كادحات الوطن ...خارج التغطية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كادحات الوطن ...خارج التغطية

عاملات الفلاحة زمن الكورونا

  نشر في 23 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2020 .

’’ صباح الخير يا لولاد شدو دياركم يصلح رايكم تونس عينها بأولادها .......هانا كبار مانا صغار هانا نخدمو عليكم عرب الرقاب( سيديبوزيد) عزايز كبار نخدمو عليكم الله ينجيكم شدو دياركم تونس عينها بيكم الله ينجيكم يصلح رايكم‘‘

هكذا صدحت خالتي فجرة (1) خوفا على هذا الشعب من وباء كورونا فيروس هي رسالة أم خوفا على أبنائها كلمات مسؤولة وعميقة من مناضلة الساعد السبعينية التي تكدح لتوفير الامن الغذائي لهذا الوطن الجاحد وعائق لنسائه شعبا وحكومة.

هل كتب على العاملات أن يدفعن ثمن كل الازمات ’ لو كل تونسي يضع لقمة بفمه يذكر في تلك اللحظة الايادي التي أمّنت له غذائه اعتقد انها ستكون بطعم العلقم إذا كان مؤمنا بالكرامة الإنسانية وان كان ممن يتمعشون من اوجاع الانسان فستكون لحظة مفزعة لحظة هلع ذاتي

العاملات بالفلاحة الموضوع المؤرق لكل الوطنيين الحقوقيين والمحرج للدولة بهياكلها التي تخلت عن دورها وتتابع بقبح صمتها اوجاع العاملات منذ سنوات

المواطنة المهمشة التي تتجلى في اللامساواة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لم تكن في أجندة الدولة إثر معالجتها لأزمة انتشار وباء كورونا فيروس ورغم أن هنالك عدة فئات اجتماعية أخرى تم تغييبها في سياسات الدولة لعجزها أو لفشلها في إدارة الازمة ولكن بعض التصريحات الرسمية تؤكد انه فعلا لم تتمكن من ادراجها الا ان واقع العاملات بالفلاحة كان أعمق فقد نسي تماما ولم نجد الى اليوم أي تصريح رسمي يدل حتى على تخوف وقلق على هذه الفئة من انشار عدوى الوباء.

فهل تونس تخلت عن خالتي فجرة وامثالها؟ هل ننتظر إصابة احداهن لتخرج الدولة عن صمتها؟

رغم اللامساواة لا تزال المرأة التونسية تتصدر الصفوف الامامية في حماية الوطن من كل أزمة تمر بها وقد عكس الانتشار المفاجأة للوباء هذا الدور انطلاقا من صاحبات البلوزة البيضاء الى عاملات النظافة وعاملات مصنع النسيج وعاملات مصنع كونسوماد بالقيروان الاتي دخلنا في حجر ذاتي لتأمين انتاج مستلزمات الحماية من كمامات وأزياء تقي من عدوى الفيروس و رغم اسالة الكثير من الحبر للإشادة بدور النساء كجنديات في التصدي للوباء إلا أن هذا الفخر بنساء تونس يخفي جانب مأسوي لا انساني تغيب فيه الحقوق وتنتهك فيه الكرامة كشفته الاحصائيات ومنظمات المجتمع المدني فقد تعالت أصوات المجتمع المدني من اجل ادراج حقوق النساء في سياسة معالجة الازمة والتي منها رسالة مفتوحة ومستعجلة من المجتمع المدني الى رئاسة الحكومة لاعتماد سياسة نسوية لمقاومة وباء covod-19 كما كشفت وزارة المرأة عن تضاعف العنف المسلط على النساء الى خمس مرات خلال شهر مارس 2020 مقارنة بمارس 2019

أين عاملات الفلاحة من كل هذا؟

تحرك المجتمع المدني بسيدي بوزيد لينذر بالخطر المحدق بصاحبة الفولارة الخضراء الموشاة بالزهور تحرك من أجل خالتي فجرة التي صدحت بان تونس بحاجة لأبنائها وأنها مرابطة على الجبهة رغم كبر سنها بقلبها الملتاع على هذا الوطن الناكر لها

لقد دعت جمعية صوت حواء في بيان لها يوم 24 مارس 2020 (2)الأطراف المتداخلة من سلط ومستثمرين الى تحمل مسؤوليتهم في أمن العاملات ونوّهت الجمعية بدور العاملات كعنصر أساسي في تحقيق الأمن الغذائي ودفع التنمية الاقتصادية التي لا يمكن أن تستقيم إذا ما وقع التهاون في كل ما من شأنه أن يمس سلامتهن التي هي من سلامة الوطن. (وفاة أربعين امرأة وجرح أكثر من 500 عاملة في الفترة ما بين 2015 – 2019 حسب المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية الاجتماعية بحوادث شاحنات الموت) في ظل تواصل عملهن ونقلهن في ظروف تهدد سلامتهن وتجعلهن عرضة لانتقال هذا الوباء خاصة وأن ظروف النقل غير الآمن يتضاعف خطره مع انتشار هذا الوباء نظرا لنقلهن في عربات مكتظة وغير مؤمنة ولا تتوفر بها ما يقيهن مما يجعلهن عرضة أكثر من غيرهم لخطر العدوى.

كما اكدت على تواصل العمل في العديد من الضيعات دون اتخاذ أي إجراء وقائي معتبرة أن صمت السلط عن حماية العاملات قد يسبب وضع كارثي يصعب السيطرة عليه خاصة وأن وضعهن الاقتصادي يتميز بالهشاشة مما يصعب عليهن عملية التوقي الذاتي من مثل هذه الخطر إضافة الى اضطرارهن الى التنقل للعمل بهذه العربات الغير امنة. ومن منطلق المسؤولية على الجميع أن يلتزم بالتصدي لهذا الوباء وحماية كافة المواطنين بدون استثناء.

كما انطلقت الجمعية في #حملة-آمنة (3) في الضيعات الفلاحية بمنطقة الرقاب من أجل تحسيس العاملات وأصحاب الضيعات (لتوفير السلامة والوقاية للعاملات) اما بالنسبة للعاملات فمن اجل توفير الأدنى لحماية ذواتهن من خطر العدوى مؤكدين على ضرورة ارتداء الكمامات خاصة اثناء ركوبهن في النقل وأكدت الجمعية من خلال زيارات لعدة ضيعات على عدم ملاحظتها لإجراءات الوقائية إلا في حالات نادرة وهي وجود مضخة للتعقيم بإحدى وسائل النقل ( لا نعلم حقيقة استعمالها مع ترجيحنا لوضعها كصورة لتفادي القلق الذي قد يحدث لهم أثناء ايقافهن من وحدات الامن )إضافة الى حرص احد الفلاحين على تباعد العاملات و توفير مواد تنظيف لهن كما لاحظت الجمعية عجز السلط المحلية عن أخذ أي اجراء رغم ابدائها لاستعدادها في التدخل

ولتذكير فقد أصدرت جمعية صوت حواء سنة 2016 دراسة حول العمل الغير مهيكل عاملات القطاع الفلاحي بسيدي بوزيد نموذجا (4) مع تصوير فيلم وثائقي يحمل عنوان نحب نولي قاضي (5) وذلك في إطار مشروع حقي منسلمش فيه الذي سعت من خلالها الجمعية إلى رصد وتوثيق الانتهاكات وتشخيص واقع العاملات بالقطاع الفلاحي وبالأساس العاملات بالزراعة السقوية التي تعتبر النشاط الفلاحي الرئيسي بالجهة.

وقد كشفت الدراسة على أن 19 بالمائة من العاملات خريجي جامعات أو طلبة بمعنى اخر أن جنديات الامن الغذائي ليست خالتي فجرة السبعينية ومثيلاتها فقط ممن ينتهك حقوقهن و معرضين لخطر عدوى الوباء بل أيضا الشابات و نحن بشهر افريل و على أبواب موسم فلاحي يتميز بالديناميكية مع قرب جني الغلال و قدوم شهر رمضان فمن المرجع أن نسبة هامة من الطالبات و التلميذات سيكن من ضمن العاملات في هذا الموسم خاصة مع توقف الدروس و الازمة الاقتصادية التي في تفاقم مع انتشار الوباء وفقدان الفئات الهشة لمواطن الشغل مما يضطرهن الى المخاطرة لمساعدة عائلاتهن ذات الدخل المحدود أو المنعدم مع أن تصريح احدى العاملات يعكس وعيهن بخطورة الوضع التشغيلي لهن و هي تحمل وجعا لعدم اعتماد الدولة في إجراءاتها الوقائية ما يحميهن و يوفر سلامتهن( 7).

في خضم المعركة الوطنية ضد الوباء لا يمكن ترك جنديات الساعد بدون حماية و على كل الأطراف تحمل مسؤوليتها في هذا الضرف العصيب لذلك تدعو جمعية صوت حواء الى:

 الجهات المسؤولة الى التسريع في اتخاذ إجراءات الوقائية والتدابير اللازمة من شأنها حمايتهن والتعامل بالأهمية اللازمة للحفاظ على صحة العاملات.

 دعوة الجهات المعنية إلى تكثيف زيارات التفقد والمراقبة والمتابعة لإلزام المشغلين باحترام الإجراءات الوقاية أثناء العمل واثناء نقل العاملات تفاديا لانتشار عدوى الوباء اليهن.

 فرض إجراءات تعقيم للسيارات الفلاحية ولصناديق حمل المنتوج الفلاحي الذي يمكن ان تكون حاملة للفيروس من احدى أسواق الجملة التي يسوق بها المنتوج

 دعوة اتحاد الفلاحين وكل المستثمرين بالقطاع الفلاحي بتوفير نقل امن وصحي للعاملات يراعى فيه عدم الاكتظاظ واحترام المسافة بين الركاب وتوفير وسائل الوقاية بالضيعات وفي أماكن تعبئة المنتوج الفلاحي.

 الالتزام الصارم بكل المعايير الصحية التي تفرضها السلطات في هذا المجال من تعقيم ومنع اللمس والالتحام وفرض مسافة الأمان في العمل و في وسائل النقل وغيرها.

 دعوة أصحاب الضيعات تحمل المسؤولية الوطنية والتضامن مع العملة ومراعاة ظروفهم الاجتماعية والمادية و الصحية.

 على العاملات الالتزام بالقرارات والإجراءات واخذ الاحتياطات الازمة لحماية أنفسهن وعائلاتهن من خطر العدوى وانتشار الوباء.

تحية لتونس الأعماق والسلامة والصحة لكادحات الوطن

جنات محمد كداشي

رئيسة جمعية صوت حواء

(1) https://www.youtube.com/watch?v=uj5I13UiFwc&fbclid=IwAR1V6ToG51TT6pyszKkPfx4Dgi17ag6jSp4eKtTUd75Ag9lMIDO7G2TKI-k

(2) https://www.facebook.com/lVoix.Eve.regueb/photos/a.279347368812794/2966297370117767/?type=3&theater

(3) https://www.facebook.com/lVoix.Eve.regueb/photos/pcb.2961172173963620/2961171993963638/?type=3&theater

(4) https://www.slideshare.net/VoixEve/ss-72153023?fbclid=IwAR3b8zUHuui4IoHMrKhZTzQ5zaUuiyPyNhtoghGqxYDY9EK_agLY-tUGZfo

(5) https://www.youtube.com/watch?v=LFulIljMYrw&t=1048s&fbclid=IwAR3uLb95BBiCQBmsWlTzZPLIBbQ0HoJwP6nYkIlczmbQr8e5soK8TCskX8o

(6) https://www.youtube.com/watch?v=sRiw0GyF-Z4&fbclid=IwAR2eJCmLbb-X5LCbYpfum7UlaxvFKCqNOrpSYdDxJ0r_d0vltW3L3GuHJf8


  • 2

  • جنات محمد
    جنات محمد كداشي استاذة تاريخ و ناشطة مجتمع مدني رئيسة جمعية صوت حواء و ميسرة بمعهد الفضاء المدني مدربة في المناصرة و كسب التأييد و حقوق الانسان و الحكم المحلي
   نشر في 23 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 13 يوليوز 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا