خارج الإطار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خارج الإطار

بسمة محمد

  نشر في 01 مارس 2018 .

جميعنا نتشارك هذا العالم للحظات وجيزة ، قلّة منا فقط من أدركو مبتغى الله من بعث الحياة في أرواحهم . و أغلبية عظمى مازالو يتخبطون . يدورون في حلقات فارغة مع عدد لا بأس به من الأغلال . لا يدركون شيئا ولا يحاولون الإدراك . يبحثون عن السعادة وهم لا يرتادون طرقها . يريدون الحياة وهم قابعون تحت التراب . يريدون الراحة رغم نبذهم لدروب الشقاء . يبحثون جاهدين عن شيئ ما غير أنهم لا يدركون هويته ، لم يرو أن لا شيئ ينقصهم سوى الحقيقة . حقيقتهم وحقيقة الوجود من حولهم. “ من نحن ؟” ، إلى متى سيظل هذا السؤال معلقا دون إجابة صريحة ؟ ومتى سنفكر بالبحث عن جواب له ؟ . إلى متى سنرتدي الزيف ونتجول به كي لا يتم نبذنا ؟ . ألم يحن الوقت بعد لتختار دربك وطريقك ؟ . لسنا بتوابع لأحد ولا شك بأن الله لم يخلقنا لأجل غرض كهذا .

خلف تلك الأبواب العتيقة في روحك وخارج ذلك الإطار الذي وُضعت به . هناك تماما ستجد ذاتك وحقيقتك وهناك فقط ستتوقف عن كونك جثة لبقايا روح . أؤمن بشكل تام أن من هو على قيد الحياة ليس سوى شخص تنير بداخله مجرة كاملة من الأحلام والأهداف . لا تقيد ذاتك وأطلق العنان لقدراتك ولكل ما يختلج روحك ، لكل ما تؤمن به ولِجُّل ما يجعلك سعيدا وإن كان بسيطا ، كن كما تريد أنت أن تكون . كن ذاتك بكل جوانبها السيئة والحسنه ، لا تفكر كثيرا بشأن الآخرين وما سيرضيهم أنت لم تخلق لترضي البشر . خلقت لتشقى لأجل ذاتك ثم تسعد وتحصد ثمارا لذاك الشقاء .

الكثير من قبلنا احتجزوا خلف قضبان الزيف وآخرون في زنازين اليأس . لقد قامو بتكريس حياتهم لأجل إرضاء من حولهم غير أن هذا لم يكفهم فجنو بحق ذاتهم وحاولو تحريف فطرتها وأمانيها ، حاولو خلق شخص آخر بداخلهم كتب له الله بأن لا يخلق . و أناس آخرون أطاحت بأحلامهم العوائق فوصلو للهاوية ولم يستطيعوا منها فرار . أرى أحيانا بأنهم لا يستحقون الشفقة ربما لأنهم ليسو ضحايا بقدر كونهم مجرمين .

لا يدرك أهمية البحث عن الحقيقة والهدف إلا من عاش في العتمة وعاشت به لزمن طويل ، إخلق لنفسك مستقبلا من عسجد فهذا ما يليق بك وبأحلامك وإن أردت السعادة تأكد أولا بأنك ترتاد طريقها ، لا تيأس فاليأس يخلق الجثث . الفائز الحقيقي هو الحالم الذي لا يستسلم أبدا للعوائق بأشكالها ، من لا يسمح لأحد بأن يستصغره وحلمه ، من يدرك بأن المجتمع سيجرمه فقط لأنه لن يستطيع إستيعاب روحه الواسعه وسينبذه إلى أن يقتل تميز روحه ،ثم يحتضنه مع من لاهوية لهم مع ضحايا أنفسهم . 




   نشر في 01 مارس 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا