هناك عند مفترقات الطرق ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هناك عند مفترقات الطرق !

  نشر في 31 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

على أرصفة الشوارع ، و منحنيات الطرق ، هناك حيث الأبنية متلاصقة مكونة أشكالا هندسية ، ألوانها متفاوتة و كأنها قطع فاكهة ، أحجامها مختلفة ، نوافذها صغيرة تخفي عوالم كبيرة .

هناك في تلك المدينة الكبيرة ، و محلاتها الضخمة ، سياراتها الفخمة ،مطاعمها الراقية ، سكانها المشغولون ، جاء   باحثا عن مستقبله يمسك بيد صديقه الخفي و يهمس في أذنيه : "اقتربنا ، ها قد وصلنا لم يتبق الكثير ". شد على يد صديقه و بدأ يركض بأقصى سرعة و كأن قدماه  لا تطأ الأرض . إلى أن وصل إلى طرق متفرقة  لم يعلم أيها يسلك ، فكر في نفسه :" على كل حال كل الطرقات تؤدي إلى السعادة ".فاختار طريقا و بدأ يركض من جديد بعد لحظة التفكير تلك. فجأة شعر بنفسه يسقط من أعلى هاوية ، اعتقد أنه مجرد تخيل سيفيق منه بعد ثوان ولكن طالت كثيرا تلك الثواني ، ضرب وجهه ظنا منه أن  الكف كفيل في إيقاظه . ولكن نعم كان الكف كفيل في إيقاظه من سذاجته. فرك عينيه ، نظر حوله :"ياا رباه ، أين أنا ؟! أين أصبحت ؟! ماذا حصل ؟ . لا يعقل أن تكون هذه المدينة نفسها تلك . لحظة أين أصبح ؟؟ 

في مدينة ليست كسابقتها ، بيوت صغيرة أشبه بالأكواخ ، مهترئة ،شوارعها متسخة رائحتها كريهة ، سكانها يجلسون على أرصفة الطرقات ، أطفالها يلعبون حفاة شبه عراة .

في مدينة تناقض سابقتها في كل شيء، حتى أن السكان غير مشغولين ، لا يوجد لديهم سوى البطالة . لحظة ، أصبح مثلهم ، كاد يفقد عقله ، أمسك بيد صديقه الخفي و بدأ يركض و يركض ، لكن هناك ثمة شيء مختلف في ركضه ، هذه المرة أثقلته الخطوات الكبيرة و كأن قدمه تلتصق بالأرض و تأبى متابعة الركض . بعد معاناة وصل إلى مفترق طرق آخر . حدث نفسه " أي طريق أسلك ؟ .هذه المرة فكر مليا و لكن لا توجد إشارة أو حتى علامة تعينه على اختيار طريقه . كان مجبرا على الاختيار و إلا سيبقى في هذا  الكابوس . سلك طريقا هادئا إلى أن وصل إلى غرفة بيضاء كبيرة خالية لا يسمع فيها صوت نفس و جد سريرا كبيرا نام و هو يحضن صديقه الخفي على أمل أن يستيقظ في مكان أفضل حالا . 

هناك عند مفترقات الطرق ، ما لا نعلمه ، طريق مجهول نسير  فيه ، نكتشف ما يدور فيه ، نطير أحيانا و تارة يصطدم رأسنا بالأرض . يصيبنا فقدان ذاكرة لنكون قادرين على تخزين ما هو جديد ، و لكن أحيانا بعض الطرق لا تنسى ، نحفظ عدد الخطوات التي مشينا فيها ، الأبنية على جوانبها ، تعشش في ذاكرتنا...


  • 1

   نشر في 31 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

بسمة منذ 11 شهر
رائع وإلى الأمام
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا