بَوْح الخمسين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بَوْح الخمسين

د. منير لطفي

  نشر في 25 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

العُمْر عُمران؛ العمر المجازيّ المسطور في البطاقة الشخصية والذي يبدأ بلحظة الميلاد وينتهي بخروج الروح حين الوفاة، والعُمْر الفِعليّ المسطور في صحائف الأعمال والذي يُولَد مع سنّ التكليف ويَدوم حتى قيام الساعة، العمر الفعلي لا يعلم مداه إلا علّام الغيوب، أما العمر المجازيّ فيكفيك نظرة على روزنامة الحائط أو ساعة اليد لتدرك أبعاده وتسبر أغواره.

  اليوم دقَّتْ عقارب ساعتي ولوَّحتْ لي وريقات روزنامتي مُعلِنة بلوغي خمسين سنة... أي ثمانية عشر ألف يوم...وما يقارب النصف مليون ساعة...فهكذا تحصينا الأيام بقدر ما نحصيها، وتلهث وراءَنا وتتعقّبنا بأسرع مِن عَدْوِنا خلفها ولهاثِنا وراءها، لتطَأ بسنابك خيلها مِهاد الطفولة وملاعب الصِّبا وأحلام الشباب؛ فتضْحى أثرا بعد عين وذكرى بعد حياة وطيْفا بعد واقع.

خمسون عاما هي رحلة العمر وحصاد السنين، بين مولد في العام الخامس والستين بعد المائة التاسعة عشرة في أحضان ريف مصر وبين تلك اللحظة الخمسينيّة الراهنة على سواحل سلطنة عمان، مَضتْ تلك السنون كالبرق وذهبتْ مع الريح، ويعلم الله وحده أكانت خمسين شتاء أم ربيعا، وخمسين انتصارا أم انكسارا، وخمسين ظلّا أم قيْظا.

بالطبع لم يكن أفضل ما فيها؛ تلك الأيام الثريّة التي أُتخِمتْ خلالها بطاقاتي البنكيّة بالرصيد، ولا تلك السويعات الهانئة التي قضيتُها في مقاعد الدرجة الأولى بين الأرض والسماء، ولا تلك الليالي الحالمة التي أمْضيتُها في أفخر الفنادق الخليجيّة، ولا يوم تخرجّي الميمون في الكليّة الطبيّة، ولا يوم شرائي لفخر السيارات اليابانية...فكل هذه أشياء، وأفضل ما في الحياة ليس بأشياء.

بل كان أفضل ما فيها، تلك اللحظات الفريدة التي حلّقَتْ فيها الروح؛ فعانقْنا الفرح وراقصْنا الحُلم وغمَرتْنا زخّاتُ السعادة، وذلك حين خلعْنا أحذية الطفولة وصنعْنا بها مرمَى، وحين حشونا جواربنا القديمة أقمشة عتيقة وجعلناها كرة، وحين نحتْنا مزاميرنا من صلب أعواد البرسيم، وحين ألقمْنا سنانيرنا ديدان الصيد التي نقّبْنا عنها في جوف الطين، وحين ملأْنا قواريرنا صمْغا من لحاء أشجار السَّنط، وحين ملأنا صدورنا بهواء الريف النقي وأطلقنا سيقاننا لرياحه الطيِّبة الزكيِّة.

أمّا أجمل وأنبل ما فيها، فكانت تلك المواقف الآسرة التي تتفتّح فيها أبواب النفوس وتنداح نوافذ الذات؛ فتفرح القرية كلّها وتنطلق أغاريدها احتفاء بزواج أحد  أبنائها بينما تحزن عن بكرة أبيها وتغلق تلفازها لأن الجار السابع قد فارق الحياة، فضْلا عن تسابُق الأيدي  للمواساة في ماشية مريضة، وتزاحُم  الأكتاف لإخماد حريق أو حصاد زرع أو بناء بيت أو حتى ختان طفل.

ولّتْ خمسون عاما، ومعها فقدْنا نصف السعادة وشطر الفرح، وذلك حين لم نعُدْ نزرع ما نأكل ولا نصنع ما نلعب ولا نخيط ما نلبس ولا ننظِم ما نغنِّي ولا نؤلِّف ما نحكِي، ولّتْ العقود الخمس ومضى معها الدفء والأمان حين قضَمَتْ الغُربة أيامنا وهضَمتْ المادّة نفوسنا وامتصّتْ الأنانيّة ما تبقّى مِن فطرتنا.

وداعا أيتها السنين المنصرمة، سقى الله أيامكِ بالمغفرة وطيَّب الله ثراكِ بالرحمة، وعسانا نعوّض في مقتبل أيامنا مافاتنا، فنقيل عثراتنا وننهَض مِن زلّاتنا ونُصلح ما تهدَّم في نفوسنا وأرواحنا.



  • 9

   نشر في 25 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

فاطمة أحمد منذ 11 شهر
يقولون إنّ الخمسين ليست سوى أربعين جديدة ، واما عن اللحظات التي تُفتح لها ابواب النفوس وتسكن لها الارواح هي الابسط كالعاده فكلما ازدادت حياتنا تعقيدا ادركنا قيمتها
1
Monir Lotfy
هو إذن بوح الأربعين يافاطمة الخير…
بناصر خديجة منذ 11 شهر
العقود الخمس ولّت و لكنّ الدفئ لم يمض...ألا تسمع إلى رنين كلماتك..إنّها تتدفّق حنانا و دفئا..لقد خمدت روحك فترة و لكنّها عادت لتطفو على السّطح ..و بقوّة..تقول لك بكل حب..إنك وُلدت اليوم..و الأيام القادمة ستكون أجمل و أروع..إنك في هذه اللحظة بالذات تحمل حقيبة تجاربك الماضية ..أفرغها الآن و قل لي..ألم تُدهشك الكنوز التي تدفّقت منها؟؟؟فأعد إلى الطفل الذي بداخلك..الحق في التعبير عن نفسه..هو الوحيد الذي سيدلّك على الطريق إلى السعادة الحقيقية..مقال رائع يكشف عن جمال روحك
1
Monir Lotfy
جمل الله روحك بالإيمان والتقوى.
محمد الشيوي منذ 11 شهر
خمسون عاما مضت وانقضت بأفراحها وأتراحها، وأفضل ما رمتنا به الأيام المنصرمة والأحداث الماضية؛ أننا عاصرنا من يداوي الأجساد بحكم مهنته، ويريح الصدور بأدب أفرزه لنا عشقه للغته وهويته. فطوبى لك ولنا بك أيها الأخ الحبيب، والطبيب الأديب.
1
Monir Lotfy
عمرا مديدا وعملا صالحا هي تمنياتي لك في العام الجديد أخي الفاضل.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا