تشفع لها كثيرا، ،التي حسبتها لآلئ أغنتها عن كل الكنوز، كما أخبرتني ذات يوم الكنوز بداخلنا لكن نتطلع دوما لما في أيدي الآخرين ،هي كانت قوية كما ينبغي أن تكون فخترقت جميع الحواجز لتكتشف مفتاح صندوق كنزها العظيم ،حملته بكل نوعومة ،وأخذت به ماتريد ،لكن لها الفضل الجميل على الكثيرين ،لأنها لم تبخل يوما على أحدٍ بمعروف، فنثرت منه الكثير والكثير، كانت وستظل تلك الجوهرة التي أثرت ببريقها الساطع على رؤيتي لكثير من الأمور،كانت المعلمة العظيمة في تنمية أرواح فقدت بريقها في أول الطريق ،كانت قوية بإيمانها فتركت عنها تخليد إسمها في أعمالها ،رغم يقيني بأ نها في القلوب ستظل مذكورة لأنها ببساطةزرعتفينا شتلات سنسقيها يوما ما ،لينسب الفضل إليها بعد فضل الله علينا بوجدها ذات يوم ، نعم القدوة رغم الظروف التي لا أراها ،إلى نعمة عليها لتنير طريقها وطريق الآخرين،قامت بما عجز عنه الآخرين ،قصتها أشبه بالخيال للكثيرين،ولكن كانت حقيقة واوقع مرير على الحاقدين ،تقاسمت قصتها مع الكثيرين ، لتبعث الأمل في اليائسين ولم أرى لها كبر أوتعالي كما يخيل للطامعين ، رغم وعرة الطريق لم يسمع لها ضجيج ،كان الهدوء رفيقها لتصل لغايتها ،هي التي تخفي تلك النذوب بعناية فائقة، لولا إلحاح البعض وتفننهم في إراقت الدماء من الجروح عمدًا ،فهنا كانت تقول دوماً " في النهاية أنا لست بملائكة ،أنا إنسان مثلكم ،لكن أعلم أن الله لن يحملني أكثر مما أطيق " ،والكثير ...، لتواسي نفسها وتُوقفَ النزيف لتمنع روحها الطيبة من التعفن.، كما كنتِ تختصرين آلامك ومعانتك كاستشهاد على الكفاح على المثابرة ثم تعلوك تلك الإبتسامة لتذيب شفقت البائسين ،وتلهم الحاذقين، وأقل ماسأختصر به كفاحك بأنك كنت قوية كما ينبغي أن تكوني .(اختصرت نبذة من قوتها في المقال السابق بالإصرار أثبت لهم العكس)ولكن هذه المرة لن أخبرك عزيزتي بهذا الكلام غير دعواتي لك بالرحمة والمغفرة وأعالي الجنان.


  • 4

   نشر في 11 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 يناير 2018 .

التعليقات

Tasneem Fa منذ 3 شهر
رحمها الله..ليتَ لنا من يَذكُرنا بحديثٍ طيب گ هذا بعد صعود أرواحنا..أصلَحنا الله وأصلَحَ أعمالنا..لا جف حبرك يانقية
0
عائشة بن جلول
ولك اختي …………مني اجمل تحية ايضا
الاكثر رقيا وتميزا تواجدك وردك اختي الكريمة
Abdou Abdelgawad منذ 3 شهر
شخصيات قليلة فى الكون كثيرة التأثير والأثر أكثر الله منها ليتغير شكل الحياة تحياتى
1
عائشة بن جلول
كل الشكر والتقدير استاذ
عمرو يسري منذ 4 شهر
كم يكون الإنسان محظوظاً بمقابلة مثل هؤلاء الناس الذين يغرسون في نفسه الأمل و يمسحون دمعه وسط هذا العالم الموحش .
رحمها الله و أدخلها فسيح جناته .
3
عائشة بن جلول
فعلاً هو كذلك وأجدها من عظيم النعم التي يدركها المرء في حياته ،اللهم أمين.
شكراً على تعليقك القيم والطيب:-)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا