قصيدة أمير الأنبياء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصيدة أمير الأنبياء

ألقيت هذه القصيدة في برنامج إذاعي أقامته مدرسة( بلال بن رباح للتعليم الأساسي ) وذلك بمناسبة ذكرى هجرة الرسول العظيم.

  نشر في 28 يناير 2015 .

ولد الحبيب فأثمرت بيداء

                                           وستوطن الحب وقبل جفاء

وتفجرت بين الجبال ينابع

                                           وتهاطلت من فوقنا الأنواء

والزهر يبسم في الحديقة ضاحكا

                                      والصبح يشرق والدجى وضاء

تاقت إلى رؤيا الحبيب قلوبنا

                                              وتشوقت للقائه الأرجاء

غنت لمولده الطيور وأطربت

                                             بغنائها الأنحاء والأرجاء

اليوم يحلو للقصيدة ذكره

                                           وتتوه في أوصافه الخطباء

عاش الورى في الجهل قبل محمد

                                   هم في الحياة مع السوام سواء

تصلى نفوسهم بنار حروبهم

                                       وتموت تحت رماحها الأبناء

فأتيت علتنا وكنت شفاءها

                                         وأتيت ظلمتنا وأنت ذكاء

أسرى به نحو السماء إلهه

                                         في ليلة حفت بها الأضواء

الرسل في الأقصى تصلي خلفه

                                            ويأمهم نور لهم وسناء

يا آويا بحراء حتى لا يرى

                                    وتحوم حول حرائه الأعداء

وحراء كم شرف له ومكانة

                                  أن ضم من هديت به الأحياء

الله يحفظ بالملائك رسله

                                       وعباده للمرسلين وقاء

والله أعطاك الكتاب أمانة

                                  جبريل كان شهيدها وحراء

شد الرحال إلى المدينة قاصدا

                                     وجبال مكة ملؤهن بكاء

فستقبلته كأنه البدر الذي

                                        بسنائه تتبدد الظلماء

ومضى بصاحبه فكانت هجرة

                              بها ينصر الإسلام والحنفاء

في فتح مكة كنت أعدل فاتح

                            شهدت على إنصافه البطحاء

بمحمد ضاء الزمان ولم تزل

                                     أخلاقه بنفوسنا غراء

والحق ينصر بالنبي وآله

                                دوما ورايته هي الشماء

أمي جاء إلى الوجود معلما

                          ويبث ما لم تفقه العلماء

ملك البيان إذا تكلم أذهلت

                           ببيانه البلغاء و الفصحاء

دب السلام على ابجزيرة كلها

                          وعلت عليها الراية البيضاء

الصحب حول محمد كسيوفه

                            ولهم من الهدي المنير رشاء

وعقيدة الإسلام بعد محمد

                         حفظت وصان كتابها الأمناء

أن القصيدة كلما قلدتها

                          مدح الحبيب على بها الخيلاء

عجزت حروف الضاد عن توصيفها

                         فبأي شيء ينطق الشعراء ؟!

بقلم الشاعر:

/سالم بن محمد الرحبي /

-------------------------

الأثنين

3-محرم- 1436ه

الموافق :27-أكتوبر -2014م


  • 4

   نشر في 28 يناير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا