لماذا تلجأ الشعوب إلى العنف؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا تلجأ الشعوب إلى العنف؟!

الأسباب التي تؤدي الى لجوء الشعوب للعنف في سبيل احداث التغيير السياسي في البلد

  نشر في 25 أكتوبر 2014 .

كثير من الكُتاب و المثقفون و الصحفيون المحسوبون على السلطات و العاملون في مؤسسات تابعة لإعلام الأنظمة الحاكمة في المنطقة يكتبون كثيراً عن أحوال الشعوب ، و يتهمون شعوب المنطقة بأنها شعوب غير متسامحة تميل إلى العنف و الفوضى و ليست واعية و مثقفة ولا تعلم التعايش و التألف فيما بينها.

ويبدأ كُلُ كاتب بتصوير شعوب المنطقة كأنها وحوش تعيش في الأدغال ، و كُلُ كاتب يبدأ بإرجاع سبب ميل الشعوب للعنف الى أسباب متعددة كُلٌ حسب هواه و حسب مشيئة الجهة التي يقبض منها المال، فهناك من يتهم الدين الذي ينتمي إليه أغلبية الشعب بأنه وراء إضاعة الشعوب و نشر الجهل فيها، وهناك من يتهم سلك التعليم بأنه لاينهض بواجب تربية الأفراد بل يزيد من جهل الناس ، وهناك من يتهم الشعوب بشدة لأنها لم تسعى يوماً للإرتقاء و تطوير عقولهم و النهوض من القاع للسير نحو الأمام للإلتحاق بالأمم المتقدمة، و طبعا يبدأون بإتهام كل شيء إلا توجيه الإتهام للأنظمة الحاكمة بأنها وراء لجوء الشعوب إلى العنف! وبلا شك أنهم من أهم أسباب تخدير عقول الجماهير و السلطات في كل دولة تستند بشكل كبير على هؤلاء الكُتاب من خلال إظهارهم على وسائل الإعلام و تحويلهم لعمالقة و نخبة المجتمع ليقوموا بواجب إشغال الناس عن التفكير بالنظام الحاكم و مسؤولية السلطة فيما يحدث للأوطان و الشعوب.

هؤلاء الكُتاب بإمكانهم إتهام الإسلام بأنه وراء العنف الموجود لدى الشعوب و بإمكانهم أيضا إتهام الإسلام بأنه دين التشدد ولكن لن يتجرأوا على الإقتراب من الحاكم أو النطق بحرف حول نظام الحكم، وعن دور الأنظمة الحاكمة في نشر الجهل بشكل مقصود و ترك الشعوب بلا إهتمام و نهب خيرات الأوطان لإحتكار السلطة و لقمع الشعوب و إستخدام جميع الوسائل القمعية و الوحشية مع الشعوب ، لأن الحديث حول هذه المواضيع يعتبر خطاً أحمر لا يمكن للكاتب أن يتعداه و إلا سوف يتلقى الإبعاد و العقوبة في وقت واحد.

ولكن لنذهب بعيداً عن هؤلاء الكُتاب المأجورين و المثقفين الجاهلين لنقرأ رسالة في التسامح للفيلسوف الإنجليزي جون لوك، و نتابع الفصول التي تتحدث عن العنف و سبب ميل الشعوب الى العنف ومن المسؤول عن ذلك ولماذا يلجأ الشعوب الى هذه الوسيلة للتغيير و التعبير عن اراءهم، وخاصة أنه في زمن لوك كان هناك بعض الكُتاب يتهمون الدين بأنه وراء العنف الموجود لدى الجماهير، وكان رد لوك عليهم ( إن الناس عندما يتأمرون و يحرصون على التأمر، فليس الدين الذي يلهمهم بذلك، إنما المتاعب و الاضطهادات هي التي تدفعهم إلى الرغبة في تهدئة أنفسهم) وهكذا نعلم بأن العنف الموجود لدى الشعوب ليست فعلاً بل ردة فعل طبيعية على قمع النظام للشعوب ، وهذا القمع هو الذي يولد العنف، و صحيح أن القمع قد ينجح في كبت المواطنين لمدة طويلة، ولكن الجماهير تبقى غاضبة كالبركان و سينفجر هذا العنف و الغضب يوماً ما لو بقى الظلم و القمع عليها.

و يقول لوك (إن الحكومات العادلة و المعتدلة في كل مكان هي حكومات تنعم بالسكينة.

أما القهر فإنه يفضي إلى الحروب الأمر الذي يدفع الناس إلى النضال من أجل التخلص من طوق العذاب و القهر) وهُنا يُحدد الدواء كما حدد سبب الداء وهو ميل الشعوب إلى العنف، والدواء هو العدل و العدالة بحيث لايشعر الأفراد بوقوع الظلم عليهم بل يشعروا بوجود أنفسهم و أهميتهم و بالتالي سيشاركون في بناء أوطانهم بدل التفكير في كيفية الإنتقام من النظام الحاكم.

ويستمر لوك في كلامه حول هذا الموضوع حتى يقول (إذا تريدون أن أثبت لكم أن الدين ليس وراء العنف، قوموا بإزالة الأسباب التي تؤدي الى العنف، كالاضطهاد و القوانين الظالمة بحق المواطنين وحينها ستجدون الشعوب مسالمة صافية القلب تعشق العيش بسلام.

ولكن عندما يعتمد الحكومة على سياسة القمع بكل أنواعها فحينها يلجأ الشعوب للعنف حتى لو كانت شعوب ملحدة لاتعترف بوجود الله، أو كانت شعوب وثنية ، وهذا أكبر دليل على أن الأديان لا علاقة لها بهذه المسألة و خاصة الإسلام، بل المسألة متعلقة بكيفية التعامل مع الشعوب.



   نشر في 25 أكتوبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا