دعونا نمضى.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دعونا نمضى..

رفقاً علي الروح من الجروح..

  نشر في 11 يونيو 2017 .

كثيراً ما كنّا أشقياء و كثيرى الحركة و نحنُ صغارٌ حتى لا نهدأ إلا بعد أن نجرح أنفسنا بسبب وقوعنا على الأرض أو إرتطامنا بالحائط و لربما نحصل علي ندبة تفلق أحد أسطر الشعر التى تزيّن ما في ثلثِ الجبين الأسفل كما هو حالى.

أشتاق لتلك الجروح، أشتاق لأن وقتها كانت أكبر مشاكلى هى كتابة درس اللغة العربية 5 مرات مع بعض مسائل حسابية ناهيك عن واجب الحفظ. لم نكْ مدركين لهذا الرد السخيف '' بكرة تقول يا ريتنى فضلت صغير '' من أمهاتنا عندما كنا نسخط و نقول '' أنا عاوز أكبر عشان أعمل الى علي كيفى '' ف عقولنا الطفولية لم تصوّر لنا من الكبرِ سوى هذا الجزء من الحرية و أخفت عنّا دون إرادتها جزء المسؤلية التى نحملها فوق أكتافنا.

الآن بعد أن كبُرنا و صرنا رجالاً و نساءً صارت جروحنا لا تراها العين ليس لأنها ضئيلة الحجم علي أجسادنا إنمّا لأنها الآن تنبت و تكبر داخل قلوبنا و ترويها دموع الألم فلا تموت الجروح أبداً إذ نعود إليها صباح كل يوم نشعر فيه أننا أفضل حالاً لنتذكرها ف تدمع أعيننا ف تكبر من جديد، لذلك طوبى لمن وجد رفيقاً يمسح له دموعه و يعمل علي إغلاق قنواته الدمعية بالعين و يستميت فى تقوية عضلات الوجنات بالإبتسام و عضلة القلب بالقهقهة ولا يمنع جهداً ليرسم على وجهه البسمة !!

فيا جروحنا التى أكلت من أبداننا ما أكلت، و سحقت من هامات الأمل و الشروق، و اطفأت نار الشوق للفرح و الحياة، تباً لكم ما بى يجعل من قلبى لكم مأوىً مستديماً ؟ ما لكم تستوطنون قلوب أناساً أردنا لهم من قلوبنا كل الرخاء و جعلتم ماضيهم الذى لا يد لهم فيه إنما كانت أفعال صبيانيّة لنسخة منهم يصوِّرُ لهم مستقبلهم باهتاً لا وضوح فيه بين وميضه و نقيضه ؟ دعونا نمضى فى سلام و لترأفوا بنا و بحالنا..

ارجوكم، دعونا نمضى و ننطلق مغمضى أعيننا متشابكةً أيدينا مع من نحب عكس إتجاه الريح و عكس كل شئ لنقوى ببعضنا و لبعضنا و نبنى حياةً لغدٍ ملؤها الأمل.


  • 3

   نشر في 11 يونيو 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا