الدعاء من أسباب النجاح - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الدعاء من أسباب النجاح

تأثير التوكل على الله في حياتي

  نشر في 18 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 03 ماي 2016 .

   إن الفترة التي تستحق أن أبدأ من خلالها قصتي هي لما طردت من الثانوية أو بتعبير ألطف لما فشلت في إكمال دراستي كان ذلك قبل عام واحد يفصلني عن الباكالوريا التي تبقى حلم أي شخص يدخل المدرسة  أتذكر جيدا ذلك اليوم الذي كان آخر أيامي في المدرسة يومها اجتزت آخر امتحان للفصل الأخير من ذلك العام وقد كنت على دراية تامة بأني لن أنجح لأن معدلاتي في الإمتحانات الفصلية السابقة كانت سيئة ، وأنا خارج من المدرسة تذكرت الآمال الكبيرة التي كنت أعلقها منذ الصغر للنجاح وبلوغ أقصى الدرجات في مشواري الدراسي لكنها اليوم تبخرت وتبخرت معها أحلام والداي اللذان سانداني ودعماني بكل مايملكان من أجل أن أنجح ، وأنا في طريقي إلى المنزل في ذلك اليوم وأنا أعبر ذلك الطريق وهي آخر مرة أعبر فيها طريق المدرسة بعد 17 سنة من الشقاء والذهاب والإياب رأيت في تلك اللحظة الدنيا سوادا رغم أن تلك الأمسية كانت شمسها مشرقة فمستقبل مجهول ينتظرني على الأقل هذه فكرة المجتمع التي غرسها فينا من لايدرس لامستقبل له ، وقبل وصولي للمنزل من ذلك اليوم أدركت أنه لاملجأ ألتجأ اليه إلاّ اللّه فدعوت ربي دعوة كنت أعتقد أنها مستحيلة لكن لا مستحيل عند اللّه دعوته أن يحقق لي حلمي بالدخول والدراسة في الجامعة يوما ما .. كان يمكن أن يكون هذا دعاء من يدخل المدرسة وليس لشخص طرد لتوه منها.

  كانت خيبة أمل كبيرة بالنسبة لي عشت أياما وشهورا أتجول بدون هدف في الشارع وأجالس من هم مثلي بلا عمل ولا دراسة ، لكن أدركت بعدها أنه لابد من النهوض من جديد وبدعم من والداي سجلت لأواصل دراستي عن طريق المراسلة في المستوى قبل النهائي الذي سأتمكن في حال إجتيازه من الوصول إلى المرحلة النهائية وبالتالي إجتياز امتحان الباكالوريا ، فمرّ علي ذلك العام كسابقه ولم أنجح في دراستي عبر المراسلة وكانت النتيجة الإخفاق في اجتياز السنة قبل النهائية للمرة الثالثة على التوالي فقررت أن أتوقف عن الدراسة للأبد لأني حاولت بمافيه الكفاية وأن الفشل يلازمني دائما في اجتياز هذه السنة كيف لا وإنني لم أخفق أبدا من قبل ولم اعد السنة بتاتا قبل الوصول إلى هذه السنة الملعونة .

أتا الموسم الجديد وقرب موعد التسجيلات الجديدة للدراسة بالمراسلة غير أنّ ذلك لم يعني لي شيئا لأني فقدت الأمل وقررت عدم المحاولة من جديد في تلك الفترة أصرّ علي والداي بأن أسجل مرة أخرى غير أني كنت عنيدا ورفضت الفكرة تماما حتى أني تشاجرت معهما ، أتذكر في تلك الأيام كنت جالسا مع والدتي فأخبرتني أن جارنا قد تعرض لحادث عمل وتضررت رجله وتورمت وأنه لايستطيع حتى الوقوف للعمل وأنه لا معيل له اذا لم يعمل وبما أنه جار قريب الينا وعائلته تتبادل الزيارات مع عائلتنا وواجب زيارة المريض فقد قمت بزيارته وهو شخص متقدم في السن فتحدثت معه عن مرضه ودعوت اللّه أن يشفيه وفي خضم حديثنا سألني عن ما أفعله فأجبته بأنني عاطل ولا أفعل شيئا حاليا وقصصت عليه أنني لم أنجح في الدراسة عبر المراسلة فأمسك بيدي وهو يئن من مرضه وقال كلاما أثّر في كثيرا لقد أصر عليّ بأن أحاول مرّة أخرى وأنه متأكد بأنّ النجاح سيكون حليفي هذه المرّة بإذن الله قال لي أدرس وسوف ترى ، رغم ذلك إلاّ أنني لم أوافقه الرأي وأجبته بأني أدرى بنفسي وغير مستعد لفشل آخر ، في تلك الليلة فكرت كثيرا بما قاله لي وأدركت بأنه علي المحاولة مرة أخرى فالذي ليس له شيئ لن يخسر شيئا ، في اليوم التالي والذي كان آخر يوم للتسجيل عبر المراسلة نهضت باكرا فاستخرجت الأوراق المطلوبة وأودعت الملف لدى المركز قبل نهاية الوقت المحدد ، عاد إلي الأمل من جديد وتوكلت على اللّه فدرست ذلك العام بجدّ والحمد للّه أنّ جهودي لم تذهب سدى وتمكنت من إجتياز هذه السنة التي أرقتني بنجاح ولو أن ذلك كان بأقل معدل دراسي ممكن ، المهم بالنسبة لي أنّ الحلم سيتحقق و سأتمكن من إجتياز الباكالوريا كانت فرحتي كبيرة و تذكرت أن ذلك يعود لفضل عيادة المريض التي أوصانا اللّه بها وعلى ذكر ذلك فالرجل الذي كان سببا في تفوقي فقد شفي من رجله وعاد لعمله والحمد للّه .

  أتت السنة الموالية سنة الحسم لم أكن مصدقا أنني سأجتاز الباكالوريا بعد كل تلك الإخفاقات شعرت فجأة بالحماس والرغبة الجامحة في النجاح أتذكر أنّه لم يمر يوم دون أن أدرس فيه 6 ساعات على الأقل فقد بذلت مجهودات كبيرة ، ومن يدخل غرفتي يحسّ أنه داخل مكتبة من كثرة الكتب المصطفة فوق بعضها و كانت دراستي بمفردي بدون معلم فقد كانت إرادتي وحدها التي تصنع الفارق حتى أني أكملت دراسة برامج جميع المواد قبل طلاب المدارس وكان وقتها يفصلنا عن إمتحان الباكالوريا ثلاثة أشهر .

حان يوم إمتحان الباكالوريا يوم الحسم بالنسبة إلي لم أكن أتصور أن تذهب كل مجهوداتي مهب الرياح  بدأت تتوالى أسئلة المواد الممتحنة واحدة تلو الأخرى فكلما اجتزت اختبار زادت ثقتي في النجاح حتى أني شعرت أنه بإمكاني الإجابة عن أي سؤال مهما بلغت درجة صعوبته وهذا بفضل التحضير الجيد الذي قمت به .

  انتهى الإمتحان وبقيت النتائج و الفترة التي بينهما عادة ماتكون صعبة على المترشحين ويسودها الترقب و الإنتظار ، ورغم ثقتي بما قدمت في الإمتحان إلاّ أنّ كلّ شيء يبقى محتملا ، كان الإعلان عن النتائج عبر الهاتف المحمول وما أصعب تلك اللحظة التي تشكل فيها رقمك لتصلك رسالة النجاح من عدمه ، شكّلت رقمي فأتتني رسالة تبشرني بالنجاح وبتقدير جيد ..، لم أفرح في حياتي من قبل مثل تلك اللحظة لقد كانت سعادة كبيرة تغمرني ليست لنجاحي في الباكلوريا فقط بل لأني عدت من بعيد حيث فقدت الأمل إطلاقا بالنجاح .

  كانت عطلة الصيف بعد تحقيق ذلك النجاح من أحسن العطلات رغم أني لم أسافر ولم أفعل شيئا مميزا ، جاء بعدها موعد الدخول الجامعي كانت تلك اللحظة الخالدة في حياتي لما وطئت أقدامي الجامعة لأول مرّة لم أكن أتصور أبدا أنه سيأتي هذا اليوم بعدما تم طردي من المدرسة تذكرت دعائي الى اللّه في ذلك اليوم الأسود لقد استجاب لدعائي بعد سنين ، شكرته كثيرا وأدركت أنه على كل شيء           قدير              ...( يتبع )


  • 4

   نشر في 18 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 03 ماي 2016 .

التعليقات

Amin Almitwaliy منذ 7 شهر
كلامك يملأه المشاعر , ويحمل العديد من العواطف , اصبحت أنتظر مقالاتك , فلا تحرمنا من جمال قصصك
1
فدوى منذ 7 شهر
موضوع مفيد ويستحق القراءة شكراً أخ احمد
1
أحمد ماهر
شكرا لك الأخت فدوى أتمنى أن تساهم مشاركتي لتجربتي الشخصية بالافادة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا