عن مي مدحت : طريق فتيات مصر الصعب لمقابلة أوباما - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن مي مدحت : طريق فتيات مصر الصعب لمقابلة أوباما

مي مدحت نموذج فتاة عربية ورائدة أعمال ناجحة

  نشر في 18 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

إلى أختي في الإنسانية مي مدحت و إسمحي لي أن أقول لك أختي في الإنسانية، إن لم يكن لديك أي مانع ..

إستطعت الان أن تحققي نجاحا كبيرا كرائدة أعمال مصرية .. نجاح أوصلك إلى أن تقابلي الرئيس الأمريكي باراك أوباما. في الوقت الذي لم يقابلك فيه حتى وزير في الحكومة المصرية. 

هنئك الجميع على نجاحك .. الرجال قبل النساء .. كلهم وقفوا لك إجلالا و إحتراما على أنك نموذج للفتاة المصرية الشجاعة الناجحة القوية، إلى آخره .

إسمحي لي أن أقول لك لست وحدك من تستطيعين عمل ذلك يا مي، و لكن يوجد الكثير من الفتيات مثلك يسعين و يتكبدن المشاق في سبيل الوصول إلى القمة .

فاسمحي لي  أن أحكي لك قصص الكثير من الفتيات في مثل عمرك أو أصغر أو أكبر في محاولة الصعود .. فتيات مصريات يحاولن جاهدات النجاح في المجالات المختلفة.

الكثير من الفتيات يواجهن يوميا رفض من الأهل لمحاولة تحقيق ذاتهم، بحجج لاترقى حتى لمرتبة التفاهة و العته. فأنت مثلي يا مي تعلمين ما معنى أن تكوني فتاة في هذا المجتمع المعتوه المشوه. مما يضع علين أحمالا لا قبل لهم بها و يسبب لهن ضغوطا كبيرة، اكتفوا فقط بإحداث جروح و فجوات نفسية عميقة ستظل معهن العمر كله.

فواحدة من ألف فتاة قد تجد والدين متفاهمين و داعمين و لكن يا مي ليست كل الاسر كذلك. فاالأسر في مجتمعاتنا المستبدة لها أجندات خاصة يجب عليك "ككائن" و ليس " كإنسان" تحت مسؤوليتهم أن تلتزمي بها. ليس المهم أن تكوني محامية ناجحة أو مهندسة مشهورة أو حتى صاحبة شركة قابلت الرئيس الأمريكي شخصيا. و لكن المهم هو لماذا تأخرت عن العودة إلى المنزل، و ما هو شكل لبسك و لماذا لم تتزوجي حتى الآن، و إذا تزوجت لماذا لم تنجبي حتى الآن .. و هكذا ...!

لي صديقة تخرجت من كلية الهندسة مع أحلام كبيرة و آمال عريضة، لكن جاء الزواج ليقضي على كل أحلامها التي تحتاج منها جهد و كد لم تستطيع فعله بعد إنجابها لطفلين .

و لي صديقة أخرى تخرجت من كلية الصيدلة و عملت في شركة كبرى و لكن والدتها لم ترض بكل هذا بل ضغطت عليها لتقبل بأي عرض زواج يأتي لها، أي رجل و السلام. المهم تتجوزي و خلاص.

و تزوجت صديقتي تلك و هي ألآن أم لطفلة و مثل أي إمرأة في مثل وضعها إضطرت أن تحصل على إجازة طويلة من عملها لكي ترعى طفلتها، و كأن زواجها و إنجابها هو ما سيعيد للمجتمع بأكمله قوته و إتزانه، لاعملها و إبداعها.

صديقة لي تعمل في مجال صحافة تكنولوجيا المعلومات، حاولت جاهدة أن تلتقي بك لعمل حوار صحفي معك. و كانت تعرف عن تطبيقك الشهير قبل لقاءك مع الرئيس الامريكي. و لكنها عجزت أن تجد أي وسيلة إتصال بك.

كنت تشاركين في الفعاليات و الملتقيات التي تتحدث عن رواد الأعمال و لكن دائما ما كانت مشاركتك إما متأخرة جدا أو تكون في أماكن بعيدة.. و في كلا الحالتين كانت تواجه الرفض من البيت.

لا أعلم يا مي إن كنت واجهت ما نواجهه ؟ ربما كنت أكثر حظا، ربما وجدت من يدعمك أو يساعدك، أو ربما كنت أكثر قوة من كل الصعاب و التحديات التي واجهتك، لا أعلم.

و لكنك شئنا أم أبينا نموذج رائع تتمنى كل الفتيات أن يكن مثله، عليهن فقط أن يدركن أن الطريق ليس ممهدا و ليس مفروشا بالورود. قد تخسرين أقرب الناس إليك في أفضل الأحوال، و لكن كما قالت الحكمة من قبل، ماذا تفعل إذا كسبت العالم كله، و خسرت نفسك .  


  • 2

  • Nadia Fawzy
    أحب الإستقلالية .. أعشق العمل .. أتعلم التمرد
   نشر في 18 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا