قف على ناصية الذنب ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قف على ناصية الذنب !

لا وجود لتوبةٍ من غير معصية !

  نشر في 20 نونبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 22 نونبر 2017 .

قد يمر على خواطرنا يوميا كمية الذنوب التي نكتسبها، سواء من دافع داخلي كانت، أو كانت تحت تأثير خارجي كتأثيرات الدول العظمى على من لا تجد قوت يومها من الدول البسيطة. كذلك نحن، باختصار شديد لابد من الوقوف على حافة جبالنا المبنية من المعاصي التي قد تكون لا تعد ولا تحصى، حتى نصل يوما من الأيام الى طريق لا رجوع فيه، إلا إلى الله. 

نظريات كثيرة في العلوم الطبيعية حول العالم، منها ما يفيد البشر ومنها ما يضره. بل وأسس لحياةٍ قد لا يُعرف من وضعها تحمل اسم التقاليد والاعراف، اعراف من؟ لا جواب، بل وصمت يعم المكان عند تجرأ أحد الشباب على طرح أسئلة نبذها المجتمع وغلفها غلافًا لا يفتح من أحد، خوفًا من انتقاد اب، او توبيخ عم وخال، او حتى نظرات مجتمعك لك. 


الفكرة ابسط بكثير من كونها محجوبةً، بل والخوض في امور الحياة التي يجب أن تستشف دليلها من دستور نصه لنا من هو اعلم مني ومنك، الله عز في علاه. الخوف من أمور قد تسيء لسمعةِ من يخوض فيها، حتى انه قد يٍٍُِوصف بالملحد او المتهاون في دين ربه، وكأن الدين خلق فقط لزمن محمد عليه الصلاة والسلام. مع الاحترام لكل مستشيخ جعل الدين منصةً كي يتصدر المحافل حين يتقدم اسمه بألقابٍ ما انزل الله بها من سلطان، كن لنا مثل ما تزين به مسامعنا، مع العلم انه هناك من المشايخ أناس قد اعطوا امثلة حيةً على قدرة قيادة سفارة الدين بالتمثيل الصحيح وإن قل من نجح في ذلك. 

كثير الذنوب، قليل الحسنات هذا حالي كباقي ابناء جيلي، ولكن هذا لا يخرجنا من الدين، فلولا الذنوب لما انزل الله التوبة وأكثر ذكرها، وكان لذاك الوصف الشرف حينما وصف الله تعالى ذاته العلية بالتواب. تقبل المذنب محذوف في مجتمعنا للاسف، رغم الهجرة التي جعلت من اوروبا لاناسٍ كثر موطنًا آخر، سواء كان هذا الموطن مختارً ام اجبرو عليه. لكن لما توجب علينا حمل افكارنا التي قد فاتها قطارُ الحياة الجديدة حتى كانت هذه الأفكار أول ما قد اخرجناه من حقيبة سفرنا. موضوع يستفزني كما يفعل ببقية ابناء جيلي. شبابٌ لم يتجاوز الثلاثين من عمره، نال منهم الشيطان، واغوتهم النفس، وتمكنت منهم الخطيئة ما تمكنت، هل هذه النهاية؟، مصيرهم هكذا، وشكرًا، أنقف مكتوفي الأيدي ننظر بتمعن كيف ينال الشيطان منهم؟. عبارة احب ان تتردد على مسمعي، حينما سأل احد المشايخ عن حكم من لا يصلي في المسجد، فكان الجواب : حكمه ان تأتي به إلى المسجد.

في زمننا أوجه الذنوب قد زادت مع ازدياد أبواب الخير، فهنالك تجارة لا تدر لك المال، بل الثواب هو مالك في هذه الحالة. سُأل أحد الصحابة عن سبب انفاقه جميع ما يملك في سبيل الله، فكان جوابه بما معناه أنه رزق ببيتٍ في الجنة يزينه إلى حين وقت اللقاء، اجل فالصحابة قد فهموا ان الله قد اعطاك الرزق وسخر اليك السبيل كي تنفقه في مرضاته تعالى. ترى أناس كثر لا يمتلكون أوقاتهم، بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، حين تسأله عن السبب يكون الجواب، أنا اتاجر مع الله، فكل التجارات ستنتهي الى مع الحي القيوم، يساعد هذا وذاك، يطلب من الناس ان يساعدهم في اي شيء، فالتاريخ يسطر امثلة كثيرة في هذا الباب. 

أعود الى النظرية، لابد من الذنوب حتى يصل الشخص الى اقصى مراحلها حينما يرى طريق الله في قلبه، اجل فالكلام وان زينته الغرابة فهو صحيح. الكلام قد لا يصف الجميع ولكنه موجود، التوبة الصحيحة لاتكون إلا عند الذنب الكبير، حينما تقف مع نفسك للحظة ترى فيها قلبك من الداخل وكأن الذنوب كانت المفتاح للتوبة التي ستريك سبيل الله. كلامي مع ضعفه، بمحاولة بسيطة وصف ما يراه الشباب من الارتباط بدنيا، الذنوب قد زادت بها والتوبة أصبحت صعبة. 


التوبة صعبة المنال، بمواقف كثيرة ترى انك على ضلال، ولكن ليس باليد حيلة. ارى نفسي في نهاية النهار اكرر وعودًا اطرز بها وسادتي تحمل خططًا للتوبة، خططًا للاتزام بالصلاة، غض البصر، قراءة القران. لكن للاسف ارى الغبار قد تراكم على مصحفي الذي كان في الخطة سيفتح كل يوم، وصلاة تنسى مع اوراق الحياة المتناثرة. نهايتنا هكذا بربكم ؟ . هل لكل شاب لم تتوفر له الفرصة ان يرى الطريق الصواب مصير يكون فيه صفر اليدين بدون حسنات تثقل ميزانه يوم العرض!. 



  • Hisham khaddam
    شاب ساقه القدر أن يبتعد عن المجتمع الذي كبر فيه، لكي يرى نفسه على أطلال الأندلس في أوروبا !
   نشر في 20 نونبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 22 نونبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا